يحب زوجته الأولى أكثر مني..!

62

المشكلة…

تلقت صفحة أسرتي هذه المشكلة من السيدة ز. ع. بغية أن تجد لها حلاً يساعدها في تجاوز الأزمة مع زوجها، التي تعيشها في الوقت الحالي، وعودة الحياة بينهما الى سابق عهدها. تقول السيدة ز. في عرض تفاصيل مشكلتها: أن عمتها كانت عاقراً وزوجها يحبها ولم يشتك يوماً من حالتها تلك، لكنها بعد سنوات سعت الى إيجاد زوجة له تخلف له الأولاد لأنها لم ترغب بحرمانه من الأبوة، ولاسيما بعد معرفتها بعلاقة حب بين زوجها وزميلة له موظفة معه في ذات المؤسسة التي يعمل فيها، فقد كانت تلك العلاقة إيذاناً بهروب الزوج، أو بحثه عن علاقة جديدة قد تنتج أطفالاً، ويتركها على الهامش. لذلك سعت عمتي جاهدة وبكل الوسائل في إقناعي بأن أقبل الزواج بزوجها، وأغرتني بسكن منفصل الى جوارها، فهي -بحسب ما قالت- تريد أن تحافظ على زوجها.
استمرت محاولات عمتي أشهراً لإقناعي، بعدها رضخت لطلبها ووافقت على الزواج من زوج عمتي، وأنجبت منه ثلاثة أولاد، وجدت فيه زوجاً حنوناً محباً لأولاده ويكن الاحترام لعمتي، إلا أني كنت أشعر في داخلي بأنه يحب عمتي أكثر مني، فكان يقضي أكثر أوقاته في بيتها بصحبة الأولاد ويتركني وحيدة. لم أعر أهمية لهذه الحال في البداية، إلا أن الأمر تطور في الأشهر الأخيرة وشكل قطيعة طويلة بيننا، أنا أحب عمتي وأحب أولادي ولا أريد لزوجي أن يكون بعيداً عني، وها أنا أعيش في قلق متعب لفقدان دفء العلاقة الزوجية التي أسعى الى إعادتها الى ما كانت عليه في بداية حياتنا الزوجية، لكني لا أعرف كيف؟
في ختام رسالة السيدة ز. تتساءل عن كيفية إعادة زوجها مجدداً الى بيته وتجاوز حالة الابتعاد من دون التأثير على وضع عمتها النفسي والإنساني؟

الحل…
أجابت الدكتورة في العلوم النفسية شيماء العباسي السيدة “ز”، داعية الله أن يرزقها الثبات والطمأنينة والقوة على تجاوز هذه المحنة، وأن يذهب عنها هذه الغيرة، وأن يبدلها محبة وأمناً وأماناً واستقراراً وسعادة؛ وبخصوص ماورد في رسالتها، أوضحت العباسي: أولاً، قد يسعد الزوج بالزوجة الثانية وتكون مفضلة على الزوجة الأولى في أول الزواج، على اعتبار أن كل ما هو جديد جاذب، لكن بعد فترة زمنية من الزواج ومشكلات الحياة تصبح الحياة روتينية، هنا مثل هناك، ففي هذه الحالة عليك ألا تنصدمي من ذلك، بل عليك أن تشاركيه وتدفعيه للذهاب معاً إلى بيت عمتك (الزوجة الأولى) بروح طيبة ومحبة لأن زوجك إذا لم يكن فيه خير في زوجته الأولى فلن يكون فيه خير فيك وفي أطفالك وبيتك، لذا عليك أن تحثيه على الذهاب والاطمئنان على عمتك، كونها عمتك قبل أن تكون زوجة لزوجك، كما أنها أقرب الناس إليك حين اختارتك زوجة لأعز ما تملك وهو زوجها، فلا تكوني ناكرة للجميل وقاطعة لصلة الرحم.
ثانياً، المفروض أن تصدر هذه السلوكيات من عمتك وليس منك، لكونها الزوجة الأولى، وأنت دخيلة عليها وعلى حياتها، ولأنها هي التي بدأت مع الزوج طريق حياته خطوة بخطوة حتى علا شأنه ووصل لما هو فيه الآن، ومع ذلك لم تشعرك بذلك كونها عمتك، لذا عليك أنت أن تقدري مشاعر عمتك وتحترمي معاناتها، فإذا أردت أن تعيشي سعيدة وأن تتمتعي براحة بال فعليك أن تطردي كل الأفكار السلبية من رأسك، وأن تأخذي الحياة ببساطة وأن تتفقي مع زوجك أن يكون هناك يوم من كل أسبوع للخروج في نزهة، بشرط أن تكون عمتك معكم، على أن تحثي أبناءك أن ينادوها بكلمة (ماما)، حتى لو كان ذلك على حساب نفسك، واعلمي أن الله تعالى سيكافئك على ذلك في اولادك.
ثالثاً، إذا أردت عودة زوجك إليك فعليك عزيزتي أن لا تشتكي، ولا تكوني كثيرة المطالب بما لا يستطيع او يقدر عليه، فقد يصيبه الملل، وربما يكون هذا السبب في لجوئه الى زوجته الأولى (عمتك)، لذا عليك أن تجعلي الوقت الذي يأتي فيه زوجك اليك أفضل الأوقات حتى يحب ذلك اللقاء، فالزوج يبحث عن راحة البال، وراحة بال الزوج تبدأ من الزوجة بالبشاشة عند اللقاء والشكر في شتى الحالات.
رابعاً وأخيراً، عليك أن لا تصابي بمرض الغيرة بين الزوجين، وتعلمي ولا تنسي هذه النصيحة أبداً، أن الزوجة الأولى هي عمتك، لذا فلا داعي لإظهار أي شيء من ذلك أمام عمتك، سواء بالكلام او الحركات، ولا داعي لاستفزاز زوجك أو عمتك بأي شكل من الأشكال، ولا تجعلي الشيطان يزرع بينكم البغض والكره والعداوة، لأن كل ذلك سيؤدي إلى تفكك الأسرة والروابط العائلية بينكم لأنكم قبل كل شيء عمة وابنة أخ، فلا تنظري الى الموضوع من خارج هذا الإطار لأن ذلك سيهدم كل حياتكم وحياة أولادكم.
أتمنى لك سيدتي الهداية والرشاد وتهدئة النفوس لتصلوا جميعاً إلى بر الأمان، لتنعموا بحياة سعيدة وراحة بال.. وما الهداية والسكينة إلا من عند الله تعالى.