نصائح لحماية البشرة من أشعة الشمس

147

ترجمة: ثريا جواد /

عندما يتعلق الأمر بالحماية من أشعة الشمس فإننا بحاجة إلى التغيير ورعاية بشرتنا بشكل أفضل في الشمس، فدرهم وقاية خير من قنطار علاج، هذا ما قالته جين إي برودي كاتبة المقال في صحيفة الإندبندنت: بينما فشلتُ مراراً وتكراراً في اتباع نصائحي الخاصة وكل ما سبق يتعلق بفشلي في اتباع النصائح الصحية الراسخة حول التعرض للشمس التي قدمتها لقرائي.
آفات سرطانية
لعقود من الزمان، فشلت في ممارسة ما أوصيت به وأنا الآن أدفع ثمن إهمالي مع البقع القبيحة والنتوءات والكدمات وآفة سرطانية واحدة على الأقل على بشرتي المتضررة من الشمس وقد تضمنت أعذاري: القبعات تفسد شعري، والأكمام الطويلة والسراويل شديدة الحرارة في الصيف، وممارسة الرياضة أثناء تغطيتها بواقٍ من الشمس تخنقني وبسبب إهمالي دفعت الثمن غاليا، اتعهد سنوياً بالقيام بعمل أفضل، كل صيف اشتري بأمانة أحدث واقٍ للشمس الذي أوصى به أطباء الأمراض الجلدية والذي، للأسف، يقضي الصيف دون فتح على رف الحمام، اتعهد بموجب هذا بأن أفعل ما هو أفضل هذا العام، وإن كان ذلك في وقت متأخر من المباراة. دفعني تقرير جديد من فريق الأمراض الجلدية في مراكز الرعاية الصحية Kaiser Permanente في كاليفورنيا إلى الإصلاح والاهتمام بالبشرة، الفريق برئاسة باحثة الصحة العامة ليزا هيرينتون في أوكلاند، ما يقرب من نصف مليون مريض شوهدوا في المركز لمدة تصل إلى 10 سنوات. كان نصفهم قد طور بالفعل واحداً أو أكثر من (التقرن السفعي) وهو آفة جلدية خشنة وقشرية سرطانية ناتجة عن سنوات من التعرض لأشعة الشمس غير المحمية، وتتشكل هذه الآفات غالباً على الوجه والأذنين وظهر اليدين والساعدين وفروة الرأس والرقبة ويتم – أو يجب – عند اكتشافها أن يزيلها أطباء الأمراض الجلدية بشكل روتيني لمنع تطور السرطان. الآفات هي علامات لأضرار أشعة الشمس ويمكن أن تكون بمثابة نظام إنذار مبكر للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالسرطان في مكان ما على الجلد المعرض للشمس.
العيون الزرق
إن الخطر أكبر بالنسبة للأشخاص ذوي البشرة الفاتحة أو العيون الزرق أو النمش أو الشعر الأحمر، إلا أن البشرة الداكنة ليست أمراً مجانياً بل هي شكل من أشكال الضرر الناتج عن أشعة الشمس. من بين المرضى في دراسة Kaiser Permanente الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، كان أولئك الذين شخصوا بالتقرن السفعي أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد المسمى بسرطان الخلايا الحرشفية بسبع مرات تقريباً في فترة المتابعة التي استمرت عقداً كاملاً. كان خطر الإصابة بالسرطان أعلى بثماني مرات بين المرضى الذين تزيد أعمارهم على 50 عاماً الذين تمت إزالة التقرن السفعي، وكلما زاد عدد هؤلاء المرضى، زاد احتمال إصابتهم بسرطان الجلد أثناء المتابعة.
علاوة على ذلك، كلما كان المريض أكبر سناً، شُخّص السرطان في وقت أبكر بعد اكتشاف التقرن السفعي. استغرق الأمر من سبع سنوات إلى ثمانٍ حتى يتلقى 10 في المائة من المرضى في الخمسينيات من العمر المصابين بالتقرن السفعي تشخيصاً لسرطان الجلد، لكن الأمر استغرق من ثلاث إلى أربع سنوات فقط للمرضى في السبعينيات من العمر ومن سنة إلى سنتين لمن هم في الثمانينيات من العمر..
كثير من الشباب مثلي يسبحون ويمارسون رياضة المشي مسافات طويلة ويمارسون ركوب الدراجات ولعبوا الرياضة وهم يرتدون ملابس قليلة بينما الشمس تلون بشرتنا أو تحرقها، وكثيرون منا، بمن فيهم أنا، فشلوا في بلوغ سن الرشد مع عادات الحماية من أشعة الشمس التي كان من الممكن أن تمنع تلف الجلد الواضح الآن بشكل محزن. نظراً لأن خطر التعرض للأشعة فوق البنفسجية على البشرة الصحية قد نُشر على نطاق واسع منذ ذلك الحين، فإنني مندهش من عدد الأشخاص الذين يزورون اليوم صالونات التسمير أو يستخدمون أسرّة التسمير في المنزل، مما يضر الحاجز الجلدي النافع الذي قدمته لنا الطبيعة. لحسن الحظ، تشير الدراسة الجديدة إلى أن مزيداً من الناس الآن لديهم فهم واحترام أكبر لتأثيرات الشمس في الجلد ويمكنهم التطلع إلى مستقبل أكثر صحة، كما قالت الدكتورة سانجيتا مارواها، طبيبة الأمراض الجلدية في ساكرامنتو، كاليفورنيا، والمؤلفة المشاركة للدراسة، ومن بين الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة في عام 2018، كان خطر الإصابة بسرطان الجلد يشمل ثلثي المشاركين في الدراسة في عام 2008، الذين تمت متابعتهم لعدد متساوٍ من السنوات. وأضافت: هناك زيادة في عادات الحماية من أشعة الشمس ما أدى إلى انخفاض في تطور سرطان الجلد ومن المرجح أن يقوم الآباء اليوم بحماية أطفالهم من التعرض المفرط لأشعة الشمس، وأصبح استخدام واقي الشمس الآن أكثر شيوعاً. إن تعزيز الاحترام الصحي للحماية من أشعة الشمس لدى الأطفال الصغار أمر مهم بشكل خاص لأن الخبراء يقدرون أن 80 في المائة من تعرض الشخص لأشعة الشمس طوال حياته يُكتسب قبل سن 18 عاماً ويتسبب التعرض المتكرر لأشعة الشمس فوق البنفسجية في حدوث معظم تغيرات الجلد – التجاعيد والبقع العمرية والأوعية الدموية الصغيرة المكسورة – التي تعدّ بشكل عام نتيجة طبيعية للشيخوخة. نعم، للشيخوخة دور، لكن هذه التأثيرات تحدث في وقت مبكر من الحياة على البشرة المعرضة للشمس. يضر ضوء الأشعة فوق البنفسجية بألياف الإيلاستين في الجلد، وذلك يؤدي إلى تمدده وترهله وتجعده كما أنه يضر الأوعية الدموية السطحية فيجعلها أكثر هشاشة ويسهل تعرضها للكدمات.
واقي شمس
ضع بشكل روتيني واقياً من الشمس واسع الطيف بمعامل حماية 30 أو أعلى على البشرة المكشوفة على مدار العام، حتى في الأيام الملبدة بالغيوم، باستخدام ربع ملعقة صغيرة على وجهك وحده، ويمكن وضع الكريم الواقي من الشمس قبل نصف ساعة من الخروج وأعد وضعه كل ساعتين وبعد النزول إلى الماء.
واقيات الشمس الحديثة ليست دهنية أو فطيرة، لكنها تفقد فعاليتها مع مرور الوقت، لذا تأكد من التحقق من تاريخ انتهاء الصلاحية، حتى لو جلست تحت مظلة على الشاطئ أو في الحديقة، فإن أشعة الشمس المنعكسة ستضرب بشرتك.
ارتدِ قبعة ذات حافة عريضة، لا سيما إذا كنت من الرجال الذين يعانون الصلع. إذا كانت لديك الوسائل، فاستثمر في النظارات الشمسية والملابس عالية الجودة، بما في ذلك ملابس السباحة، مع حماية مدمجة مع عامل حماية من الشمس. كلما كان النسيج أغمق وأثقل، كان ذلك أفضل. قالت مروة: “للتي شيرت الأبيض العادي معامل حماية من الشمس 4، بينما الجينز الأزرق الداكن يمكن أن يحتوي على عامل حماية من الشمس 2000”.

عن الاندبندنت