متى يلعب الأسود بتشكيلة ثابتة!

561

أحمد رحيم نعمة /

في ثمانينات القرن الماضي، كان العراق يمتلك أكثر من منتخب كروي، بل إن الجماهير الرياضية العراقية تعرف وبدقة اسماء اللاعبين والتشكيلة التي سيعلب بها المدرب، حيث كانت الفئات العمرية تخوض منافسات الدوري لجميع التولدات، لذلك كانت منتخباتنا الوطنية متألقة في ميادين المسابقات الخارجية، حتى وصل منتخبنا الأول الى نهائيات كأس العالم عام 1986 في المكسيك، وشارك في النهائيات بتشكيلة معروفة، بل ان الأسود ظلت تلعب بتشكيلة ثابتة من اللاعبين حتى عام 2007 عندما خطف منتخبنا كأس أمم آسيا لأول مرة في تاريخه، فاللاعبون نور صبري، يونس محمود، مهدي كريم، وباسم عباس، حيدرعبد الامير، نشأت اكرم، وهوار ملا محمد، احمد مناجد، محمد كاصد، قصي منير، صالح سدير، علي ارحيمه، كرار جاسم، علاء عبد الزهرة، جاسم غلام، وعماد محمد، أسماء كانت معروفة، متجانسة منذ عام 2000 عندما خطف العراق كأس آسيا للشباب تحت أشراف المدرب عدنان حمد وحتى اعتزالهم اللعب ظل المنتخب العراقي قوة ضاربة في القارة الاسيوية، فبعد اعتزال نجوم 2007 اللعب، اصبح الأسود مطرقة لأضعف المنتخبات العربية والاسيوية، بسبب عدم وجود التشكيلة المناسبة من اللاعبين، لا ننكر ان الساحة الكروية العراقية مليئة بالمواهب الكروية، لكن من يبقى على تشكيلة ثابتة!! هذا ما جعل الأسود تخفق في مبارياتها، سيما الاخفاقات التي لازمت المنتخب طيلة مشوار التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في روسيا2018، لقد خسرنا من استراليا بتشكيلة ومن اليابان بأخرى ومن السعودية وبعدها من الامارات بتغييرات غير مبررة وحققنا الفوز على تايلند بالصدفة وبمساعدة النقص العددي للتايلنديين، ولا ندري متى يلعب الأسود بتشكيلة ثابتة معروفة!! هل بعد عام 2017 كما صرح به المدرب، في ان الأسود (سيبتلعون) المنتخبات العربية والاسيوية وحتى العالمية بعد سنتين! أي ان منتخبنا سيبقى مطرقة للمنتخبات الأخرى خلال الفترات القليلة الماضية، خاصة بعد ان (غسلنه ايدينه) من التأهل الى نهائيات كأس العالم وسننتظر التصفيات الآسيوية المقبلة عام 2022، يومها سيعود الأسود الى عملية الاختبارات مرة أخرى ونخفق في التأهل وننتظر الى عام 2026، لنعاود الاختبارات مرة أخرى بفضل عبقرية وهندسة اتحاد الكرة وكوادره التدريبية!!!