في العراق ودول أخرى : مواقف مؤثرة من واقع محنة “كورونا”

376

#خليك_بالبيت

إياد عطية الخالدي /

مع أن محنة البشرية وهي تصارع فيروس كورونا تمثل لحظة استثنائية في تاريخها، لكن ثمة مواقف وصورا إنسانية تلامس ضمائر الناس تنبثق من وسط هذه المحنة، تبهج الناس حينا، وتبكيهم حيناً آخر.
‎فعندما يعيش ثلثا سكان العالم تقريبا تحت الحجر المنزلي للوقاية من فيروس يسلب يوميا حياة الآلاف منهم ويرغمهم على تغيير نمط سلوكهم والتخلي عن أسلوب حياتهم، فإن هذا الفيروس بالفعل يضع العالم بأسره على محك اختبار حقيقي لإنسانيتهم، وعندها يغدو شعور الناس بالحاجة إلى ما يبعث الأمل في نفوسهم بأن الدنيا بخير وأن الرحمة والتسامح والتكاتف والتعاطف راسخة في نفوس الناس، وبخلافها يتحول البشر إلى غول مستعد لأكل لحم أقرب الناس إليه بلا شفقة وبلا أدنى شعور بوخزة ضمير.
‎وتزداد قيمة المواقف الإنسانية ويرتفع تأثيرها في أوقات المحن، فهي تمنح الناس الثقة والشعور بالتحدي والرغبة في تجاوز الأزمات ومواجهة الصعاب.

‎ملائكة الرحمة
‎وبينما تجلت الإنسانية بكل معانيها لدى ملاكات مركز الشفاء التخصصي في بغداد (للمثال وليس الحصر) الذين لم يكتفوا بتقديم الرعاية الصحية والعلاجية لمرضى المركز بل راحوا، وفي مبادرة إنسانية أقل ما يقال عنها إنها رائعة ومؤثرة، يرددون مع مرضاهم الأهازيج الوطنية والحماسية بهدف شد أزرهم ورفع معنوياتهم.
من ناحيتهم، أشاد المرضى بتضحيات العاملين في المركز التخصصي، ولقيت جهود الملاكات الصحية العراقية تقديرا عاليا من مختلف الأوساط العراقية، فقد أشاد رواد مواقع التواصل بجهود (أسامة العراقي) أحد الملاكات الطبية في المختبر المركزي وأطلقوا مئات الهاشتاكات لدعمه والدعاء له بالشفاء العاجل. لكن المشهد كان محبطا على بعد 450 كم من مستشفى الشفاء، إذ نقلت الكاميرات صورة بالغة التأثير تظهر مريضة في أحد مشافي محافظة البصرة في حال يرثى لها.
‎وجاء هذا الفيديو بعد أيام من زيارة محافظ البصرة أسعد العيداني إلى دائرة صحة المحافظة التقى فيها المسؤولين في الدائرة وأشاد بجهودهم!
‎ وأظهر الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع اللحظات الأخيرة في حياة مريضة في مستشفى في البصرة وهي تكاد تلفظ أنفاسها الأخيرة، بينما تحاول مريضات بحال أفضل منها الاتصال بطبيب أو ممرض للحضور لإنقاذ حياتها من دون جدوى..
‎وعبّر كثيرٌ من العراقيين الذين صدموا بهذا المشهد عن استيائهم وغضبهم من تصرف فردي لقلّة لا تكاد تذكر من أصحاب المهن الصحية وتمنوا عدم الإساءة إلى هذه المهنة الشريفة والرسالة الإنسانية النبيلة.
‎فرحة جنونية
‎وفي محافظة واسط، تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع فديو لآخر مريض يغادر مستشفيات المحافظة بعد شفائه من فيروس كورونا.
‎وظهر المريض المتماثل للشفاء وهو يرقص فرحاً ويغني ويدعو الجميع إلى البقاء في البيت لتجنب الإصابة بالمرض.
‎تلويحة ميسانية
‎وفي ميسان تكرر المشهد، إذ انتشر فديو لسيدة ميسانية وهي تلوح بعباءتها وتردد الأهازيج أمام أحد المستشفيات بعد تماثل زوجها إلى الشفاء من فيروس كورونا.
‎ونحرت عائلة السيدة ذبيحة في مستشفى المحافظة تقديراً للملاكات الطبية التي أشرفت على علاج زوجها والمصابين بالفيروس.
‎يقول الروائي والصحفي ستار البيضاني: لم أجد أبلغ من هذا التعبير بالعرفان لنشامى ملاكاتنا الطبية والصحية، أبطال الصد الأول في الوقوف بوجه وباء كورونا.. فالكثير منهم فضّل المرابطة بين أسرّة المصابين وردهاتهم منذ أن بدأ هجوم الوباء على النزول إلى بيوتهم ولقاء عوائلهم.. مع تلويحة عباءة هذه المرأة العراقية نلوح لكم أيها النشامى بقدر تلويح أجنحة طيور بلادنا وأوراق أشجاره.. لكم التحايا والامتنان.
‎صانع الكمّامات
‎وحظيت مبادرة ذات لمسة إنسانية من شاب عراقي من أهالي محافظة ذي قار اسمه علي ماهر صنع الكمامات ووزعها بين المحتاجين والمستشفيات في محافظته على الإعجاب والتقدير بعد نشر صورة له على مواقع التواصل.
‎ ونسب مغردون في العديد من الدول العربية الشاب علي إلى بلدانهم وأظهروا فخرهم به وبمبادرته الإنسانية، قبل أن يكتشفوا أنه عراقي.
‎وقال مواطن يمني: إن أهل العراق أهل الكرم والشجاعة ولا نستبعد منهم مثل هذه الأمور ويجب أن يكون هذا الطفل قدوة للجميع للتكاتف والإحساس بالمساكين وتقديم المبادرات في جميع الدول العربية والإسلامية.
البر بالوالدين
وتناقل مغردون ومدونون عراقيون وعرب على مواقع التواصل الاجتماعي الفيديو الذي نشره إعلامي في السماوة من وحدة العزل الخاص بحجر المصابين بفيروس كورونا، ويُظهر الفيديو شاباً يرافق والده المصاب ويقول للإعلامي إن والده معاق ولا يستطيع التصرف لوحده، ورغم خطورة الموقف الذي قد يعرضه (لا سمح الله) إلى الإصابة إلا أنه أصر على مرافقة والده والاهتمام به.

‎الجمال روح وموقف
‎وفي بريطانيا التي تواجه تفشي فيروس كورونا وحيث يواجه الأطباء معاناة كبيرة، قدمت ملكة جمال إنجلترا باشا موخيرجي صورة مشرقة عن الجانب المضيء في محنة كورونا، إذ قررت قطع رحلتها الخيرية الخارجية والعودة إلى بلادها للمشاركة في جهود مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
‎وتخلت موخيرجي عن الأضواء والشهرة والمال لحساب العودة إلى ممارسة مهنة الطب حتى انتهاء العالم من هذا الوباء.
‎ورأت ملكة جمال إنجلترا في حديثها لوسائل إعلام مختلفة: إنه من الخطأ ارتداء تاج ملكة جمال إنجلترا، بينما الناس في جميع أنحاء العالم يموتون بسبب فيروس كورونا

‎عقوق في زمن الكورونا
‎وروى طبيب مصري يعمل في إيطاليا التي تعاني من الوباء بصورة مفجعة عن عقوق الأبناء، فقد طلب منه رجل مصاب بالفيروس رؤية عائلته قبل أن يفارق الحياة، وعمل الطبيب بدافع إنساني على تلبية آخر طلب في حياة هذا الإنسان، وبادر بالاتصال بالعائلة ونقل لهم رغبة والدهم برؤيتهم قبل أن يفارق الحياة، لكنهم أعربوا عن خشيتهم من الإصابة بالفيروس، وعلى الرغم من محاولات الطبيب طمأنتهم بأن المشاهدة آمنة لكنهم أغلقوا هواتفهم ولم يمنحوا والدهم فرصة توديعهم.
‎المصريون الذين عبروا عن استنكارهم لهذا الفعل لم يخطر في بالهم أن المشهد سيتكرر في بلدهم ليضرب بقسوة على القيم والأخلاق التي تربى عليها المجتمع، عندما رفض أبناء سيدة مصرية تعافت من الفيروس السماح لها بالعودة إلى المنزل خشية أن تنقل لهم الفيروس. عقوق الأبناء ورفضهم استقبال من نذرت حياتها لأجلهم تسبب بصدمة أودت بحياتها انتهت بالعودة إلى المستشفى حيث صلى على روحها منتسبو المستشفى الذي كانت تتلقى العلاج فيه.
‎وفي مصر أيضاً، التي لم تفق من صدمة فاجعة حتى تلقى الناس بغضب عارم خبر رفض أهالي قرية بالدقهلية دفن طبيبة ماتت بكورونا خوفاً من تفشي العدوى.
‎وقال ناشطون مصريون تابعتهم “الشبكة العراقية”: يجب أن يتكفن شهداء كورونا من الطاقم الطبي بعلم مصر ويتم دفنهم مثل الشهداء!

‎تنمّر
‎وأثارت المذيعة الكويتية نادية المراغي غضب المغردين الكويتيين والعرب بعد زيارتها لإحدى المدارس التي خصصت لترحيل بعض الوافدين عندما قالت: لازم نلبس كمامة عشان ريحة غرفهم معفنة..
‎وظهرت المراغي في فيديو مع صديقة لها أثناء جولة قامتا بها في إحدى المدارس، التي خصصت لترحيل بعض العمالة الوافدة في ظل أزمة كورونا، وهما ترتديان الكمّامات الواقية، لتجنب “الرائحة الكريهة” للوافدين، حسب وصفها.
‎وقال الإعلامي علي الموسوي: عندما يصبح الإعلام مرتعاً لبعض الهواة يخرج إلينا من يتفاخر بالعنصرية بلا حرج ولا حياء، إعلامية تصف الوافدين بأن “رائحتهم عفنة”.. الإنسانية مرتبة لا يبلغها كل البشر!

‎أبطال الصد الأول
‎والواقع أن الأطباء والملاكات الصحية مثلوا الصد الأول لحماية الإنسانية، وقدم الأطباء في مختلف دول العالم صورة إنسانية مشرفة، وتقدر منظمة الصحة العالمية أن نحو ألف طبيب فقدوا حياتهم بعد إصابتهم بالفيروس نتيجة عملهم.
‎وأظهرت صور انتشرت على مواقع التواصل الإجهاد والإعياء اللذين تركا آثارهما على وجوه الأطباء وبان في ملامحهم.
‎في حين نقلت وسائل إعلام مختلفة قصصاً عن حجم التضحية التي تقدمها الملاكات الصحية، إذ يفضّل أغلبهم أن يظلوا بعيدين عن عائلاتهم خشية نقل العدوى إليهم.
‎وقال كثيرٌ من الأطباء إنهم لم يلتقوا عائلاتهم منذ شهرين، أوقات راحتهم يمضونها في أماكن معزولة بعيدة عن الناس حتى لا ينقلوا لهم الفيروس الذي من المحتمل أن يصيبهم..