الموسيقى معدية كالفيروس

19

ترجمة: ثريا جواد عن الغارديان /

توصلت دراسة حديثة الى أن الموسيقى يمكن أن تكون معدية حقا – مثل الفيروسات ويقول علماء الرياضيات إن تنزيل أنماط الموسيقى الجديدة مثل موسيقى البوب الجذابة يشبه إلى حد بعيد المنحنيات الوبائية للأمراض المعدية ويبدو أن الإلكترونيكا (الموسيقى الكهربائية) هو النوع الأكثرعدوى على الإطلاق.
وتساءلت دورا روساتي المؤلف الرئيس للدراسة والخريجة السابقة في الرياضيات والإحصاء في جامعة ماكماستر في أونتاريو كندا مع زملائها عما إذا كان بإمكانهم تعلم أي شيء عن كيفية انتشار الأغاني باستخدام الأدوات الرياضية التي يتم تطبيقها عادة لدراسة انتشار أمراض معدية.
أمراض وبائية
تحول الفريق إلى قاعدة بيانات تضم ما يقرب من 1.4 مليار تنزيل فردي للأغاني من خدمة بث الموسيقى (مكس راديو) التي توقفت الآن مع التركيز على أفضل 1000 أغنية تم تنزيلها في المملكة المتحدة بين عامي 2007 و2014، قاموا بقياس مدى ملاءمة نموذج معياري للأمراض الوبائية يسمى نموذج SIR ويقصد به (حساب ﻋﺪﺩ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ المعرضين والمصابين والمتعافين ﻟﺒﻌﺾ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ المعدية في علم الاوبئة) للاتجاهات في تنزيل الأغاني بمرور الوقت.
وجد البحث الذي نُشر في (وقائع الجمعية الملكية) العلوم الرياضية والفيزيائية أن النموذج يعمل جيدا عند وصف اتجاهات تنزيل الأغاني كما فعل عند وصف انتشار المرض بين السكان.
تقول روساتي: “هذا يعني أن الكثير من العمليات الاجتماعية التي تدفع الى انتشار المرض، أو ما يماثلها من تلك العمليات، قد تؤدي أيضا إلى انتشار الأغاني. وبشكل أكثر تحديدا، فهي تدعم فكرة أن الموسيقى والأمراض المعدية تعتمدان على الروابط الاجتماعية لتنتشرا بين السكان ومع المرض إذا كنت على اتصال بشخص مريض فلديك فرصة معينة للإصابة بهذا المرض وبالنسبة للاغاني فإنها تبدو متشابهة جدا والاختلاف الكبير هو أنه بالنسبة للأغاني ليس بالضرورة أن يكون الاتصال الجسدي – ربما استخدم صديقي هذه الأغنية الجديدة الرائعة في قصته على الانستجرام لذلك سأذهب الآن وأجدها”.
الكلام الشفهي
يقول الدكتور توماس روسون مصمم نماذج الأمراض في إمبريال كوليدج لندن:
“إنه شيء منطقي تماما عندما تفكر في أن الكلام الشفهي شيء مثله مثل المرض سيستمر عبر أشخاص آخرين ولكن الاختلاف الرئيس هو أن هناك المزيد من الطرق لانتشار الموسيقى”، وقام فريق روساتي أيضا بحساب رقم التكاثر الأساسي (R0) – وهو تصنيف لقدرة المرض على الانتشار بافتراض أن السكان ليس لديهم مناعة من خلال العدوى أو التطعيم – لأنواع الموسيقى المختلفة وعلى الرغم من أن هذا يختلف اختلافا كبيرا في الأنواع وجدوا أن (الرقص والمعدن) كان لهما أدنى متوسط درجات R0 عند 2.8 و3.7. وكانت موسيقى البوب هي الأكثر قابلية للانتقال ولكن تفوقت عليها أنواع آخرى مثل موسيقى الروك والهيب هوب في حين أن الموسيقى الإلكترونية – وهي شكل من أشكال الموسيقى الإلكترونية المخصصة للاستماع بدلاً من الرقص – كانت أعلى نسبة R0، عند 3430. هذا ما يجعله أكثر قابلية للانتقال بنحو 190 مرة من مرض الحصبة التي تحتوي على نسبة R0 تبلغ نحو 18 وهذا لا يعني بالضرورة تنزيل المزيد من الأغاني الإلكترونية بل ينتج عنه انتشارا أسرع بين السكان المعرضين للإصابة به من المعجبين.
التفاعل الجسدي
يضيف روسون: “الأمراض محدودة في كيفية انتشارها من خلال طلب التفاعل الجسدي” “السبب في أننا قد نرى بعض R0s عالية جدا للأغاني هو أنه يمكنك فقط كتابة تغريدة وقد أصابت بالفعل مئات الأشخاص، إذ يمكنك أن تنشر مرضا غنائيا أسرع بكثير مما يمكن أن تنشره لمرض معدٍ ومن المحتمل أن يكون هناك الكثير من الناس في مجتمع قد يكون بالفعل محصّنا من نوع مثل إلكترونيكا بسبب أذواقهم الحالية”. “ناني على سبيل المثال تكون مقاومة بشكل خاص لعدوى المصيدة والدوبستيب.” وربما تخبرنا هذه الأرقام أن عشاق إلكترونيكا يميلون إلى أن يكونوا أكثر شغفا بأغانيهم المفضلة أو ربما تكون الشبكة الاجتماعية لمعجبي إلكترونيكا أكثر ارتباطا أو يمكن أن تكون موسيقى البوب كونها نوعا هي الأكثر شيوعا وتنتشر في الغالب من خلال وسائل أكثر سلبية مثل الراديو.
موسيقى البوب والروك
قد تتغيّر معدلات الإرسال أيضا بمرور الوقت بالنسبة لأشياء مثل موسيقى البوب والروك واعتقد أن الراديو كان سيخدمهم جيدا عندما كانت هذه هي طريقة الإرسال الرئيسة ومن المرجح أن تكون التغييرات الأكبر في هذه الأنواع المتخصصة التي لم تكن بالضرورة ستحصل على البث الإذاعي أو حيث لم يكن الفنانون بهذا الحجم وأعتقد أن لديهم فرصة أفضل بكثير للانتشار في وضعنا الحالي للبث ومنصات التواصل الاجتماعي”.
شعبية الأغنية
إذا كانت شعبية الأغنية مدفوعة بالفعل بنفس العمليات المعدية مثل الأمراض فقد تفتح طرقا جديدة للتنبؤ بكيفية انطلاق الإصدارات الموسيقية الجديدة وتوفر فرصا لزيادة انتشارها وبالطريقة نفسها التي يمكننا بها الآن استخدام النماذج الرياضية لانتشار المرض لمعرفة أشياء مثل متوسط وقت إصابة الفرد أو الحجم النهائي للوباء أو المدة التي سيستمر فيها الوباء، قد نتمكن من استخدام عارضات الأزياء لتعلم أشياء مثل المدة التي سيستمع فيها الفرد في المتوسط إلى أغنية أو عدد الأشخاص الإجمالي الذين سينزلونها أو المدة التي قد تكون الأغنية شائعة فيها.