المحترف العراقي علاء عباس: كان عرض الكويت الكويتي الأفصل

486

أميرة محسن /

من اللاعبين الشباب الذين أثبتو جدارة داخل المستطيل الأخضر، قدم أروع العروض مع أغلب الأندية التي مثلها خلال المواسم السابقة، ولاسيما تألقه اللافت مع فريق نادي الزوراء في الموسم الماضي، ما دفع مدرب المنتخب العراقي كاتانيتش لاستدعائه ضمن صفوف المنتخب وانضمامه إلى كتيبة الأسود وفتح له أبواب الاحتراف مع نادي الكويت الكويتي…
عن مسيرته الكروية تحدثت (مجلة الشبكة العراقية) مع النجم علاء عباس وكان هذا الحوار:
* ما الأندية التي لعبت لها ومتى مثلت المنتخب العراقي؟
-أولاً أنا تولد 1997، لعبت لكثير من الأندية منها أندية السياحة والإسكان وكربلاء ونفط الوسط ونفط الجنوب والزوراء، وحالياً مع نادي الكويت الكويتي، بعد الأداء المميز الذي قدمته مع الزوراء في الموسم الماضي، لذلك تم استدعائي إلى صفوف المنتخب الوطني العراقي من قبل المدرب كاتانيتش لأمثله في بطولة كأس أمم آسيا 2019 في الإمارات.
*كيف كانت ردة فعل إدارة الزوراء بعد التحاقك بالكويت الكويتي؟
-عقدي مع الزوراء يتضمن فقرة تجيز لي فك الارتباط بعد موافقة إدارة النادي على احترافي الخارجي، في حال حصولي على عرض جيد، وعندما جاءني عرض الكويت الكويتي لم تمانع إدارة الزوراء في رحيلي، وقد كانت متفهمة معي جداً، وتمنى الجميع لي الخير وأنا اشكرهم على كل ما قدموه لي.
* ماذا تتمنى في احترافك الحالي؟
-أن أظهر بالشكل الذي رسمه المتابعون لي، أتمنى أن أقدم كل ما بوسعي وأكون عند حسن ظن الجميع، فالاحتراف مع فريق الكويت الكويتي يعطيني دافعاً قوياً لتقديم المستوى العالي، والظهور بشكل مميز والمساهمة في تشكيل إضافة نوعية على نتائج وأداء الكويت، وقد تبين ذلك خلال مشاركتي الأولى بصحبة زميلي أمجد عطوان عندما خطفنا الكأس بركلات الترجيح في مشاركتنا الأولى مع الفريق.
*هل كان حلمك الاحتراف؟
-أكيد، أنا سعيد بذلك، فهوحلم كل لاعب، هو أيضاً تتويج لمسيرتي الكروية، إضافة إلى أن الاحتراف مسؤولية كبيرة، إذ على اللاعب أن يعطي كل خبراته ويكون على قدر المسؤولية التي يكلَّف بها، عموماً هي تجربة جديدة بعيداً عن الملاعب المحلية لكسب المزيد من الخبرة والثقافة الكروية من مدارس مختلفة، أنا مسرور لاحترافي في الدوري الكويتي.
*لماذا فضلت الكويت الكويتي على غيره من الأندية؟
-نعم، كانت هناك عروض من نادي قطر القطري الذي كان يرغب بانضمامي للفريق، أيضا أبدى نادي ضمك السعودي رغبته في التعاقد معي ، لكن إدارة الزوراء وجدت أن العرض دون مستوى طموحاتها، وكان عرض الكويت الكويتي هو الأفضل بين العروض التي قدِّمت لي.
*ما شعورك بإحراز أول هدف مع الكويتي؟
-شعور لا يوصف وأنا أشارك في أول مباراة كلاعب أساسي، لأساهم في تحقيق الفوز للكويت الكويتي، أكيد هذا ليس سهلاً وإنما جاء بعد جهد كبير، وبمساعدة زملائي اللاعبين، وبالتالي يجب أن نعكس الصورة الإيجابية عن اللاعب العراقي ومدى قابليته في تقديم المستوى العالي.
*توقعاتك لأسود الرافدين في تصفيات كأس العالم؟
-أداء منتخبنا الوطني في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم تسير بخطى ثابتة، نحن الآن متصدرون للمجموعة وما على فريقنا إلا تكملة المشوار بنجاح، فالمنتخب يمتلك لاعبين أصحاب مهارات فنية عالية وأغلبهم من العناصر الشبابية، فضلاً عن وجود الخبرة والمحترفين الذين لهم إضافة مهمة أيضاً، كلنا ثقة بمدربنا الحالي كاتنيتش، لكن نحتاج إلى جهد أكثر وإلى معسكرات ومباريات ودية مع فرق كبيرة عالية المستوى، وإذا ما تحقق هذا، إن شاء الله، فسوف نحقق ما نتمناه ونتأهل، ومن الله التوفيق.
*ماذا تقول عن ناديك الزوراء؟
-النوارس هو عشقي الأول وفخر لكل من يرتدي فانيلته، فهو نادٍ عريق وكبير وفيه لاعبون كبار ومميزون، كل الحب لأصدقائي والكادر التدريبي في الفريق ولجماهيره الوفية التي وقفت معي.
*ماذا تقول عن الدوري الكروي العراقي؟
-إنه دوري كبير وفيه فرق قوية ومنافسة على الدوري بدون استثناء، لكن القطوعات والتوقفات تؤثر عليه وعلى الجميع وتخلق حالة من عدم الارتياح للكوادر التدريبية، فهم لا يعرفون متى وأين ينتهي بهم المطاف، الدوري العراقي مظلوم وليس مثل دوريات العالم الباقية، حالياً علمت أنه أقر انطلاق الدوري بثلاث مجاميع .. تمنياتي للأندية المشاركة بدوام التألق.
* أين تضع الزوراء؟
-بالتأكيد في بداية ترتيب الفرق، أتمنى النجاح للنوارس في الدوري الذي سينطلق قريباً.
* رايك بالتحكيم والحكم العراقي؟
-تحكيمنا في الملاعب المحلية جيد، لكنه لايخلو من الهفوات التحكيمية، ونشاهد حكامنا الآن وهم يحكِّمون في بطولات عربية، وهذا دليل على سمعة حكامنا الطبية.
ما لاتعرفه عن علاء عباس..
يرتدي الفالينة رقم 9 في المنتخب الوطني ومع فريق الزوراء.
رقمه في الاحتراف 18.
يشكل ثنائياً خطيراً مع زميله مهند عبد الرحيم.
أجمل أهدافة كانت على نادي النصر السعودي وكذلك هدفه على الوصل الإماراتي في دوري أبطال آسيا.
متأثر بالمدرب مورينهو.
متابع للدوريات الأوروبية ويعشق الريال الملكي ويتابع الدوري الإنكليزي.