إيف لوران.. بين الأزياء والتشكيل

165

رجاء حسين/

لطالما كان شغف المصمم العالمي (إيف سان لوران) بالرسم جلياً، هو و(بيير بيرجي)، ما دعاه لاقتناء مجموعة فنية رائعة. وقد أعرب إيف عن إعجابه بالرسامين من خلال الملابس المختلفة التي صممها لتكريمهم، ومن ضمن هؤلاء المكرمين، حرص على أن يبتدئ سلسلته من الفساتين تكريماً لفنان (الثيوصوفية) وصاحب فكرة البلاستيكية التجريدية المعاصرة الفنان (بيت موندريان)، إذ تم ترصيع قماش الجيرسي بالصوف بلا طبقات مرئية، ما سمح لإيف سان لوران بتنفيذ نماذجه المصممة بعرض نسيج لرسومات الفنان الهولندي، وتوجيه إحساس موندريان بالهندسة.

في هذه المجموعة أيضاً، صمم سان لوران سلسلة من الأحذية التي صنعها المصمم (روجير فيفييه)، التي بدت وكأنها مضخات سود مزينة بإبزيمات مربعة كبيرة من المعدن الذهبي أو الفضي. وقد اختار المصمم بطلة فيلم (يوم جميل: Belle de Jour)، كاثرين دونوف، لترتديه في الفيلم. بعد ذلك أثبت هذا التصميم نجاحاً كبيراً إلى درجة أنه انتهى به الأمر إلى تسميته على اسم الفيلم.

وقد أبهرت الأعمال الفنية التشكيلية لسان لوران الصحافة العالمية بهيئتها المتحركة. حتى أنها أثارت إعجاب الصحفية (ديانا فريلاند) بها في صحيفة نيويورك تايمز، إذ اعتبرتها (أفضل مجموعة)، بينما وصفت (وومينز وير ديلي) سانت لوران بـ (ملك باريس).