آيو.. الوسائط الاتّصالية بوصفها بنية سردية

152

#خليك_بالبيت

محمد جبير /

استطاعت عاشرة سعد سعيد “آيو” أن تمسك بي لمواصلة القراءة بعد أن تمكّنت من الإفلات في التجارب التسع السابقات للكاتب، وهذا لا يعني بالضرورة أن هناك خللاً ما، وإنّما اختلاف في الذائقة القرائية، وإذا ما أردتُ أن أعزو عدم تواصلي في قراءة تلك النصوص السابقة إلى اختلاف الذائقة، فإنّ عاشرته لا تختلف من حيث التوجّه عن تلك التجارب،وبهذا يسقط مسوّغ الذائقة، ولابدّ من اكتشاف مسبّبات أخرى، ولاسيما أنّ الكاتب وضع عتبة ثانية تعريفية تحت عتبة “آيو” الرئيسة وهي ” فيرجواليه مرة أخرى”.

لغة الميديا الحديثة
بنيت ” فيرجواليه” على مجموعة حوارات افتراضية في محاولة لتكريس لغة الميديا الحديثة في بناء نصّ سردي لا يعتمد مرتكزاته، وإنّما ذهب إلى أبجديات اللغة الاتّصالية في بناء حواريات تحمل خطابها الخاصّ، وهو الأمر الذي قد لا يبدو مستساغاً عند قارئ النصّ السردي، إذ يأخذ الكاتب في تغييب الكثير من عناصر السرد لتبقى الهيمنة الرئيسة لأبجديات الاتّصال ووظيفته العامة، إلّا أنه حتى في تجاوزه ذلك فإنّ “فيرجواليه” قدّمت تجربة، وكانت مغامرة غير محسوبة العواقب على المستوى الفني العام، إلا أنّها استطاعت أن تقدّم نفسها كتجربة تتّسم بالجرأة في استثمار الوسائل الاتّصالية الحديثة استثماراً كاملاً في نصّ روائي.

ثيمات الحكايات المهيمنة
هذه التجربة الثانية في هذا الاتّجاه، ويصرّ الكاتب عليها في تأكيده من خلال العتبة الشارحة، بمعنى آخر أن الكاتب يعي ما يريد أن يقدمه من خلال بنية سردية غير نمطية، ومشاكسة مع البنيات السائدة، هل هي رغبة في الاختلاف؟ أم خطوة نحو التميز؟ يبدو لي أن هذا السؤال سابق لأوانه كما هي الإجابة عنه الآن، إذ علينا الانتظار أولاً عما سيكشف عنه لاحقا من إنجاز في مسيرة الكاتب والتوجّهات الفنية لما يأتي، هل سيكون ترسيخاً أم تخلّياً عن هذا التوجه، ولاسيما أن تجاربه السابقة شهدت تنوّعات فنية مختلفة حسب متطلبات ثيمات الحكايات المهيمنة على النصّ السردي، إذ لايمكن القول بأن “هسيس اليمام” هي تواصل مع “دومينو” أو “صوت خافت جدا”، ولايمكن أن يؤطّر الكاتب نفسه في إطار محدد حتى وإن أراد أن يكتب في موضوعة محددة، لأنه حتى في الموضوعة الواحدة هناك زوايا نظر متعددة تتحدد وفق موقع السارد في لحظة السرد.
في ” آيو” هناك ابتعاد واقتراب، ابتعد قليلاً من هيمنة “الميديا” واقترب قريباً من بنية السرد، ليرسم إطار حكاية عن إنصاف المرأة، كما ورد ذلك على لسان بطلة من أبطال رواياته “عزيزي الروائي.. المرأة العراقية ظُلمت كثيرا على أرض الواقع.. فهلّا أنصفتها في نصوصك”، “الرواية – ص139″، فقد تنوّعت الأبجدية الفنّية في هذه السردية الروائية على مستويين، الأول هو مستوى بنية الحكاية السردية، والثاني هو بنية الحكاية الاتّصالية.

إجابات عن عالم افتراضي
في المستوى الأول، يرسم منتج النص حكاية سردية لرجل وحيد، موظف، هاجرت عائلته خارج البلاد، يعيش وحدته بين الحاسوب وكأسه وتأخره الدائم عن الدوام الوظيفي، هذا الرجل الوحيد هو السارد، وهو كاتب روائي يعيش وسط أحلامه وعوالمه المتخيلة، يبحث من خلال عالم افتراضي إجابات عن تساؤل يقدّمه عبر مقاطع نثرية مختلفة “من أنا؟” ويترقّب إجابات المشتركين معه في عالمه الافتراضي، وهو يبدو معقولاً كمناخ لسرد حكاية أو حكايات من أجل تبئير الحكاية المركزية، إلّا أن هذا النصّ لايبنى على هذه الطريقة، وإنّما بنية النص الاتّصالي، وإذا أردنا أن نجازف بالقول “الميديا فكشن”، إن صحّ التعبير وفق نمط البناء الأفقي للحكاية، عبر التماهي مع الحوارات الافتراضية.
البنية الافتراضية تحتاج إلى احترافية ميكانيكية تفهم الآليات التي تعمل وفق سياقها الوسيلة الاتّصالية واستخدام أبجديات التواصل، وهو ماتجسّد في التعليقات والردود على المنشورات التي يطلقها في الفضاء الافتراضي، ويحمل بعضها رسائل خاصة إلى شخص محدّد، بمعنى أنها شفرات من “أنس” السارد الرئيس إلى “نائلة” الطرف الثاني في المعادلة السردية الحوارية التي تفكّ شفرات النصّ المبثوث في ذلك الفضاء في ضوء مستجدات الحالة النفسية.
تجاوز الواقع إلى الافتراض
يأخذ هذا المستوى ثلثَي فضاء النصّ، فيما يتبقّى الثلث الأخير إلى ماهو أكثر إثارة في تجاوز الواقعي إلى الافتراضي من حوار الشخصية المركزية في رواية سابقة مع السارد المؤلف ثم الحوار مع جيمس جويس ، ليصل النصّ إلى نقطة اللا عودة “الجنون” الذي يشير له تقرير من مستشفى الرشاد للأمراض النفسية إلى الاتّحاد العام لكُتّاب وأدباء العراق”. لا تنتهي الحكاية عند هذا التقرير، وإن انتهت مهمة السارد المؤلف في النصّ، لتبدأ مهمة المؤلف السارد الذي تماهى مع السارد الضمني في النصّ، ليشكّل لنا حكاية سردية اعتمدت العالم الافتراضي حيّزاً تفاعلياً في انتاج حكاية مستقبلية اعتمدت التقنيات الحديثة في تجسيد المفترض واقعياً، وهو الأمر الذي قامت به وحدة الأبحاث المتقدّمة في النظام العالمي الجديد في أول احتكاك مع البشر.
الإمساك بخيوط وهمية
لا يمكن عدّ هذه الفيرجواليه ” السردية – الحوارية “نصّاً من الخيال العلمي، وإنما يمكن القول إن الكاتب استثمر كل المعلومات المتيسّرة والمستخدمة في هذا المجال في إنتاج حكاية سردية تديم تواصل المتلقي في تتبع خيوط الحكاية، إلّا أنه لايمسك بخيوط حقيقية، وإنما وهمية قد ترضي قناعاته الخاصة، لكن ما يتّضح في جملة الختام التي جاءت مختلفة تماماً عن إيقاع النصّ في جملة الابتداء لتعيد المتلقّي إلى نقطة البداية وإعادة إنتاج النصّ وترتيبه وفق الخريطة التي رسمتها وحدة الأبحاث تقنياً، والتي دفعت السارد المؤلف إلى تقديم العالم الافتراضي بوصفه واقعاً متجسّداً وليس واقعاً افتراضياً. بمعنى آخر أن نصّ ” آيو” خرج من إطار الفيرجواليه إلى مناخه الطبيعي السردي، وهو ما لم يتحقق في تجربته الأولى، ليشكّل هذا النصّ نقلة فنية جديدة تُحسَب للكاتب إذا أراد أن يرسّخه في تجارب كتابية لاحقة.

النسخة الألكترونية من العدد 361

“أون لآين -4-”