في بيتنا عربة “المسحرچجي” وفوانيس الدربونة..

201

المصممة – زينب شهيد /

من المباهج الصغيرة والجماليات الدافئة في شهر رمضان المبارك وخصوصيته الروحيّة، وجود الركن الرمضاني في بيوتنا، أو تصاميم ورتوش توحي بمحبّة الشهر. وتصميم (الركن) هو عبارة عن مساحة دافئة ومريحة للمنزل تتمركز غالباً في غرفة الضيوف، أو بالقرب منها، أو في غرفة الجلوس، أو المطبخ، حسب المساحة المتاحة. كذلك يمكن أن يكون الركن على شكل عربة مزودة بعجلات، ويتوفر هذا النوع من العربات المصممة بصورة (مودرن) في معارض المفروشات الكبيرة، على أن تتخذ العربة مكاناً ثابتاً وموصولاً بنقطة كهرباء لإضاءة الزينة، إضافة إلى التحف الرمضانية التي انتشرت في الآونة الأخيرة على شكل مُجسمات مُختلفة الأحجام، ولاسيما بشخصيات رمضانية تلفزيونية، إلى جانب القرآن الكريم والمسبحة والهلال الذهبي، التي تعدّ من رموز رمضان ومن قطع الزينة الأهم في المنزل.
وعند تزيين الركن، يجب مراعاة الجو العام المحيط وإضافة شرشف الطاولة المزين بلمسة نازكة على المكان الذي يحل فيه، لأنه متوفر بأشكال وألوان ورسومات عدة، وينسق مع الوسائد (المتحرّكة) وقطع الزينة الأخرى، إذ يمنح شياكة للمكان، مع مصغرة المدفع و(المسحرچي)، كما يمكن تطعيم الفكرة أيضاً بمجموعة الفوانيس الأرضية والملصقات التي تحمل عبارات ترحيبية برمضان.
كذلك ضرورة الاعتناء بدقة التنسيق ما بين محتويات الركن الرمضاني والزينة الموزعة في أماكن أخرى من المنزل، مع أهمية ارتباطهما بألوان المنزل الأساسية ونمطه والديكور الداخلي.