البلازما.. عِلاج يعيد شباب البشرة ويعالج تساقط الشعر

398

حيدر الصافي/

تعد البلازما الغنية بالصفائح الدموية المعروفة اختصار PRP علاج ثوري في عالم الطب، يعيد للبشرة شبابها كما أنه يعالج تساقط الشعر وندب حب الشباب ويعمل على التئام الجروح فضلاً عن العديد من الاستخدامات الطبية الأخرى، لذا نالت هذه التقنية اهتمام عدد كبير الأطباء على مستوى العالم وبدأوا باستخدامها كعلاج فعال لمكافحة الشيخوخة ومن بينهم د.ياسر وائل رشيد عضو الجمعية البريطانية للأمراض الجلدية والمدير الطبي لعيادات روزلين التجميلية الذي تحدث لمجلة الشبكة عن التقنية PRP واستخداماتها الطبية.

تقنية آمنة

يؤكد د.ياسر وائل أن البلازما الغنية بالصفائح الدموية هي تقنية آمنة جدا اذاما تم استخدامها على يد أطباء اخصائيين لأنها تعتمد على حقن مواد ذاتية من نفس الشخص الذي يخضع لهذا الإجراء الطبي، وبالتالي لا يوجد أي مخاوف من انتقال أي عدوى له لاحقاً مشيراً إلى أن بلازما الدم المصفاة والمفعلة هي ذات تركيز عال حيث يكون تركيز الصفائح الدموية في الدم بحوالي ١٥٠ إلى ٤٠٠ ألف صفيحة في المليليتر في حين في الPRP يمكن ان يصل التركيز الى ٣ مليون صفيحة في المليلتر الواحد لذا فإن استخدامها يعطي نتائج جيدة لإعادة اصلاح البشرة ذاتياً .

تحضير PRP

يتم التحضير لتقنية PRP يسحب الدم من المريض ويتم وضعه في أنابيب مخبرية خاصة بجهاز الطرد المركزي لفصل كريات الدم الحمر عن البلازما والصفائح الدموية وفي هذا الصدد يشير د.ياسر إلى أنه بعد فصل المكونات والحصول على البلازما يتم إعادة حقنها في الموضع المُراد علاجه في الشعر أو الوجه حيث تعمل البلازما بملأ الجلد وتقليل الخطوط والتجاعيد بشكل عام، وتمنحها مظهراً شبابياً .

استخدامات PRP

تستخدم تقنية PRP في العديد من الإجراءات الطبية خاصة وأنها لاقت رواجاكبيرا في السنوات الأخيرة بسبب نتائجها المبهرة ويلفت د. ياسر الى أن الأطباء في العديد من دول العالم ومن بينها العراق بدأوا يستخدمونها في تنشيط نمو الشعر و ايقاف التساقط و في اعادة نضارة البشره حيث تعمل هذه التقنية على إعادة بناء الجلد تدريجياً من الداخل كما انها تستخدم كاجراء تكميلي مع تقنيات أخرى مثل الليزر التقشيري CO2 و الErbium-YAG ومع اجراء الmicroneedling وهي تقنية لازالة ندب حب الشباب بعد ان اثبتت التجارب الطبية أن هذا العلاج يزيد من نسبة التحسن لدى العديد من المرضى الذين خضعوا لهذه التقنية.

محاذير PRP

على الرغم من أن تقنية PRP هي آمنة بنسة كبيرة إلا أن الأطباء وضعوا محاذير على استخدامها لبعض المرضى وهنا يؤكد د.ياسر أن
الأشخاص المصابين بامراض الصدفية و الثعلبة و البهاق و مرضى داء الذئبية الاحمراري او اي شخص مصاب بمرض يصنف كمرض مناعي لا يمكنه من إجراء هذه التقنية لكونها تقوم بتنشيط هذه الأمراض .الى جانب ذلك فإن هذه التقنية غير
ملائمة للحوامل والمرضعات على الأرجح.