الأزهار عالم من الحب والعطور والجمال

1٬129

باسم عبد الحميد حمودي /

(ورد وياسمين)، هذا اسم أغنية جميلة غنتها في ستينات القرن العشرين الراحلة (هدى سلطان) في مطلع فيلم (حكم القوي)، وهي من أشهر أغاني هذا الفيلم حيث تبدع المطربة في تقديم أنواع الورود والزهور في مشهد رائع لزائري محل افتتح حديثا, ولا علاقة لنا ببقية أحداث الفيلم بقدرعلاقتنا بالورد والزهور والعطور.

لم تكن أغنية هدى سلطان هي الأولى التي تعشق الورد والريحان, فقد سبقتها أغنية محمد عبد الوهاب (يا ورد مين يشتريك) عام 1932، وبعدها بعام قدم عبد الوهاب أغنية (يا وردة الحب الصافي) من كلمات الشاعر أحمد رامي على نغم النهاوند وسجلها في فيلم (الوردة البيضاء).
عالم العطر والجنبد والياسمين والريحان عالم سحر وجمال ورقّة، ومن يعشق هذا العالم يكون قد اختار سعادة النفس وتطهر من كل سوء.
ويزداد إقبال الناس في كل أرض ومكان على شتلات الأزهار والأوراد وقلائد الفُل(وهو الياسمين) لحب الناس لهذه الألوان وسعادتهم بعطرها وإقبالهم على حدائقها الجميلة التي كونتها الطبيعة في بعض الدول, أو كونتها الجماعات في المدن, أو صنعها الأفراد في منازلهم للتمتع بروائحها الزكية وعطورها والوانها الزاهية.

وامتزجت الأوراد والأعشاب الزاهية بحياة الإنسان بتفاصيلها، فسميَ الكثير من النساء بأسماء الأوراد والأزهار افتتانا بألوانها، وكتب الشعراء قصائدهم وأغانيهم عن الورد والأعناب والأزهار.

عمّي يابيّاع الورد ….وزارع البزرنكوش !

عندنا في العراق اشتهرت في أربعينات القرن الماضي أغنية (عمي يابياع الورد … كلي الورد بيش؟) لحضيري أبو عزيز الذي أنشد محذراً) بالك تدوس اعلى الورد وتسوي خِلّة)، و(الخِلّة) بكسر الخاء هي الخلل بجمال الورد وطبيعته الحلوة. ومن أغانينا أيضاً أغنية عبد الجبار الدراجي (وردة اسكيتها من دمع العيون) وأغنية (ريحة الورد ولون العنبر) لناظم الغزالي وأغنية فؤاد سالم (يا خوخ يا زردالي) برغم أنها تتغنى بالفاكهة وما يشبهها من خدود الحسناوات.

وغنّى رضا علي (ياورد الورود ..ياورد) وغنت مائدة نزهت الأغنية الفولكلورية الجميلة (يانبعة الريحان ..حنّي على الولهان) كما اشتهرت الأغنية التراثية الموصلية (وردة حاق) في احتفالات الأعراس.

الورد يقدم لوايح!

واللوايح جمع (لائحة) وهي مضبطة دعوى غناها وأبدع فيها المطرب رياض أحمد حين أنشد للشاعر الحاج زاير الدويج :
ظليت أحومي على شوفك

بس أروحن ورد

أبغي وصالك وأريد من المراشف ورد

مفروض ذكرك علينه كل فريضه وورد

ثم ينشد بصوته الشجي النا ئح :

الورد قدم لوايح واشتكى وادعى

ايكول إنته الورد وشلون تشتم ورد

وأنت تجد في لعبة الشاعر في الجناس والطباق في تحريك كلمة الورد ما يشجي ويبدع .
وللأزهار حكايات

وللأزهار والأوراد حكايات وألوان وصفات, ولكل شتلة لون وصفة ورائحة وعلاج!

تتحدث بحرية الجنابي في كتابها (الأعشاب والتوابل في حياتنا) عن أنواع الزهور والنباتات ذوات الرائحة فتقول:

(الأعشاب كائنات حيّة وجدت في الطبيعة مع الإنسان والحيوان منذ بدء الخليقة… وقد اكتشف أجدادنا أسس العلاج الطبي في هذه النباتات عندما لاحظوا الحيوان المصاب بسوء الهضم أو بجروح وهويقصدها ليعالج نفسه بالفطرة… وتعد الطبيعة أول صيدلية اكتشفها الانسان وأفاد منها).

إن وضع قطعة من صمغ الصنوبر يشفي في يوم واحد من التهاب الحلق, كما أن فنجاناً من البابونج المغلي يعطي الإنسان نوما هادئا, وتناول حفنة من الكرفس والمعدنوس تنقي الدم, وكذلك تناول الورد ماوي عند الضيق والانزعاج حيث يسميه البغادّة (ورد لسان الثور)!
ومن الأعشاب المعروفة في العراق عشبة البابونج وزهرته تظهر في الربيع وتكثر في الموصل وما جاورها من دساكر ,ويجفف (المصالوة) البابونج ويقدمونه كمشروب مثل الشاي فهو نافع كشراب ضد الإنفلونزا ومزيل للرشح.

وتكاد الأزهار والأوراد الأخرى لا تخلو من فائدة لعلاج الأبدان مع الأرواح، فلعطورها الناتجة من الورود والزهور روائح جميلة تنعش البشر وتجعلهم في حال من السعادة ..حتى ولو لفترة!

جدول الأعشاب العطرية والتوابل

تقدم الباحثة الجنابي جدولاً بالأعشاب العطرية والتوابل يتسلسل كالتالي :

الآس-الأرقيطون-إكليل الجبل – إكليل المروج – الإقحوان – الأنيسون_بابونج –بزرنكوش(حبق الفيل)- بصل-بطنج-بنفسج – تمر هند- توت – الثوم

– جرجير- جوز الطيب-حميض – حناء – خردل – خروع –خزامى – خس – خشخاش – دارسين – دردار – ذرة – ذنب الخيل –راوند –رشاد – رمان

– خزامى – ريحان –. إضافة الى أنواع بديعة أخرى مثل الزعتر والزعفران والشوفان والصنوبر والعفص والعناب والقرنفل والكافوروالكمون والزبرة واللبلاب والنعناع والهيل وورد الماوي والياسمين ومئات غيرها.

مسلسلات وأفلام

ويحوي قاموس الفن الكثير من أسماء أعمال فنية تسمت باسم الزهوروالأوراد ومنها فيلم (العطر) المأخوذ عن رواية الكاتب الكبير سكونسد, وهناك شريط (أيام الزهور) وهو فلم كوري .عراقياً أنتج فيلم (طاهر وزهرة) عام 1956 وهو إنتاج عراقي تركي. وفي نفس العام أخرج يحيى فائق فيلم (وردة) بطولة هيفاء حسين وخالد البارودي، وأخرج ياسين البكري عام 1973فيلم (زهرة البرقوق) التسجيلي كما أخرج كاظم مونس عام1981فيلم(لايطلع الورد).

ممثلات ومطربات

ومن الفنانات والمطربات اللواتي جاءت أسماؤهن بأسماء الورود والزهور المطربة نرجس شوقي والمطربة ياسمين الخيام والمطربة زهور حسين والمطربة وردة الجزائرية والفنانة زهرة الربيعي والفنانة زهرة بدن, ومن الممثلات المصريات كاميليا وزهرة العلا.

وبعد

فإن للزهور والأوراد حكايات وألواناً وقصائد وأغانيَ متعنا الباري بخيراتهن, أقحواناً ونرجساً وعطوراً وجعل الخير منها لكل من يشتهي ويطمح.