غرب اسيا لألعاب القوى العراق يحصد 39 وساماً

49

أحمد الساعدي/

اختتمت مؤخراً في محافظة البصرة، على ملعب جذع النخلة، بطولة غرب آسيا لألعاب القوى، حيث شهدت البطولة تسجيل أعلى حضور جماهيري في تاريخها، وسط دهشة واستحسان الاتحاد الآسيوي وجميع الدول المشاركة واللاعبين بحسن الاستقبال وكرم الضيافة والتنظيم الممتاز.

وقد تصدر منتخب إيران جدول ترتيب الأوسمة النهائي بأربعين وساماً ملوناً، بينما جاء منتخب العراق ثانياً بتسعة وثلاثين وساماً، بواقع تسعة أوسمة ذهبية وثلاثة عشر وساماً فضياً، وسبعة عشر وساماً نحاسياً.
وافتتحت اللاعبة كوردستان بامو جمال حققت الوسام الذهبي لفعاليات سباق النهائي لمسافة 100م حواجز، بقطعها المسافة عند زمن قدره 14.69 ثانية، كما استطاع اللاعب عبدالله جلال من حصد الوسام الذهبي بفعالية الوثب الطويل بعد ان بلغت قفزته 7.12م فيما استطاع زميله اللاعب ايهاب طه من تحقيق الوسام الفضي لنفس الفعالية وبقفزة بلغت 7.03م، وتمكن اللاعب عبد السجاد سعدون من خطف الوسام الذهبي لفعالية السباق العشاري بعد ان تمكن من جمع 6883 نقطة متقدماً على اللاعب السعودي صاحب الوسام الفضي والذي جمع 6882 نقطة واللاعب الكويتي ثالثاً بالوسام البرونزي لنفس الفعالية بعد جمعه لـ 6655 نقطة .
وعلى صعيد فعاليات سباق 110م حواجز رجال، حصد العراق الوسام الفضي عن طريق اللاعب صالح كاظم كما حصل زميله اللاعب محمد نجاح على الوسام البرونزي.
وحقق اللاعب احمد حميد الوسام النحاسي في منافسات دفع الجلة عند تحقيقه مسافة بلغت 16.77م، واستطاع اللاعب طه حسين من خطف الوسام النحاسي ايضاً في فعالية سباق 400م رجال بتحقيقه زمن قدره 45.88ثا، وختمت اللاعبة مروة قيس حصاد الاوسمة للعراق بحصولها على الوسام النحاسي بفعالية رمي المطرقة بعد تحقيقها مسافة 44.44م.
منصات التتويج
حيث دشّن اللاعب أحمد جمال حصاد الأوسمة بعد حصوله على الوسام الذهبي لفعالية سباق 400م حواجز رجال بزمن بلغ 51.12 ثانية، فيما أضاف زميله عباس عودة الوسام النحاسي للفعالية نفسها، وبزمن بلغ 52.99 ثانية.
واستطاعت اللاعبة مريم عبد الحميد تحقيق الوسام الذهبي لفعالية الوثب العالي بعد تحقيقها رقماً قياسياً ببطولة غرب آسيا بلغ ارتفاعه 1.77م، متفوقةً على اللاعبتين الإيرانيتين غزل الغوالي ومايا نعيمي، وفي فعالية سباق 5000م نساء كان نصيب العراق وسامين ملونين، الأول فضي عن طريق اللاعبة ديانا كريم، والثاني نحاسي عن طريق اللاعبة آمال خضر ، وفي فعالية القفز بالزانة تمكن اللاعب أمير صبيح من حصد الوسام الذهبي بقفزة بلغ ارتفاعها 5.21م، فيما حقق اللاعب أمير عبد الواحد الوسام الفضي بقفزة كان ارتفاعها 5م.
وفي فعالية سباق 400م حواجز سيدات تمكنت اللاعبة ايفين مصطفى من الوقوف على منصة التتويج بالوسام النحاسي وبزمن قدره 1.05 دقيقة، وكانت في اختتام اليوم الثالث كلمة للاعبة آسيا قادر بحصولها على الوسام النحاسي بفعالية رمي الرمح بمسافة بلغت 38.42م.
دانة حسين
كما استطاعت اللاعبة دانة حسين خطفَ الوسام الذهبي بفعالية سباق 200م نساء وبواقع زمني بلغ 24.23 ثانية، متفوقةً على الوصيفة العمانية عزة سلطان، وصاحبة المركز الثالث اللاعبة السعودية هبة محمد. أما في فعالية سباق 5000م رجال، فقد تمكن اللاعب حسين محمد من خطف الوسام النحاسي من القطري ياسر بغراب بعد منافسة شرسة كان بطلها العراق بزمن بلغ 14.59.48 ثانية، وبفارق 21 جزءاً من الثانية، جاء ذلك بعد ذهبية الإيراني سعيد أمير وفضية السعودي طارق أحمد العامري. ولحساب سباق 1500م سيدات، حلّت اللاعبة نرجس حسين عبود في المركز الثالث والفوز بالنحاس وبزمن بلغ 4:48.08 ثانية بعد ذهبية الإيرانية برجير شاهي وفضية الكويتية آمال الرومي . وفي فعالية سباق التتابع 100×4م، كان نصيب العراق فضيتين، الأولى كانت لفريق الرجال، والثانية لفريق النساء ، ولسباق التتابع 400×4م أيضاً كان نصيب العراق فضيتين تقاسمها منتخب الرجال ومنتخب النساء. أما في الوثب الثلاثي، فقد تمكن اللاعب زين العابدين صبيح من خطف الوسام الفضي بقفزة بلغت 15.43م بعد اللاعب السعودي صاحب الوسام الذهبي، وقبل اللاعب العماني صاحب الوسام البرونزي. وفي الفعالية نفسها لفئة السيدات أحرزت اللاعبة نوروز خضر الوسام النحاسي بقفزة بلغت 10.98م بعد الإيرانيتين ماريا كاظم وسارينا سعيدي. ولحساب فعالية رمي القرص، حصل اللاعب مصطفى كاظم داغر على الوسام النحاسي بعد رميه القرص لمسافة 55.10م، بعد الكويتي عيسى زنكاوي والقطري معز. إشادة عربية
رئيس الاتحادين العربي والسعودي لألعاب القوى (الدكتور حبيب الربعان)، قال إن “أجمل ما في بطولة غرب آسيا للعبة، التي اختتمت منافساتها مؤخراً على ملاعب المدينة الرياضية في محافظة البصرة، هو المستوى الفني المتناسق والمتقارب لجميع المنتخبات المشاركة، وهذا ما أعطى البطولة طابعَ الحماس والتشويق، إذ حققت جميع الدول الأوسمة الملونة على مستوى الفعاليات كافة. مشيداً بالاتحاد العراقي لألعاب القوى، على حُسن التنظيم وتسهيل جميع الأمور المتعلقة بكل المنتخبات.”
وأضاف أن “محافظة البصرة دائماً ماتكون معطاءة بكرمها، وفي لم شمل الأشقاء الخليجيين بشكل خاص، والعرب بشكل عام.” مشيراً إلى أن المنتخب السعودي هو خليط بين لاعبي المنتخب الأول ومنتخب الشباب لإعدادهم للمحافل الخارجية المقبلة.
فيما تحدث عضو الاتحاد الكويتي لألعاب القوى السيد (عبد العزيز عبد الله) قائلاٌ: “على الرغم من الظروف التي أثرت على اللعبة في بلدنا بسبب العقوبات، لكننا، وبهمة اللاعبين، قادرون على التواجد من جديد على منصات التتويج، وتحقيق أرقام تليق باسم الكويت ورياضتها. الحقيقة أننا فوجئنا بحفاوة الاستقبال والتنظيم الممتاز بعد ابتعاد العراق لما يقارب النصف قرن عن تنظيم مثل هذه البطولات.” مشيداً بانسيابية مجريات البطولة من حيث التنظيم الرائع والحفاوة والكرم العراقي الأصيل، “لقد انبهرنا بالحضور الجماهيري اللافت وجمال المدينة الرياضية.”
حضور جماهيري
كما تحدث رئيس الاتحاد العراقي المركزي لألعاب القوى (الدكتور طالب فيصل) قائلاً: “لقد نجح العراق بامتياز في احتضان بطولة غرب آسيا، بشهادة الوفود الحاضرة الى البطولة، حيث أعطت الجماهير الرياضية التي حضرت إلى ملعب جذع النخلة رسالة الى العالم عن تطور العراق في المجالات كافة، وأن باستطاعته تنظيم أقوى البطولات العالمية، إذ كانت الجماهير فاكهة البطولة من حيث الحضور الغفير الى ملعب جذع النخلة.” فيصل أضاف أن “البطولة أفرزت ظهور العديد من المواهب العراقية التي حققت نتائج رائعة في هذه البطولة المهمة.”