عمليات التجميل.. وجوهٌ بلا تعابير

86

#خليك_بالبيت

ريا عاصي /

كان الشاعر العربي حين يتغزل بمحبوبته يصفها بملامحها التي أصبحت مقاييس جمال خلّدها الشعر، لذا أصبحت الفتيات يتكحلن متباهيات لإظهار جمال عيونهن ويحمِّرن الخدود ويلكنَ لحاء الشجر الذي يعرف بالـ(ديرم) ليغمقنَ لون اللثة والشفة وينتعلن العالي من الكعب كي يبرزن طولهن الأهيف.
وفي العصر الحديث بعد انتشار دور السينما في الأربعينات من القرن الماضي، مثلاً، حاولت جدّاتنا تقليد نجمات السينما والغناء في ملبسهن وتصفيفات شعرهن كي يبرز جمالهن. أما بنات اليوم فيتابعن مواقع التواصل الاجتماعي ونجماته اللاتي يدعوهن بالـ(فاشينستات) ويواكبن طرق الماكياج واللبس والتزيين وعمليات التجميل، حتى باتت مراكز التجميل تنشر من خلال هذه المواقع فديوهات قصيرة للفاشينستات وهن يقمن بحقن البوتكس والفلر والشد وما إلى ذلك من عمليات تجميلية.

الجراحة التجميلية
انتشرت عمليات تجميل الأنف في ثمانينيات القرن الماضي بصورة كبيرة بين الفتيات العراقيات. وبالرغم من خطورة العملية الجراحية وطول فترة النقاهة حينها، إلا أن العديد من الأطباء العراقيين برزوا في هذا المجال واشتهروا في تجميل الأنف، وكان الأبرز بينهم الدكتور علاء بشير الذي ذاع صيته في ذلك الوقت، وهو صاحب الجملة الشهيرة “كل الفتيات ورثن الخشم العربي أو الآشوري وكلاهما ذو عظمة كبيرة، ويطالبنني بأنف بروك شيلدز”، وكانت بروك شيلدز حينها إحدى أجمل نجمات هوليود.
في الثمانينيات، أيضاً، انتشرت عمليات شفط الدهون من على جدار البطن بالطريقة الفرنسية، التي استورد جهازها في حينها الدكتور رؤوف الخطيب، الذي أجرى للعديد من العراقيات عمليات شفط الدهون المتراكمة حول البطن من جراء العمر والولادات.
كما برزت عمليات تعديل وتقويم الأسنان التي كانت مشهورة بين المراهقين والمراهقات في ذلك الزمن إذ أن أغلبهم قد شدَّ أسنانه بخيوط ألمنيوم لمدة لا تقل عن ستة أشهر وأحياناً تصل لسنة كاملة لتقويمها.
مضى ذلك الزمن الذي برز فيه العديد من الأطباء العسكريين التابعين لمستشفى الرشيد العسكري، الذين اشتهروا في مجال ترقيع الجلد بسبب الحروق في الحروب، ومن ثم احتضنهم مستشفى الواسطي التعليمي، ليتخرج بعدهم العديد من أطباء التجميل اليوم الذين تدربوا على أيدي أمهر الجراحين حينها. وباختصار، كانت عمليات التجميل حينها تقتصر على جرحى الحوادث والحروب والفتيات الكارهات للأنف المنقاري وسيدات كرهن كروشهن أو مراهقين لم يعتنوا بأسنانهم وهم أطفال وتلاحقوا لأنفسهم أثناء المراهقة، أو لترقيع شفة الأرنب الخلقية.
تطور الطب التجميلي
تقول الدكتورة زينب عامر، الاختصاصية بجراحة الفكين: “لقد تطور الطب اليوم وتقنيات التواصل صارت أسهل في نشر العلم وتبادل الخبرات، لذا فإن الخيوط المستخدمة اليوم لشد الوجه والتجاعيد هي نفسها التي كانت تستخدم في جراحة القلب المفتوح وتثبيت الصمام لأنها مصنوعة من بروتين يوجه الأنسجة لصناعة الكولاجين.”
أضافت: “كما أن صناعة المواد الطبية البديلة تطورت وتقدمت بصورة كبيرة جنّبت الطب التجميلي اللجوء لجراحة عامة بتخدير كامل كما كان يجري في السابق.”
تضيف أن “بعض العمليات ليست تجميلية بقدر ما هي محاولة لإعادة الثقة وتقويم جسد المريض، مثل البدانة المفرطة وعمليات تقويم العظام وترقيع الحروق وتصليح الجروح والندب.”
الدكتورة خنساء، طبيبة أسنان عراقية تعمل في أبو ظبي تقول: “لدي اطلاع كبير عن مراكز التجميل التي تعمل في العراق، فالعديد من زملائي وزميلاتي يعملون ضمن هذه المراكز وهم يواكبون كل ما يحدث في الخارج والغرب من تطور وتقدم في طب التجميل الذي صار عالمياً، ومن حق طبيب الأسنان أن يعمل بزرق حقن الفلر والبوتوكس لكون ذلك ضمن مجال وحيز عمله.” وتضيف” “بالنسبة لي أحب أن تكون المرأة سعيدة لا تحمل عبء التجاعيد، فالوجه النضِر والابتسامة الجميلة بأسنان صحية هي عافية للنفس وللجسد وهو شعور دائم بالشباب، ومن منا لا يحب أن يبقى شاباً؟”
أما الأستاذ الجراح محمد المحمود فيقول: “أصبح طب التجميل والجراحة التجميلية اليوم عمليات تجارية القصد منها الكسب السريع، لذا بين فترة وأخرى نرى موضة معينة تنتشر وكلها تؤدي إلى ما يشبه ابتسامة البوتوكس، أي بلا مشاعر.”
الفتيات والفاشينستات
توجهت إلى مجموعة من الفتيات في مواقع التواصل الاجتماعي وسالتهن: ما رأيكن بعمليات التجميل؟ أي عملية تجميل تتمنين إجراءها؟
من بين ثلاثين فتاة، ثلاث فقط كن ضد عمليات التجميل واعتبرنها تغييراً في طبيعة الخلقة، بينما كانت الباقيات مع العمليات باعتبارها ترفع المعنويات وتبعث على السعادة والثقة بالنفس!
أغلب الفتيات أردن أن يعدلن أنوفهن، بينما الباقيات أردن عمليات النحت التي تبرز مفاتن الفتيات، وبعضهن أردن أن يزلن الكروش والدهون من الرقبة والوجه..
واحدة منهن أرادت أن تكبِّر صدرها وشفتيها فانهالت عليها الاعتراضات من الكل خوفاً على صحتها بالنسبة للصدر وتهجماً على (شفة البطة)، كما قلن، لأن أغلب الفتيات اليوم شفاههن غليظة بصورة كبيرة.
الباحثة الاجتماعية يسر سعيد تقول: “إن تدني وسائل التوعية والتثقيف جعلت المرأة عرضة لزعزعة الثقة بالنفس فباتت تتخيل أن جمالها ناقص وأنها تحتاج إلى عمليات، كي تتزوج مثلاً أو لتكون الوحيدة في حياة زوجها، فضلاً عن أن مجتمعنا الذكوري يجعلها تشعر بأنها أقل شأناً لذا تصرف مبالغ كثيرة من أجل إظهار نفسها جميلة جداً، فيما الرجل لا يبالي إن كان أصلعاً أو ذا كرش كبيرة.”
المخرج حيدر حاكم يقول: “عانيت كثيراً في إيجاد وجه عراقي بنّاتي بين الممثلات العراقيات وطالبات التمثيل وفشلت والسبب أنهن أصبحن بشكل حاجب واحد وأنف صغير وشفاه كبيرة بلا تعبير، والسينما تحتاج إلى وجه مليء بالتعابير التي فقدتها الفتاة بسبب البوتوكس وغيرها من وسائل التجميل الاصطناعي.”
نصيحة
لا أدري إن كانت النساء عامة، والشابات والصبايا خاصة، سيستمعن إلى نصيحتي في الابتعاد عن عمليات التجميل غير الضرورية، وأقصد بالضرورية تلك التي تستدعيها ظروف صحية أو تصحيح تشويه ما في الوجه أو الجسد.. وفي قراءة سريعة للتقارير الإخبارية، سيجدن أن عمليات التجميل رغم تطور الأجهزة والأدوية والمواد الطبية، غير أن بعضها ما تزال خطيرة جداً قد تؤدي إلى الوفاة، مثل عمليات نحت الجسم أو تكبير بعض الأجزاء، لذلك يطالب الطبيب الجراح أن توقع المرأة على تعهد بتحمل مسؤولية نتائج العملية.
وتبقى الطبيعة هي الأجمل بدليل أننا دوماً نرى جداتنا وأمهاتنا هن الأجمل. ولنتذكر شاعرنا علي بن الجهم المولود في 808 ميلادي الذي خلّد العيون الحلوة في بيته الشهير (عيون المها بين الرصافة والجسر/ جلبنَ الهوى من حيث أدري ولا أدري)..