ابتكار عراقي يكشف الغش الالكتروني

858

علي غني/

ظاهرة الغش في الامتحانات، من أكثر الظواهر السلبية المنتشرة المدارس ومن أخطر المشاكل التي يواجهها التعليم. وقد يتمكن بعض الطلبة من ضعاف النفوس من اجتياز الامتحانات الوزارية بطريقة الغش التقليدية (قصاصات الورق)، لكن طرق الغش تطورت ايضا، واصبحت التكنولوجيا الحديثة احدى هذه الطرق السحرية.

فبعد منع وزارة التربية ادخال الموبايل الى قاعات الامتحانات، لجأ أصحاب النفوس الضعيفة الى اساليب جديدة بالغش الالكتروني ومن ورائهم تجار السحت الحرام الذين استوردوا سماعات بلاستيكية صغيرة الحجم تباع بمئات الدولارات وباسماء متعددة منها سماعة (النانو المتطورة) و(السماعة المغناطيسية) و(سماعة المني نانو المتطورة) و(كارت البنك المتطور) وغيرها من الوسائل التكنولوجية .

إلا أن وزارة التربية سرعان ما انتبهت الى هذا الأمر مؤكدة معالجة الغش ومنعه في الامتحانات بحزم وملاحقتها من يتاجر بوسائله أو يشجع عليه. ولإدراكها خطورة هذه الوسائل في خلق مجتمع طلابي جاهل، أمرت بتشكيل لجان فنية للتصدي لهذا الظاهرة، كانت احدى نتائجها ان يتمكن مبدعان من مدرسيها من صنع جهاز لكشف الغش الإلكتروني وتمكنا من انتاجه في ورشة علمية لإنتاج الأجهزة المختبرية في المديرية العامة للكرخ.

بادرت وزارة التربية فور سماعها بذلك باسقبال المكتشفَين وهما المشرف الاختصاص في الرصافة الاولى ضياء جلوب ومدرس الفيزياء في الكرخ الثانية ولاء طه، متعهدة لهما بوضع كل امكانات الوزارة تحت تصرفهما. من جانبها بادرت محافظة بغداد الى ارسال منسقيها مع وزارة التربية لتفقد ورشة صناعة الجهاز وتقديم الدعم والعون.
متى تم ابتكار جهاز كشف الغش الإلكتروني؟

يقول مصنّعا الجهاز المدرس ولاء طه مدرس الفيزياء في تربية الكرخ الثانية والمشرف اختصاص رياضيات ضياء جلوب من الرصافة الاولى: بتاريخ 1-5-2017 تم ابتكار الجهاز وقد تم استخدامه فعليا في الامتحانات الوزارية للدراسة المتوسطة بعد شهر واحد من تصنيعه ومن ثم استخدم في الامتحانات الوزارية للسادس الإعدادي في الدورين الاول والثاني وفي جميع المحافظات بما فيها اقليم كردستان وكانت حصيلة هذا الاكتشاف المهم صيد آلاف الغشاشين من الكسالى، ومازالت الحرب التكنولوجية مع (الطلبة الغشاشين) مستمرة.

جنود مجهولون يدعمون الإبداع التربوي

وعن نجاح صناعة جهاز كشف الغش وتحقيقه نتائج باهرة كانت المفاجاة غير المتوقعة التي أسرّها لنا مدير عام التقويم والامتحانات في وزارة التربية شاكر نعمة الذي كشف لنا عن معلومة تسر القلب وهي ان جهاز كشف الغش الإلكتروني المصنّع في الورشة الانتاجية في الكرخ الثانية التابعة للوزارة قد اصطاد في شباكه اكثر من اربعة آلاف طالب غشاش على الرغم من الأعداد القليلة من الأجهزة التي استخدمت في القاعات الامتحانية، مضيفا انه بعد هذا النجاح والنتائج الطبية أمرت وزارة التربية بزيادة أعداده.