ذكريات انتخابية

23

حسن العاني /

لم تترك محنة العمر صغيرة ولا كبيرة إلا وألقت بظلالها المقيتة عليها، وربما كانت مشاركاتي الانتخابية في الدورات السابقة إحداها، فأنا استحضر مثلا ما حدث ذات مرة، ولكن ذاكرة الشيخوخة لم تسعفني للتعرف على العام الذي جرت فيه تلك الممارسة الانتخابية، مع ذلك لم أجد بأساً في العودة الى ما بقي في الذاكرة من ذكرياتها، بغض النظر عن السنة، لأن دوراتنا الانتخابية وما يسبقها ويعقبها متشابهة في الطول والعرض واللغط ولون البشرة وتسريحة الشعر!!
المشهد يفيد بأن الشوارع المزدحمة خلت ذلك النهار الا من ضجيج الصغار.. فتيات تتشامر جدائلهن مع كل قفزة على مربعات (التوكي) وفتيان يركضون وراء (الطوبة) بحرية غير مصدقين بأن الدولة تنازلت لهم عن كل شيء.. وكنا نحن المشمولين بأحكام الحبر البنفسجي قد غادرنا بيوتنا طواعية على هيئة أفراد وجماعات كما لو كنا متوجهين الى ملعب من ملاعب كرة القدم وحواراتنا المنفلتة وتوقعاتنا تفرض إيقاعها النفسي!!
ما زلنا نواصل السير، ثلة من رجالات المحلة حرصت على ارتداء أفضل ما لديها.. مثل أي مناسبة نذهب فيها الى دعوة عشاء أو حفل زفاف أو لقاء سري مع حبيبة (أبو فلان.. أي رقم راح تنتخب؟).
(الرقم س) (سيد عبد الله.. وين راح يروح صوتك) (الى الكيان ص) (أنت وين؟) (آني راح انتخب القائمة ع) (الاستاذ أين استقر رأيه؟) (في الحقيقة لا أفضّل الاعلان عن رأيي!) (سر؟) (لا.. ولكنه جزء من حريتي الشخصية!) (أهو.. بلش الاستاذ يتفلسف بروسنا!)، ضحكنا جميعا ولم يغضب الاستاذ كان أكثر اندماجاً في جو المرح وكنا بين الحين والحين الآخر نشعر بالمرارة لأن تلا من النفايات يحتل ساحة خالية من البناء وسط البيوت، او يتسلق سياج مدرسة و… وأبو أحمد يتوقف فجأة (ما روح للانتخابات..إني راجع للبيت (خير.. خو ما كوشيء) (يمعودين مو همه ذوله اللي انتخبناهم) وأشار بسبابته منزعجاً قبل أن يواصل كلامه (نفايات.. شوارع محفرة.. مياه آسنة.. ليش انطيهم صوتي.. انطيهم زقنبو…) (أبو أحمد.. القضية ما تتعالج بهاي الصورة!!) (ماكو غير هاي الصورة.. ماكو أحد يستاهل الروحه والجيه والتعب) واستدار ونحن في منتصف الطريق عائداً الى منزله لولا أن الاستاذ الذي (يتفلسف) قال له: (ارجوك أبو أحمد.. دقيقة وحدة اسمعني.. وإذا ما عجبك كلامي ارجع الله وياك..) (العفو استاذ.. كلامك على الراس.. تفضل) (شوف يابه.. تره إحنه كنا مثلك.. وكلنا نحمل نفس الرأي واذا ما تروح يبقى كل شيء على حاله واحنه الخسرانين) (شلون يعني؟) (يعني اذا انت وآني وكلنا منشارك الجماعة يكيفون عدهم عيد لأن راح يبقون على روسنا وأصواتنا يصادروها، يعني يسرقوها لصالحهم، وبالنتيجة يظلون يقودون البلد من سيئ الى أسوأ ويظل اهتمامهم الاول والاخير هو الكراسي والمشاريع الوهمية والوعود الكاذبة والكلام الفارغ، وعليه لا بد من التغيير، لا بد أن ننتخب ناس طيبين يخافون الله وضمائرهم صاحية.. طبعا أبو أحمد اكو كم واحد خوش ناس واوادم ويشتغلون للعراق ونواياهم مخلصة.. لكن ماطالع بيدهم شيء.. الحرامية ميخلوهم يشتغلون ولذا من الضروري يصعدون نواب مخلصين وكفوئين وشجعان، سواء من المرشحين الجدد أو القدامى.. وبكيفك عاد أبو أحمد).
أيدناه جميعاً وحاول أحدنا تلطيف الجو الذي بان وكأنه دعاية انتخابية مزعجة (والله استاذ صحيح أنت خوش تتفلسف) وضحكنا ونحن نفترق داخل المركز الانتخابي وأبو أحمد معنا برغم تردده.. فقد كان يقول: (منو يضمن اذا صار تغيير مو الربع الجدد يطلعون ذاك الطاس وذاك الحمام؟!) وكان أحلى ما سمعته في تلك الدورة أن رجالات محلتنا تباينوا في منح أصواتهم الى هذه القائمة او ذلك المرشح من دون حساسية ولا امتعاض، فتلك هي سُنَّة الديمقراطية ولكن الأحلى أن أحداً منهم لم يمنح صوته لتجار الذمم والاصوات وأصحاب الجيوب المنتفخة.