حنين حميد: موهبة وطموح ليس له حدود

93

ثريا جواد /

أثناء حديثي معها عبر الهاتف وجدتها فتاة هادئة مليئة بالحياة والطموح الذي لا يوقفه أحد، أبهرتني بأعمالها الجميلة التي أرسلتها لي، تعلَّمت فن الحياكة والتطريز، أي (الأساسيات) من والدتها منذ الصغر في الخامس الابتدائي وهي تراقب وتقلّب صفحات المجلات العالمية مثل بوردا ونور العراقية وتشاهد الصور وتتعلّم خطوة خطوة..
إنَّها الشابة الفنانة المبدعة حنين حميد مجيد.
عمرو ذياب
تقول حنين (33) عاما خريجة كلية العلوم/ جامعة تكريت/ بايولوجي: أحببت الحياكة (تريكو) وعشقتها وأنا صغيرة من والدتي التي تجيد فن الحياكة وهي التي علّمتني كيف أعمل الغرز (العدّ والمقلوب) وبقية الأشياء عرفتها عن طريق المجلات والباترون الموجود في بيتنا، أي (طريقة العمل) وكان عندنا كتب خاصة بالحياكة باللغة العربية وأنا أقرأ واتابع وكنت وقتها في المرحلة الابتدائية وغالبا ما كانت أمي تتركني أعيد القطعة مرات ومرات حتى اتعلّم وأطوّر نفسي وأول عمل صنعته بيدي كان عبارة عن لفّاف وكلاو، إضافة إلى معصم صغير لبسته بيدي ظهر في أغنية عمرو ذياب (أنا عايش ومش عايش).
وتضيف حنين: أنا اشتغل (كروشيه)، أي يستعمل فيه خيط وسنارة أو أبرة واحدة وسابقا كان يطلق عليه (شغل سنارة) على العكس من والدتي التي تشتغل (تريكو) أي الشغل يكون بأبرتين أو سنارتين ويطلق عليه حياكة (ميل أو شيش).
-في السابق لم تكن هناك خيوط كفاية واتذكر أنَّني كنت ألّف طوبات صغيرة من الخيوط التي تمتلكها والدتي (خيوط نسيج) وأجمع 4 أو 5 خيوط بخيط واحد ومن أنواع الخيوط هو (الأطلس) والخيوط التركية ولكنَّها غالية ولا يمكن الحصول عليها بسهولة إضافة إلى الخيوط الصينية وهي الرديئة والان أصبحت الخيوط في متناول اليد ومتوفرة، منها خيوط التطريز والحياكة العادية والثخينة وخيوط (الكليم) أو خيوط (التيشيرت) كما يطلق عليها ومعناها الخيوط المصنوعة من القماش القطن وتصنع منها الجنط والأرضيات.
الخياطة والتطريز
وتستطرد حنين: في منطقتنا كانت هناك امرأة تعطي دورات بالحياكة علمت أنَّها تريد بيع خيوطها من القطن والبريسم ولديها باترونات جاهزة صورة (طريقة العمل)، فاشتريت منها الخيوط بالكيلوات خاصة للمفارش والملابس النسائية وفي وقتها لم يكن النت موجوداً ولم تكن هناك مصادر كثيرة للاستفادة منها وهذا ما حفزني على أن أعمل بجدية أكثر وكنت أصنع الشالات التي أقدّمها إلى صديقاتي كهدية في المناسبات واستمريت على هذه الحال في فترة الإعدادية والكلية.. ومن شدّة حبّي وادماني على الحياكة وقلّة الخيوط في وقتها كنت دائما ما ألجأ إلى أعمالي القديمة وأعيد شغلها من جديد وبالإضافة إلى فن الحياكة، فأنا أجيد الخياطة أيضا التي تعلّمتها من مدرسة الكيمياء الست بان التي كان لها الفضل في تعليمي أساسيات الخياطة بالمسطرة والقلم وكيفية رسم (الباترون) إضافة إلى موهبتي في التطريز والاتمين الذي تعلّمته من والدتي وأنا في الصف الأول الابتدائي واتذكر أني صنعت هدية لوالدي في عيد ميلاده عبارة عن قطعة قماش محاطة بالدانتيل وفيها صورة لقطة رسمتها لي أمي وطرزتها وكانت من أجمل الاشياء التي أعتز بها.
نزوح إجباري
تعرضت مناطق الـ 600 حي المصافي في قضاء بيجي في العام 2014 إلى النزوح الإجباري بسبب تنظيم (داعش الإرهابي) وهجرة أغلب العوائل الساكنة في تلك الاماكن وكانت رحلتنا طويلة جدَّاً وشاقة إلى بغداد استغرقت نحو 12 ساعة بسبب ظروف البلد آنذاك وحلّ بي المطاف أخيرا في بيت جدي، بحثت كثيراً عن عمل ولكن بلا جدوى لا سيما بعد تخرجي من الجامعة، حينها قررت أن اعتمد على نفسي وأعيل عائلتي فما كان مني أن استغل موهبتي في الحياكة التي أعشقها والناس التي تشتغل بالحياكة لا يتجاوز عددهم 2 أو 3 وعن طريق وسائل التواصل الاجتماعي عملت (بيج) خاصاً بي منذ خمس سنوات ولحد الآن وكانت بدايتي بسيطة جدَّاً، فأنا لا أملك سوى بضعة خيوط كنت قد اشتريها من مصروفي اليومي من والدتي، إضافة إلى اقتنائي بعض الاشياء البسيطة والاكسسوارات من سوق (دانيال) في الشورجة مثل الدكم والليلو، ولا أنسى فضل أحد الاصدقاء الذي ساعدني ودعمني عن طريق نشر أعمالي من خلال صفحته في الفيس بوك وفي بيج (بغداد) وعملت إعلاناً ممولا ونشرت أعمالي في الحياكة حتى اتواصل مع الناس وكسب الزبائن وتعريفهم على أعمالي واستعدادي لحياكة أي موديل يرغبون به لأنَّ إرضاء الزبون من أهم الاولويات عندي.
بطانيات ودمى
تقول حنين: بعد سنة ونصف تقريبا من النزوح تمكّنا من السكن في بيت للايجار والحمد لله أنا أتحمّل نصف المسؤولية وهذا ما يفرحني جدّاً.. لم يقتصر عملي على عمل محدد، فأنا دائمة البحث عن كل ما هو جديد في عالم الحياكة والموديلات لتطوير ذاتي ولا سيما الدمى (اللعابات) التي تعلّمتها عن طريق اليوتيوب إضافة إلى حياكتي للبطانيات وملابس الاطفال والنسائية والمفارش التي تعدّ من القطع الصغيرة، فأنا سريعة في شغلي على سبيل المثال (الشال) يستغرق مني يوماً أو يوما ونصف والجنطة انتهي منها في نفس اليوم والكلاو لا يتجاوز الساعة، أما القطع التي تحتاج إلى الدقة فإنَّها تستغرق وقتا أكثر واتذكر أنَّي قمت بحياكة بطانية موديلها صعب استغرقت أكثر من 10 أيام .. أعشق كل الالوان المبهجة في الحياكة لأنَّها تريح العين كالأبيض على سبيل المثال.
التنمية البشرية
طموحي لم يتوقف عند حدّ معين، فأنا أرغب لتعلّم المزيد وتطوير مواهبي وقدراتي وكانت المحطة هي مجال (التنمية البشرية) أي تطوير الذات والمهارات.
وقرأت عن شي اسمه life coach أي (مدرب حياة) ودخلت كورس إعداد المدربين (مدربة) بصورة عامة وفيها نتعلم كيفية تدريب الناس وطريقة التعامل مع الآخرين وإيصال المعلومة بشكل علمي، في ما يخص الحياكة وبصورة واضحة ودقيقة وكان من أصعب الكورسات وحصلت على شهادة الدبلوم (مدربة حياة) بالإضافة إلى10 شهادات موثّقة ومعترف بها وإضافة إلى ذلك دخلت دورة (تسويق الكتروني) وهي مجانية موجودة في كوكل وتؤهل لاحتراف العمل في مجال التسويق الالكتروني ونتعلّم احتراف تسويق المنتجات والخدمات على الانترنت وكثيرا ما كنت أشاهد فيديوهات عن طريقة التسويق والبيع والترويج لعملي.
مشغل حياكة
الفشل لا أسمح له بالتغلغل إلى حياتي حتى في الأوقات التي لا يكون فيها شغل وفي فترة كساد وقلة الطلبات أقوم بمشاركة أعمالي في كل الجروبات، فأنا دائمة العمل وحلمي أن يكون لديَّ مشغل صغير للأعمال اليدوية أو معمل بسيط للتريكو، علما أنَّي شاركت في 4 أو 5 بازارات وكانت تجارب ناجحة وأضافت لي الكثير ودائما ما تكون عندي لمسة خاصة في كل أعمالي التي أقدمها للزبائن ونصيحتي لكل الشابات اللواتي لديهن مواهب في هذا المجال أن يطورن من أنفسهم والاطلاع على كل ما هو جديد وجميل.