منتجات فريدة في معرض (وصال) للأعمال اليدوية

107

ميساء الفيلي/
تصوير : علي الغرباوي/
على حدائق وصالات قرية دجلة السياحية، نظمت النسخة الثالثة لمعرض (وصال) الخاص بالحرف والمنتجات اليدوية بمشاركة أكثر من 70 علامة تجارية دولية ومحلية.
وعلى مدى أيام المعرض الذي نظم برعاية (دار الحرف)، وهي مؤسسة مهتمة بدعم الأعمال والمنتجات اليدوية، غصّت صالات العروض بجمهور متذوق لهذا النوع من المنتجات الذي يتميز بالفرادة والإبداع.
أعمال يدوية
مثل معرض وصال فرصة رائعة للتسوّق المُباشر والاستمتاع بتشكيلة متنوعة من المنتجات اليدوية من المجوهرات والأعمال اليدوية المشغولة من عجينة السيراميك البارد والشموع، وتزين المعرض بحضور ضيوف شرف ومهتمين، عقدوا ورشاً ولقاءات عملية، فيما كانت الموسيقى تصدح لتضيف بهجة على المعرض الأكثر إثارة وجمالاً.
تقول كل من (دعاء هاشم) و(نور هاشم) إن “وصال قصة نجاح متنوعة، أثبتت أهميتها عاماً بعد عام، والنسخة الثالثة للمعرض حظيت بلحظات قيّمة نوثقها بصحبة شركائنا المشاركين والداعمين.”
عروض مميزة
حظي المهرجان بأجوائه الاسثنائية المبهجة وعروضه المميزة، وبأفكار تحولت الى أعمال وهدايا تليق بقرب مناسبتين مهمتين هما عيد الأم وشهر رمضان المُبارك.
وصال كان بالفعل فرصة للتسوّق المُباشر والاستمتاع بتشكيلة متنوعة من المنتجات اليدوية والمجوهرات والمنتجات الغذائية، كما تميز بحضور ضيوف شرف ومؤثرين، كما شهد لقاءات عملية، وفقرات موسيقية، وجوائز قيمة، ومنتجات ذات جودة عالية.
سبعون شركة
فيما تؤكد (نور هاشم)، منظمة المعرض، أن “(وصال) مبادرة فنية ثقافية متنوعة، الهدف منها تواصل الحرفيين ودعم الأعمال اليدوية.” وأشارت الى أن “النسخة الثالثة شهدت مشاركة أكثر من سبعين شركة أعمال ومنتجات معظمها ناشطة وذات اسم لامع في السوق المحلية.”
وبينت نور أن “فكرة مهرجان (وصال) انبثقت من أجل التواصل ودعم هذا القطاع، وإن شاء الله ننقل الأعمال الفنية المتميزة الى خارج العراق، لكننا نحتاج الى نوع من التنسيق ودعم الجهات المعنية.” مبينة أنها التقت العديد من المسؤولين الذين أبدوا حرصهم على دعم معرض (وصال) واستمراره وتطويره.
تنمية المهارات
وأعربت (حسناء علاء)، مصممة، عن سعادتها بالمشاركة في معرض (وصال)، مبينة أنها “بدأت مشروعها المتعدد الأهداف والمختص برسم اللوحات من العراق، كما أنها مختصة بتنظيم الورش لدعم الأطفال وكبار السن من خلال تنمية مهارة الأطفال بالرسم وتنشيط ذهن كبار السن من خلال التفاعل الاجتماعي وزجهم في ورش عمل فنية.”
من جهتها، ذكرت (زينة سعد) التي حصلت على الجائزة الثالثة في معرض رائدات الأعمال بموسمه الأول أنها شاركت بأعمال فنية مختلفة مصنوعة من عجينة السيراميك البارد، وهذا المشروع يعد الأول من نوعه في العراق، وقد عرضت لوحات من السيراميك باحجام وألوان وتشكيلات مختلفة حازت اهتمام زوار المعرض الأجانب والعراقيين.
وأضافت أن المعرض يمثل فرصة للترويج عن أعمال المشاركين، وأنها استفادت بشكل خاص في التواصل مع زبائن من مختلف الشرائح، ولاسيما أولئك المهتمين بالأعمال اليدوية.
وأشارت الى أنها سبق أن شاركت في عدد من المعارض المهمة التي نظمتها السفارات الأمريكية والإسبانية والفرنسية، وحظيت أعمالها بقبول كبير في كل المعارض المحلية، وأنها تتطلع الى المشاركة الخارجية من خلال معرض (وصال).
وتقول (سحر جاسم)، التي تعمل في إنتاج الشموع، إن مشاركتها في معرض (وصال) بنسخته الثالثة فتحت لها آفاق فرص لتطوير وتوسيع أعمالها التي تحظى بطلب متزايد من الزبائن.
(وصال) فكرة رائعة لجمع أصحاب المشاريع اليدوية في مختلف المجالات، حيث الترويج والتواصل وتعريف المجتمع بصانعي هذه الأعمال الفريدة.