هل كان صدام حسين عربياً ؟

1٬544

 الشبكة /

بعد انتفاضة العام 1991 أومايطلق عليها الانتفاضة الشعبانية، لم يكتف النظام بقمع تلك الانتفاضة عسكرياً وأمنياً بل جرى، وعلى نطاق واسع، نشر شائعات تشكك بعروبة أهالي الجنوب وحتى عراقيتهم، وألصق إعلامه آنذاك تهمة أن أبناء الجنوب يعودون إلى أصول هندية ومع قناعتنا كبشر أن الانتماء إلى أية أصول وأعراق لايقلل من مكانة الإنسان، لكن الطب والأبحاث العلمية وجهت طعنة في الصميم لصدام عندما أكدت ومن خلال دراسة الحامض النووي له ولعائلته بأنه، وهو الذي تشدق مراراً بالعروية،
إنما تعود سلالته الأبوية التي كانت محل جدل لاسيما بين أهالي منطقته إلى جذور هندية.. والقصة تروي:

في صباح يوم 23 يوليو 2003 شنت قوات التحالف بقيادة القوات الأميركية عملية عسكرية على مخبأ عدي وقصي صدام حسين في مدينة الموصل في معركة دامت لأكثر من 6 ساعات قاوم فيها عدي وقصي ومصطفى (ابن قصي) بما لديهم من أسلحة إلا أنهم قتلوا بوحشية.

وأدى ذلك، إلى صعوبة في التعرف على رفات وجثامين القتلى من أبناء صدام حسين وسط حراسهم ومعاونيهم، وللتعرف عليهم أكثر تم إجراء عملية فحص الحمض النووي لأحد أبناء صدام حسين ومقارنتها مع تلك الخاصة بصدام نفسه عندما ألقي القبض عليه، و للتأكد أيضاً من هويته كذلك.

وذلك عبر استخدام فحص أتوسومال Autosomal STR والذي يسمح أيضاً بتحديد السلالة الذكرية أو الأبوية بقراءة المركرات في الحاسبات الجينية.

وبواسطة ذلك، تم التأكد من تطابق سلسلة المركرات بين صدام حسين و أبنائه والتي كانت متطابقة، مايشير الى أن أبناء صدام حسين قد قتلوا فعلاً في عملية الموصل التي شنتها القوات الأميركية، وأن عيّنة صدام حسين هي تخصه ولا تخص شبيهاً له بسبب رابط الأبوة.

أما فيما يخص السلالة L ، فهي سلالة منتشرة بشكل خاص في جنوب آسيا خصوصاً بباكستان بنسبة 14% والهند وطاجكستان وبلوشستان ايران وأفغانستان وبنسب ضعيفة أقل من 5% في عموم الشرق الأوسط وأعلى نسبة توجد عند القوميات الدرافيدية بجنوب الهند كالتاميل بنسبة 80% وعند قبائل بفيدرالية كوجارت بالهند بين 68% حتى 7%. كما تنتشر عند قومية البلوش في كل من إيران وباكستان، بنسبة 28%.

وهو هابلوغروب خاص بشعوب جنوب آسيا الأصليين، ويعتقد أنه ظهر في جنوب آسيا منذ 30ألف سنة، وانتشر فيما بعدها للشرق الأوسط، حيث وجد في جنوب إيران بنسبة 22% وشرق سوريا بنسبة 51% وعند السعوديين بنسبة 15.6%، أما في العراق فهي فقط بنسبة 3% وبالتالي فإن سلالة صدام حسين تنتمي لأقلية ذات أصول ايرانو_هندية ذابت في العراق وربما ترافقت مع الهجرات الإيرانية والهندو-ارية من أواسط وجنوب آسيا خلال مراحل متعددة من غزو العراق لدى هذه الشعوب الهندو-ارية.

وبهذه النتيجة الواضحة، نكون قد أسدلنا الستار عن ماهية سلالة صدام حسين والتي طرح فيها موضوع أصوله الكردية من تكريت والعربية الكثير من مداد الحبر…

لتقول نتائج الحمض النووي كلمتها، وبالتالي تنهار أسطورة الأصول العربية لصدام حسين مع تناسبية محتملة لأصول كردية حيث تتواجد السلالة L بنسبة 2.1% بينهم.

خصوصاً أن منتديات الحمض النووي العربية ترفض وبشكل قاطع وحازم أن تكون السلالة مكوناً من مكونات العرب.