الرياضية العراقية تألق وإبداع.. لكن!

327

أحمد رحيم نعمة /

برغم سنوات عمرها القصير، إلا أن قناة العراقية الرياضية، استطاعت أن تثبت حضوراً كبيراً بين القنوات العربية والعالمية، بل أصبح لها جمهورها الواسع من المتابعين، وتردد صدى إعجاب المتخصصين بالشأن الرياضي بها، فكثيراً ما يعبر لنا متابعو القناة عن آرائهم بمهنية ومصداقية تلك القناة الفتية، ومن خلال متابعتنا وتشخصينا للقناة، نستطيع القول بثقة كبيرة أنها في السنة الأخيرة،  بدأت بنهوض ملفت، فباتت تتابع الحدث الرياضي بشكل يومي وبأدق تفاصيله،  حتى صار مراسلوها دائمي التواجد في الملاعب الرياضية، وملاحقة الحدث الرياضي العراقي والعالمي،  فحظورها البهي في الملاعب العراقية بين الجمهور الرياضي، لايقتصر على النشاط الرياضي العراقي فقط، وإنما تعدى ذلك من خلال عرضها للأحداث العربية والعالمية، ولمختلف الألعاب، لكن ومع الانجازات الكبيرة التي تحققت، إلا أنها تعاني من قلة بعض التجهيزات الناقلة، وبرغم ذلك تجاوزت هذه الأمور بفضل الجهود الجبارة التي يبذلها مدير القناة العزيز حليم سلمان، حقيقة لقد قدم سلمان شيئاً جديداً  للرياضية العراقية خلال فترة عمله فيها، بل أن الأعمال التي انجزها أدخلت الفرحة في نفوس الكثير من متابعي الرياضية، سيما النقل المباشر لدوري الدرجة الثانية المسمى بــ(دوري المظاليم)، فضلا عن البرامج الرياضية المنوعة التي تتطرق الى أحداث يومية آنية، إن ما تسير عليه الرياضية العراقية شيء جميل ومفرح في نفس الوقت للجماهير الرياضية التي تتابع القناة، بل أنها أصبحت تنافس بقوة القنوات العربية المعروفة، وهذا إنما يدل على الجهد الكبير الذي يقدمه ويحسب للقائمين على شبكة الإعلام العراقي في مقدمتهم الدكتور علي الشلاه والمبدع رئيس مجلس الأمناء مجاهد أبو الهيل، في دعمهم اللا محدود للرياضة العراقية،  كل هذا التطور والجهد وما رسمه المبدع حليم سلمان .. وهناك بعض الغربان التي (تنعق)!! من أجل مصلحة معينة ولأسباب معروفة، عموماً نتمنى أن تستمر رياضتنا العراقية على هذا النهج السليم الذي خطه سلمان من أجل إمتاع جماهيرنا الرياضية في مواكبة آخر الأحداث.