اختيار الكنّاس و”البدي كارد”!

عامر بدر حسون

412

يقول المثل الشامي: “اذا ردت تحيروا.. خيروا”!

وهذا المثل ينطبق اليوم على ملايين العراقيين، خصوصا الذين عزموا على المشاركة في الانتخابات.

فالناخب العراقي عليه ان يختار اسما واحدا فقط من بين سبعة آلاف مرشح في الانتخابات!

لا يعرف صعوبة هذا الاختيار إلا من عاش محنة الانتخابات في زمن صدام حسين.

***

كانت تلك المرحلة مرحلة لاخيار فيها الا انتخاب الرئيس الأوحد (وبنسبة مستحيلة واقعيا هي مئة بالمئة كما في آخر انتخابات رئاسية).

بل ان الناخب كان، بموجب قانون صدام حسين، يُحكم عليه بالإعدام ان انتقد الرئيس او الوزير او حتى نائب البرلمان. (بعد الضجة العالمية ضد ذلك القانون تم الاكتفاء بالسجن من سبعة اعوام الى المؤبد)!

وكان من يريد الزواج (من الرفاق) لا يستطيع اختيار زوجته وفق نداء القلب او وفق اختيار الأم، إذ كان عليه الحصول على موافقة الحزب والأمن!
وعادة لا يقدم الحزب موافقته الا بعد دراسة وضع الزوجة، وكثيرا ما فشلت زيجات بسبب عدم موافقة الحزب. ولا تظن ان الحزب كان يسأل عن الزوجة وأهلها على طريقة الخُطّاب والخاطبات، بل كان يراجع ملفها الأمني عنده ليعرف ان كانت فجعت بإعدام أخ او أب أو ان لها قريبا معارضا او اي شيء من هذا القبيل!

والخلاصة هنا ان شعبا باكمله حُرم من الاختيار في السياسة وفي حياته الزوجية وحتى في اختيار اصدقائه، وجد نفسه مضطرا للاختيار بين آلاف الأسماء ومئات الأحزاب!

هذا أمر مرهق للعقل والروح.. فالحكومة كانت هي من تختار له كل شيء، وليس من السهل الدخول في هذه التجربة بجدية فما العمل؟

***

هنا يبدأ التهرب من خوض تجربة الاختيار على اصولها كنوع من الحماية النفسية. والتهرب له أشكال عديدة منها الاكتفاء باختيار ابن العشيرة او ابن الطائفة او القومية وصولا الى ابن الدربونة! هذا لايحتاج الى تفكير او بذل اي جهد.

وهناك طريقة اخرى للهرب من محنة الاختيار وهي السخرية واطلاق الأحكام العامة على الجميع: “كلهم حرامية” او “الانتخابات كذبة” والخ.. وفي وسط هذا المزاج انتعش اعداء العملية السياسية ودعوا لمقاطعة الانتخابات ورفع درجة اليأس من جدواها.

وبما ان حق الترشيح مضمون لملايين العراقيين، فقد تكحل المشهد الانتخابي بمتناقضات طريفة أو مؤلمة، فهذا يقول ان النبي زاره في الحلم وطلب منه الترشح وذاك المرشح اعلن صراحة نبوته ودخل الانتخابات بصفته نبي الله!

بعض المرشحات صرن شهيرات جدا بسبب اشرطة فاضحة لهن، وتلك وضعت في اعلان الترشح صورة زوجها بدلا من صورتها لأنها مرشحة محافظة جدا ولا تريد لأحد ان يرى صورتها (وهي ان فازت فستضطر لاصطحاب محرم معها في جلسات البرلمان كما حصل قبل سنوات لفائزات في مجلس محافظة الكوت)!

***

والخلاصة ان الغالبية ، لم تعرف ان هدف الانتخابات ليس انتخاب من ينصر الطائفة أو القومية أو الدربونة، بل اختيار من يتولى حراسة بيوتهم ومن يقوم بتنظيف شوارعهم!

فالدولة التي نحن فيها هي دستوريا دولة كناسة وحراسة (كناية عن الخدمات والأمن) وهدف الانتخابات فيها هو الحصول على كناس جيد لشوارعنا و”بدي كارد” لحماية بيوتنا وهذه كل الحكاية!