ثروة حيوانية وفاكهة، وريادة في إنتاج الفستق

81

#خليك_بالبيت

ميساء فاضل محمد /

ما زالت العتبة العلوية تبذل جهوداً جبارة وتبادر إلى تقديم مشروعات جديدة على الأصعدة الصناعية والفنية والزراعية، ولاسيما عبر اضطلاعها بمشروعات عدة منها تنمية الثروة الحيوانية وزراعة أنواع من الفاكهة، وزراعة الفستق كأول تجربة لكوادرها الزراعية التخصصية في المشتل المركزي التابع لمزرعة فدك.
رئيس قسم الزراعة والثروة الحيوانية في العتبة المقدسة المهندس مصطفى عنبر صرّح لـمجلة “الشبكة العراقية” قائلاً: إن المشتل المركزي في مزرعة فدك باشر فعلياً بزراعة بذور الفستق وحصل على نتائج عالية في الإنبات لم يسبق لها نظير في القطاع الزراعي على مستوى العراق على الرغم من التحديات والظروف البيئية القاسية التي تحيط بالمزرعة.
أضاف عنبر أيضاً أن النباتات في مراحل نمو مستمرة وقد حصلنا على نحو ٤٠٠٠ شتلة مثالية، ومن المؤمل أن تصل الشتلات إلى حجم وعمر مناسبين لنقلها من المشتل المركزي إلى الأرض المخصصة لها لتصبح بساتين نموذجية لأشجار الفستق، إذ تبين من دراسات كثيرة أجرتها إدارة مزرعة فدك أن بالإمكان الوصول إلى نتائج متقدمة لنجاح زراعة أشجار الفستق في المزرعة وإنشاء بساتين إنتاجية ذات مردود اقتصادي.
شجرة الفستق واسمها العلمي هو: (Pistacia vera L) تعدّ من الفواكه النفضية المعمّرة، يصل ارتفاعها إلى ما بين ثلاثة وأربعة أمتار، وتبدأ بالإنتاج بعد السنة الثالثة، ويعتمد إنتاجها على الظروف البيئية والتغذية السمادية.
وفي ما يتعلق بتنمية الثروة الحيوانية في مشاريع العتبة العلوية، قال عنبر: يعد قسم الزراعة والثروة الحيوانية من الأقسام المستحدثة في العتبة، من مهامه النهوض بالواقع الزراعي والحيواني وتطويره على مختلف الأصعدة ودعمه والارتقاء به وتحسينه.
يقع مقر القسم ضمن الرقعة الخاصة بشعبة مزرعة فدك في منطقة الرهيمة -(عيون الرهبان)- التي تبلغ مساحتها الكلية نحو (8000) دونم، ويأتي اتخاذ هذا الموقع للقسم توخياً لسهولة الإشراف والمتابعة والإسهام في إكمال البنى التحتية المختلفة، ومنها المشاريع الإروائية والأعمال الهندسية، التي ترسم رؤية بعيدة المدى للمشاريع الزراعية والحيوانية، والتي تشمل الثروة الحيوانية والإنتاج الزراعي والصناعات الغذائية والألبان، فضلاً عن حدائق ومتنزهات للترفيه، كذلك الارتقاء بالزراعة في مشاريع متوزعة على التخصصات الزراعية، كما يعدّ القسم خطة زراعية سنوية وفصلية طبقاً لتوصيات إدارة المجلس والأهداف التي يحددها.
يضيف عنبر: إن عمل القسم يستند إلى الأسس النظرية والعلمية التي تحقق تحضيرات المواسم الزراعية لهذه السنة وتهيئة مستلزماتها وإدارتها لتحقيق إنتاج زارعي بكلف مخفضة وإيرادات أعلى، كما يسهم القسم في تقديم الدعم الفني والإداري والهندسي وكل ما يتطلب من بنى تحتية للمشاريع الزراعية العائدة له ومواقع مختلفة من محافظة النجف الأشرف، فضلاً عن التعاون مع مديرية الزراعة والكليات العلمية المتخصصة التي ترفد القسم بالخبرات العلمية والعملية.
ويردف بالقول: هدفنا هو الارتقاء بمشاريع الزراعة والثروة الحيوانية باستعمال التقنيات الزراعية والهندسية المعاصرة لتحقيق أمثل استثمار للموارد الطبيعية والاقتصادية وتنمية المجتمع من خلال إيجاد فرص عمل.
أول تجربة لزراعة العنب
نجحت كوادر وحدة المحاصيل في مزرعة فدك التابعة لقسم الزراعة والثروة الحيوانية في العتبة العلوية المقدسة بجني ثمار أحد أشهر أنواع الفواكه الصيفية المشهورة في محافظة النجف الأشرف، ألا وهو العنب الأصفر.
وأكد العاملون في المزرعة أنهم نجحوا في أول تجربة في الموسم الزراعي الأول لزراعة (العنب الأصفر) الذي يُعد من أهم الفاكهة وأكثرها انتشاراً في العراق لما يتميز به من حلاوة الطعم والقيمة الغذائية العالية.
وختم عنبر حديثه لـ”مجلة الشبكة” : إن مزرعة فدك تعمل على رفد السوق المحلية بعدد من المحاصيل الزراعية وكان لها نجاح كبير في حملة حصاد كبرى لــ 1300 دونم من محصول الشعير هذا الموسم.