ريموندي وأزياء خريف 2021

31

ترجمة واعداد مجلة الشبكة /

بالإشارة إلى الفن التشكيلي في السبعينيات، قدم المصممان توماسو أكويلانو وروبرتو ريموندي مجموعة مليئة بالقطع الجذابة المشعة بالألوان الدافئة بكل درجات الأحمر وصولا إلى البرتقالي الفاقع.
وايضا الأخضر الزمردي مع القطع الجلدية التي استحوذت على كل أزياء خريف وشتاء عام ٢٠٢١ – ٢٠٢٢ مع عدم الاغفال من مكملات الاناقة من اكسسوارات وأحذية وحقائب ايضا.
كانت هناك موضة ارتداء البوت النسائي العريض نسبيا تخليا عن البوت المرتفع الضيق، وقد اختفت السراويل بشكل نسبي الا تلك التي تمتاز بتشجيرات ونقوش مفعمة بالحيوية.
وما يقرب من عامين منذ أن عاد توماسو أكويلانو وروبرتو ريموندي إلى عالم الموضة بمشروعهم Shi.rt، طور الثنائي التصميمي مجموعة من القطع ذات الغرابة والجاذبية المحببة بتقليعات تشكيلية والتي تم تنفيذها بزخارف هندسية بصرية جرافيكية، تشير إلى مزاوجة التشكيل والأزياء مع طغيان موضة سبعينيات القرن الماضي.
بينما كانت الأشكال الهندسية الظلية الانيقة وغير المعقدة هي من تتسيد المشهد، فقد طرحا افكارا جديدة ركزا فيها على التنانير الكاملة والفساتين الطويلة والمعاطف المصنوعة من الجلد والشمواه الاملس الجذاب متخليان عن الفرو والريش بشكل مختلف عن السنوات التي سبقت هذه الموضة، وتم التركيز على إضافة وفرة الأشكال الهندسية-مثل الشبكات(الكاروهات) والدوامات وصب كتل الألوان -مع اضفاء المزيد من السمات التشكيلة، ومراعاة الاستدامة اي استخدام ألياف توجد في الطبيعة وأساسها ليس بترولي. يمكن تقسيمها إلى مجموعتين رئيسيتين: سليلوزية أو ألياف نباتية وألياف بروتينية أو ألياف حيوانية وهي مايسمى بالموضة الواعية اجتماعياً والصديقة للبيئة، وهو موضوع تناوله المصممان منذ تأسيس علامتهما التجارية، فقد استخدما الجلود المصنعة النباتية للفساتين المنحازة وكذلك الفينيل الصديق للبيئة لصنع التنانير القصيرة ذات الأحزمة ، وهي أكثر القطع جرأة في العرض.
تمكنا Aquilano و Rimondi من تزويد النساء بملابس جذابة فخمة بعض الشيء وقد يحق لنا ان نصنفها بالازياء البرجوازية.

AQUILANO.RIMONDI
تبقى علامة تجارية إيطالية متميزة بتصاميمها المعاصرة ذات اللمسة الاحترافية الراقية بعيدا عن التقليعات المجنونة اي ان سيدة من طبقة عاملة او حتى برجوازي قد ترتدي تصاميمهما العملية المحببة، حتى انها برزت كعلامة تجارية فريدة من نوعها منذ أول مرة ظهرت فيها على منصات عرض أسبوع الموضة الإيطالي في ميلانو في سبتمبر 2008.
بدأت شراكة توماسو أكويلانو وروبرتو ريموندي، وقد كانا معروفين في إيطاليا وخارجها، حتى حصلا على دعم الهيئات الصحفية الكبرى وزبائن الأزياء الأكثر أهمية. بسبب السمات المميزة لإبداعاتهما – مزيج من الأقمشة عالية النطاق والمبتكرة والأنماط الحصرية المتأثرة بالفن والملامح المكررة والأزياء الإيطالية الراقية، تناسب دقيق ومميز. بدأ الاثنان العمل معا في عام 1998 كمستشارين ومتعاونين لماكس مارا.
مع تطور شهرتهما، تمكنا من العمل كمصممين مبدعين لبعض دور الأزياء المرموقة في العالم ومن هنا كانت نقطة الانطلاق .