محسن المنسي: الجماهير حملتني على الأكتاف وهي تهتف “عاد أنور يا إخوان”

407

 سامي الجابري/

المثل الشائع “يخلق من الشبه أربعين”، نسمعه دائماً، عندما نرى شخصاً يشبه الآخر إلى حد التطابق، ويكون الأمر مثيراً للدهشة أكثر عندما نعلم أن أصحاب الملامح المتقاربة ليسوا أقارب، بل غرباء لا تجمعهم أية صلة، الإعلامي المصري محسن المنسي مصور صحفي من محافظة الغربية بطنطا أدخله “كاركتر السادات” الى الوسط الإعلامي فذاع صيته وشهرته في الأوساط الشعبية والفنية والإعلامية كونه يشبه، الى حد بعيد، الرئيس المصري الراحل أنورالسادات، لذا أحبه الجمهور في حلّه وترحاله في أي مكان سواء في الدوائر الحكومية أو المتنزهات. والناس تنجذب لهذه الشخصية نسبة لما تشغله شخصية الرئيس أنور السادات في ذاكرة التاريخ والجمهور من جانب إيجابي.

السادات في الميدان

يقول محسن المنسي الملقب أنور السادات: “لم يلتفت المجتمع المصري الى الشبه الكبير بيني وبين الرئيس الراحل إلا في أثناء ثورة ٢٥ فبراير…فقد شاهدني أبناء الثورة من الشباب وأخذوا يلتقطون لي الصور ويرفعون أصواتهم بالأهازيج ( شكراً شكراً للإخوان السادات ظهر في الميدان ) وقالوا خلاص مش عاوزين الإخوان مادام ظهر السادات.”

ويستطرد المنسي قائلاً: أيضا في ثورة الثلاثين من يونيو أخذت الأضواء تركز عليّ والشباب يصورونني في أجهزة الموبايل وينشرون الصور في مواقع التواصل الاجتماعي ويكتبون (السادات رجع يولاد). من هنا أخذ المنتجون والمخرجون يكتشفونني ويأخذونني معهم للتمثيل في مشاهد عن دور السادات لأكثر من عمل .

وقال المنسي إنه لم ينتحل شخصية السادات من تلقاء نفسه بل أن الجماهيرهي التي أخذت تلبسه هذه الشخصية من خلال الشبه الكبير بينه وبين المرحوم الرئيس السادات .

حب الناس هو المهم

وأوضح “كل واحد يقابلني يقول لي: الله ياريس انت رجعت للدنيه ويلاطفني، ولم استغل هذه الشخصية وأتحدث عن الحب الذي حصلت عليه في قلوب الجماهير من خلال هذه الشخصيه، يعني على سبيل المثال لما واحد يقابلك ويقلك والله انا جاي من الصعيد عشان اشوفك او واحد من الاسكندرية يأتي ويريد مخصوص في مجيئه يقول عاوز أجلس وأتكلم وأصورمعك ويقطع مسافة ١٠٠ كيلو على شان يصور معايا باعتبار يريد أن يرى شبيه أنور السادات، فاعتبر هذه نعمة من ربي وأتمنى في هذا التفاعل والمحبة من قلوب الناس أن أكون رسالة فرح لهم وأمل وأتمنى أن أملأ الشارع المصري بهجة وتفاؤلاً في كوني شبيهاً لأنور السادات. “

أعمال فنية

وكشف المنسي لـ “الشبكة” أنه بصدد المشاركة في مسلسل (زعيم الإنسانية) الذي يحكي حياة الرئيس أنور السادات وهو من إنتاج شركة كبيرة سيجري الاتفاق معها قريباً وهذا المسلسل يتكلم عن الحياة الإنسانية للسادات والتي لايعرفها الكثيرمن الناس.
وأكد أنه سبق وأن شارك في عدة أعمال فنية منها مع الفنان الكبير محمود حميدة وسوسن بدر “في هذا العمل مكنتش في كاركتر السادات بل كنت في شخصية شيخ البلد”، كما عملت في (حضارة إبليس) وفي فلم (القط والفار) وفلم (الكنز) مع محمد رمضان ومحمد سعد من إخراج شريف عرفة بدور السادات وأيضاً عملت ( إعلام اتصالات مصرية ) وعملت ( دلفير زعيم الإنسانية).

تهنئة للعراق

في ختام حديثه مع “الشبكة” هنأ المنسي الجيش العراقي والحشد الشعبي بالانتصارات التي يحققها العراق ضد قوى الإرهاب وقال :”والله أثلجتم صدورنا بانتصاراتكم على الإرهاب والزمرالتكفيرية وأقول إن إرادتكم والانتصار الذي حققتموه رفع كرامة وعزة العرب وهو نصر لكل العرب.”
وأضاف قائلاً إنه يحب العراق وأهله وله تجارب في العراق حيث عمل مصوراً صحفياً لفترة ومازال يحمل ذكريات طيبة عن العراق وأهله الذين تمنى لهم كل الخير .

وختم المنسي: أتمنى لكم ولمجلة “الشبكة العراقية” دوام التوفيق والانتشار وأن تواكبوا الحدث أولاً بأول.