الاكتئاب..كيف نستطيع مواجهته والتعايش معه؟

299

إيثار هشام/

“إنه مرض الأذكياء والمثقفين.. وكذلك فهو مرض هؤلاء الذين لم يعرف الشر طريقه إلى قلوبهم”. عبارة يصف بها الدكتور عادل صادق، الأمين العام لاتحاد الأطباء النفسيين العرب هذا المرض الذي ربما مررت بنوباته يوماً أو خالطت أحد المصابين به.

هذا “المرض النبيل” الذي يصيب أكثر من 350 مليون شخص حول العالم ويعاني منه نحو 10% من الأشخاص في العالم العربي.. هو الاكتئاب!

كن طبيب نفسك.. تعرّف على أنواع الاكتئاب

في العادة، يحتاج الاكتئاب إلى متابعة الطبيب المختص، لكن يمكنك بشكل عام التعرف على أنواع الاكتئاب وملاحظة حالتك وأعراضك الخاصة

الاكتئاب الشديد: هو عدم الرغبة في ممارسة أي نشاط وتدني الحالة المزاجية بشكل سريع، بما في ذلك العلاقات الاجتماعية والعمل أحياناً.

المَلَنْخُولْيَا السوداء: وهو مصطلح يستخدم لوصف الحالات المتطوّرة، وأحد أعراضه الرئيسة أن المريض يتحرك ببطء أكثر، ويفقد متعته في كل شيء تقريباً.

الاكتئاب الذهني: أحياناً يفقد المرضى في هذه المرحلة الاتصال مع الواقع مثل الاعتقاد بأنهم مراقبون من كل من حولهم وأن كل حدث سيئ لهم أو لمن حولهم يكونون هم السبب فيه، أو أن الجميع ضدهم.

اكتئاب ما قبل وبعد الولادة: تكون النساء في خطر متزايد في مرحلة الحمل والولادة من الإصابة بالاكتئاب وهي حالة شائعة تصاحب 80% من السيدات، وهي حالة تتعلق بتغيير هرمونات الجسم والتكيف مع “الحمل أو طفل جديد” وتؤثر على علاقة الأم بطفلها أو شريكها ومن حولها.

الاضطراب ثنائي القطب: يسمى عادة بـ “الاكتئاب الجنوني”، وفيه يتأرجح المريض بين الاكتئاب وفقدان النشاط، وبين الهوس وفرط النشاط، وبينهما أوقات من المزاج المعتدل ويتميز بالحاجة لفترات كبيرة من النوم وسرعة الإحباط.

الاكتئاب الجزئي: وأعراضه مماثلة للاكتئاب الشديد ولكنه يكون على فترة أطول.

اضطرابات عاطفية موسمية: وهي التي يصاحب فصل الشتاء مثلاً وتختفي بانتهائه، وتكون أعراضها نقصاً في الطاقة والنوم الكثير والميول إلى تناول الكثير من الكربوهيدرات.

كيف يمكنك أن تتعامل وحدك مع أعراض الاكتئاب المبكرة؟

الاعتماد على الرعاية الطبية وحدها ربما لا يكون كافياً في كل مراحل الاكتئاب، لذا فمن الأفضل أن نتعلم الاعتناء بأنفسنا خاصة في الأطوار المبكرة للاكتئاب.

وإليك بعض الخطوات التي قد تمكنك من السيطرة على الأمر أو تجنب آثاره:

1- حاول أن تعيش حياة بسيطة ولا تعقّد أي أمر على نفسك.

2- دوّن دوماً ما يُسعدك، وعندما تكتئب افتح هذه المذكرة واقرأ، قد تشعر بالسعادة، وقد تتغلب على شعور عدم الفائدة المصاحب عادة للاكتئاب.

3- حاول أن تحيط نفسك بأصدقاء جيدين تحبهم لا يتخلون عنك وقت احتياجك لهم.

4- تعلم كيف تدير مجهودك وتسترخي وقت الحاجة فلا تبذل الكثير من الوقت والجهد في شيء لا يستحق.

5- نظّم وقتك لكي تشعر بالإنجاز، واجعل لكل شيء وقتاً محدداً.

6- استمع إلى موسيقى ذات إيقاع مبهج تكون محببة إليك.

7- اقرأ عن الاكتئاب وأعراضه وطرق علاجه لتكون على دراية به.

هذه الأشياء قد تزعج صديقك المكتئب.. احذرها!

ليس بالضرورة أن تكون معرضاً للاكتئاب لتعرف عنه، ربما يكون أحد أصدقائك أو معارفك مصاباً به، أو معرضاً له، ولذلك فهناك عدة أمور يجب عليك وضعها في الاعتبار :

1) لا تطالب المكتئب بالخروج من الأزمة ولا تجبره على ذلك:

ضع في اعتبارك دائماً أن الاكتئاب مرض جسماني عصبي في جزء كبير منه، وغالباً ما يكون الأمر خارج سيطرة المريض.

2) لا تفتعل المرح وإلقاء النكات، فهذه الوسيلة ربما تأتي بنتائج إيجابية مع من يعاني من حالة عابرة من الاكتئاب الخفيف، أما في حالة الاكتئاب الحاد فهي تزيد حالته سوءاً وتعزز لديه الشعور بالعجز، في حين أن المكتئب في حاجة إلى إبداء الآخرين تفهمهم لحالته والاعتراف بها، أما إلقاء النكات فيعطيه إحساساً بالإنكار لهذه الحالة والتغاضي عنها، مما يزيده إحباطاً وعزلة.

3) لا تحاول تصحيح وجهات نظره المتشائمة والهدامة:

يميل المكتئب إلى الأشياء السلبية مثل التشاؤم، والغضب، ونظرته الهدامة إلى نفسه وإلى الآخرين، وهي كلها طاقة ميكانيكية ومشاعر سلبية يصعب تغييرها أو تصحيح مسارها من خلال محاولتك لإقناع صديقك بإثنائه عنها، فهذه الطاقات السلبية تحتاج أولاً إلى إزالتها.