المناطق المتنازع عليها!!

328

حسن العاني  /

قبل أن تذبل مشاعري وأفقد الإحساس بعراقيتي وإنسانيتي وقوميتي وديني ومذهبي.. قبل أن تمتنع دورتي الدموية عن الدوران والمباهاة بأنَّها وريثة ستة آلاف سنة من الحضارة والقوانين والكتابة المسمارية.. قبل أن يتوقف قلبي عن عشقه المجنون ووَجدِه الصوفي تحت هيبة العلم العراقي وتراتيل النشيد الوطني، وقبل أن تتضخم في روحي أعراض (الهومسك) كلما غادرتُ العاصمة إلى الكوت أو المحمودية أو دهوك، بعد أن أصبحتْ بغداد وطني الصغير ما لم تمتد إلى كرخها أو رصافتها فيدرالية شرق أو غرب.. شمال أو جنوب، وما لم تحمها الأقدار من أطماع إقليم سني أو شيعي.. عربي أو كردي أو تركماني.. مسيحي أو أيزيدي أو صابئي أو ملحد أو فوضوي أو علماني.. قبل أن وأن وأن.. وحين كنت عراقياً بالفطرة والولادة والأمومة والأبوة والقرابة والصداقة والسكن والملامح واللهجة والماء والمحبة وخبز التنور والسمرة والكرم والطيبة، كانت تستوقفني خصومات على أرض أو نهر أو شريط حدودي أو مدينة أو قرية متنازع على ملكيتها بين بلدين جارين، عدوين أو صديقين، كنتُ يومها – قبل أن أخسر مشاعري – ينتابني الأسى، لأنَّ نزاعاً قد يقود إلى حرب لا تحمد عواقبها بين دولتين عربيتين مثلاً وهما شقيقتان في التصريحات الإعلامية وترتبطان بروابط متينة، من اللغة إلى القومية والدين والتاريخ والمشاعر.. ولأنَّ صراعاً لا يهدأ بين العراق أو أشقائه أو جيرانه على تلة ترابية هنا أو بئر مهجورة هناك.
على مدى عقود عدة وأنا أفهم وأعي واستوعب معنى الصراع بين دولة ودولة، ووطن ووطن، وحكومة وحكومة، وجيش وجيش، وعضلات وعضلات من أجل ترسيمات حدودية، صحراوية أو مائية أو جبلية.. أو بسبب تجاوزات فرضها منطق الطغيان أو الاستهتار والقوة، ودائماً ما يظهر طرف يطالب بحقٍ قد يكون حقاً أو لا يكون، ربما يؤدي إلى نزاع مسلح أو حرب باردة أو مهاترات إعلامية أو يقود إلى تحكيم أو مصالحة.. بالطبع لا توجد في عالم الصراعات هذه صيغٌ واحدة، ولا أسباب متطابقة، كما لا توجد حلول جاهزة موحدة، فكل حالة قائمة بنفسها وبطبيعة ظروفها التاريخية أو الآنية، أو الواقعية، ولكنها في الحالات كلها تجري بعيداً، أو في الحد الأدنى خارج أسوار الوطن الواحد، وهذا هو المعروف والمتعارف عليه منذ أول خصومة شهدتها الدول المتجاورة، إلى عصرنا المبارك هذا، حيث انتقل الصراع من خارج الأسوار أو الحدود إلى داخلها، ومن المتنازع بين الأوطان والدول، إلى مدن الوطن نفسها، أو ما يعرف باسم “المناطق المتنازع عليها”.. فكيف أفهم وأعي واستوعب هذه الطفرة الوراثية، أو بالأحرى هذا الانقلاب المروّع في ثوابت التاريخ، وهو انقلاب لم يجد ساحة لنزاعاته المخيفة غير ساحة العراق، ابتداء من النار الأزلية في كركوك، وانتشاراً سريعاً كأنّه الخلايا السرطانية التي وصلت إلى نينوى وحمرين وديالى والنخيب والأنبار وكربلاء والبصية وذي قار والمثنى!!
ثم من يدري إلى أين تتوجه نيران الشعلة الأولمبية الحارقة غداً، أو بعد غد، وماذا ستفعل معاول الفيدرالية الشفافة التي أنجبت هرطقة الأقاليم والحكومات المحلية والمدن المتنازع عليها.. ونحن الذين نتسلح بأصوات “الدستور والديمقراطية” اللذين لا يشفيان مريضاً ولا ينجدان غريقاً ولا يحفظان وحدة شعب ولا وطن، لا نمتلك الا الفرجة، والا أن نقول سلفاً: مبارك على الحلة إذا طالبت بضم منطقة “الدورة” إلى وطنها الفيدرالي.. مبارك على الفلوجة إذا ضمتْ حيَّ العامرية إلى حكومتها المحلية وطالبتْ بالانفصال عن الرمادي، ومبارك على بغداد إذا لم يبق من حدودها ضمن رقعة العاصمة المحلية؛ سوى حديقة الأمة وسوق الغزل وجزء من “المنطقة الخضراء” المتنازع عليها بين كرادة مريم والصالحية!!