حكاية ( الآو) !!

50

حسن العاني /

لا خلاف على أن معظم مدن العالم تحظى بنوع من الشهرة التي ترسخ في الذاكرة، إما بسبب موقعها الجغرافي، أو تاريخها وآثارها، أو طبيعتها، أو معالمها الجمالية ومؤهلاتها السياحية.. الخ. وأحياناً يجتمع لها أكثر من سبب، كما هو الحال في غالبية المدن العراقية التي تنقصها لمسة حنان.
وهذا الرسوخ لم يتحول الى صيغة من صيغ (الارتباط الشرطي)، فاذا سمعنا مفردة (باريس) –مثلاً- ظهرت على شاشة مخيلتنا صورة لبرج إيفل أو لسيدة الفتنة بريجيت باردو. أما أميركا فتُحيل عقلنا الظاهر الى تمثال الحرية، وعقلنا الباطن الى مارلين مونرو وهي ترتدي ملابس النوم. في حين يجعلنا اسم (الشامية) نشم رائحة الرز العنبر. وهكذا تفرض أسماء على غرار سامراء والناصرية والقاهرة والموصل ولبنان حضورها على مخيلتنا الثقافية.
العراق يطفو على بحيرة من المدن السياحية، ومع ذلك طغت شهرة (شقلاوة) على غيرها، و.. وذات صيف يعود الى تموز 1970، كنا ثلاثة أصدقاء، لانكاد نفترق آخر الليل حتى نلتقي أول النهار، نجلس في أحد المقاهي البغدادية (عارف آغا – منطقة الحيدرخانة)، حين فجر أحدنا عبوة صغيرة على هيأة سؤال [ما رأيكم أن نسافر الى شقلاوة ؟!] فوافقنا أسرع مما كنا نتصور، ربما لأن المراهقين الثلاثة كانوا مأخوذين بسمعة شقلاوة وبسحرها الذي سمعوا عنه الكثير!!
في مساء ذلك اليوم نفسه انطلق بنا القطار وتولى تسليمنا الى الموصل، ومن أم الربيعين قصدنا أربيل صعوداً الى شقلاوة التي فاجأتنا بأنها خارج قوانين الصيف، وأنها محصنة ضد الحر وضربات الشمس لكونها تقع في سرداب تحت مستوى النظر، وتحف بها من جهة اليمين أشجار الجوز والسبندار وسلسلة جبال سفين..
كانت غائلات الجوع والعطش والتعب قد بطشت بنا، ولم تكن المدينة التي خرجت من حرب طاحنة بعد بيان آذار 1970 بكامل عافيتها واستعدادها لاستقبال تلك القوافل البشرية التي ضاقت بها الشوارع والمطاعم والأسواق وأماكن السكن، و.. والله انتظرنا في المطعم قرابة ساعتين ولم يقرب منا أحد من العمال، عندها قال صديقنا (جمعة- رحمه الله): سأتحدث معهم باللغة الكردية!! وعجبنا من أنه يتحدث الكردية ونحن لانعرف، ونهض وتحدث مع العامل بالكردية قائلاً [ يابه عيني…. الله يخليك شوية ” آو” !!] الغريب أن العامل أحضر (الماء) وأعد لنا مائدة بحسب طلبنا، وكنا أكثر دهشة لأن اللغة الكردية بسيطة الى هذا الحد، ويمكن تعلمها في سبع دقائق من دون معلم.. كما يمكن ترجمتها الى العربية بسهولة….