الأطفال وفيروس كورونا

116

ترجمة: ثريا جواد عن ديلي اكسبريس /

تختلف أعراض فيروس كورونا من شخص لآخر، إذ يعاني البعض من نسخة خفيفة من المرض، بينما قد يشعر البعض الآخر بالتوعك لأيام عديدة لكن ما هي أعراض فيروس كورونا المتحور عند الأطفال؟ وكيف يختلفون عن الكبار؟
إغلاق المدارس
ارتفعت حالات الإصابة بسلالة الفيروس التاجي المتحور والسريع الانتقال في جميع أنحاء المملكة المتحدة وتم إغلاق جميع المدارس وإغلاق ثالث في إنجلترا في محاولة لوقف منع انتشار Covid-19 وتخفيف الضغوط على المستشفيات، إذ تم البدء بنشر اللقاحات مع الموافقة الآن على ثلاثة، مع تحذير البعض من أن إجراءات الإغلاق ليست صارمة بما يكفي لمكافحة انتشار الفيروس.
وسجّلت المملكة المتحدة الأسبوع الفائت أعلى عدد من الوفيات الناجمة عن فيروس Covid-19 في يوم واحد منذ بدء الوباء.
وقالت الحكومة إن نحو 1325 شخصاً آخرين لقوا حتفهم في غضون 28 يوماً من نتيجة اختبار فيروس Covid-19 ، ليصل إجمالي عدد الأشخاص في المملكة المتحدة إلى 79833 وعندما يتعلق الأمر بتشخيص الإصابة بفيروس كورونا فهناك عدد من الأعراض التي يعرفها البريطانيون ويجب أن ينتبهوا لها.
وتشمل هذه الأعراض التهاب الحلق والسعال وفقدان التذوق والشم والحمى.
ما هي أعراض فيروس كورونا عند الأطفال؟
تختلف أعراض فيروس كورونا عند الأطفال عن البالغين وقد يكون من السهل اكتشاف أعراض Covid-19 لدى البالغين، ولكن مع عدم قدرة الأطفال في بعض الأحيان على التواصل عندما يشعرون بالتوعك وقد يتساءل بعض الآباء عما يجب عليهم مراقبته في أطفالهم عند الإصابة.
الأطفال بشكل عام أقل عرضة للخطر عندما يتعلق الأمر بالمعاناة من مضاعفات الفيروس والأعراض الرئيسة هي نفسها التي تظهر عند البالغين وفقا لـ(خدمات الصحة الوطنية) NHS، مع ارتفاع في درجة الحرارة وسعال جديد أو مستمر وفقدان أو تغيّر في حاسة الشم والتذوق.
ومع ذلك ، فقد وجد تطبيق ZOE الخاص بتعقب عدد من الأعراض التي أظهرها الأطفال المصابون بالفيروس والتي تشمل الصداع وفقدان الشهية والتعب.
ووفقاً لهذه البيانات من ZOE ، أفاد بأن 35 بالمئة من الأطفال الذين حصلوا على نتيجة إيجابية لاختبار فيروس كورونا بفقدان الشهية و53 بالمئة من الاطفال الذين ثبتت إصابتهم بالصداع الذي درجه مركز السيطرة على الامراض في الولايات المتحدة كأعراض رسمية عند الاطفال.
نوبات بكاء
قد يكون الأطفال الصغار أكثر عرضة لنوبات الغضب أو نوبات البكاء وفي المجموع، يشعر نحو 55 في المئة من الأطفال أيضاً بالإرهاق أو التعب بسبب الفيروس ومع ذلك، قد يكون الأطفال الآخرون أكثر هدوءاً من المعتاد.
عدم وجود الأعراض
يمكن أيضاً أن ينتقل الفيروس التاجي من قبل أولئك الذين لا يعانون من أعراض وهذا يُعرف باسم عدم الأعراض.
يُطلب من أولئك الذين تعاملوا مع حالة مؤكدة الخضوع للاختبار بغض النظر عما إذا كانت لديهم أعراض وقد تم افتتاح مراكز اختبار “عدم وجود أعراض” متخصّصة في جميع أنحاء البلاد لتحديد الحالات التي لا تظهر عليها أعراض ومنع انتشارها.