الشاي الأخضر أفضل الطرق لإنقاص الوزن

124

#خليك_بالبيت

ترجمة: ثريا جواد /

تناضل النساء جميعاً، وحتى الرجال في كل أنحاء العالم، للحصول على جسم رشيق ومتناسق، وتعاني المرأة خاصة من الزيادة في الوزن وعدم تمكنها من لبس السراويل القصيرة بسبب السّمنة المفرطة.
مهمة شاقة
يمكن أن تكون عملية فقدان الوزن مهمة شاقة بالنسبة للكثيرين، ولاسيما إذا اعتمدت تقليل كميات الطعام في روتينها الغذائي. إن أفضل الطرق لتحاشي السِّمنة هي بتناول المكملات الغذائية الشائعة للتخلص من بعض الوزن، وذلك يساعد في زيادة حرق الدهون الموجودة تحت الجلد، وهي أعمق طبقة من الجلد، وتلك إحدى الطرق التي يخزّن الجسم فيها الطاقة، ويتم استخدامها كبطانة لحماية العضلات والعظام من تأثير السقوط. ويرتبط كثير من هذه الدهون بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض الكبد الدهنية والسرطان، ولحرق هذه الدهون يجب أن يحطم الجسم أولاً الخلية الدهنية ويحركها على طول مجرى الدم. وقد ثبت أن مركب EGCGهو أحد مضادات الأكسدة الموجودة بشكل وفير في مكملات الشاي الأخضر ويعمل بشكل كبير للحد من السّمنة المفرطة، فضلاً عن كونه يحمي الإنسان من النسيان والخرف.
وقد توصل فريق بحثي من قسم علم وظائف الأعضاء إلى أن مستخلص الشاي الأخضر يساعد بشكل كبير في فقدان الوزن وأجروا تجربة شملت ستين شخصاً يعانون من السّمنة المفرطة. وقد اعتمد المشاركون جميعاً نظاماً غذائياً يحتوي على ثلاث وجبات لمدة 12 أسبوعاً، أعدتها وحدة التغذية في مستشفى سريناغاريند. ويتألف النظام الغذائي من 65% من الكربوهيدرات و 15% من البروتين و 20% دهون، وقيست أوزان الجسم للمتطوعين ومؤشر كتلة الجسم قبل بدء الدراسة وبعد أربعة أسابيع ثم عند ثمانية أسابيع وفي نهاية الدراسة، وكان الفرق الوحيد في الاستهلاك بين المشاركين هو أنه تم إعطاء بعضهم مستخلص الشاي الأخضر للاستهلاك، بينما لم يتم تناول بعضهم الآخر منه، وبحلول الأسبوع الثامن كشفت النتائج عن اختلاف كبير في وزن الجسم بين أولئك الذين تناولوا مستخلص الشاي الأخضر وأولئك الذين تناولوا الدواء الوهمي، وخلص الباحثون إلى أن الشاي الأخضر يمكن أن يقلل من وزن الجسم لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.

النسخة الألكترونية من العدد 362

“أون لآين -5-”