حميد العقابي..روح باحثة عن معنى

442

الشبكة /

لا يمكن أن تتخيّل شاعراً أو روائياً يستحق اسمه إلا أن يكون ذا روح لائبة، لا يستقرّ على شيء ولا يطمئنّ لشيء أو فكرة أو قناعة. ويتأكّد هذا الأمر إذا كان هذا الشاعر أو الروائيّ عراقياً. من تلك البقعة من الأرض التي لم يخلد أبناؤها إلى قلوبهم طرفة عين.

يولد الشاعر في العراق وفي قلبه جذوة نار تكاد تحرق عليه ثيابه، يطمح في قرارة نفسه إلى تغيير كل شيء من حوله، لكنّ الوقائع تظلّ أكبر منه وأقسى فيضطرّ إلى أن يهاجر أو يجابه فيجازف بفقد حياته أو ينسحب ليكون نسياً منسياً.

هذه حكاية تتكرر في سير شعراء العراق وكتّابه.

وهي حكاية الشاعر والروائيّ حميد العقابيّ الذي اختطفه أجله المحتوم قبل أيام وتحديداً في الثالث من الشهر الحالي.

البدايات

ولد العقابيّ في مدينة الكوت سنة 1956، وحين أصبح شاعراً لم ينشر من نصوصه في بلده إلا ثلاث قصائد لم تلفت إليه انتباه الوسط الثقافيّ وقتها، لكنّ السلطة وحدها انتبهتْ له، لرفضه ولعدم انصياعه لها، فبقي مطارداً فترة من الزمن إلى أن تمكّن من مغادرة وطنه سنة 1982 إلى إيران، حيث كانت الحرب بين البلدين في أوج وحشيتها.

هجرته

في إيران سيختبر الشابّ مآسي كثيرة، وهناك في مخيم بضاحية من ضواحي طهران سيكتب نصوصاً شعرية وقصصية كثيرة، وسيدوّن المادة الأساس التي أصبحت فيما بعد سيرته الذاتية الناقصة “أصغي إلى رمادي”.
بعد منغصات كبرى تمكن العقابي من مغادرة إيران ليصل إلى بلد آمنٍ هو الدنمارك لكنْ هل انتهتْ معضلاته؟ هل هدأت تلك الروح اللائبة التي بين جنبيه؟ كتاباته تجيب بالرفض، ظلّ يحمل هذا القلق والتوجّس معه أينما حلّ، كان يأتي إلى دمشق يعيش فيها شهوراً لأن معظم أصدقائه وزملائه كانوا هناك، غير أنه في هذه الفترة بدأ ينشر شعره ويتهيأ لإصدار رواياته.

الروائيّ ـ الشاعر

برغم أنه الآن معروف في الوسط الأدبيّ العراقي كروائيّ، لكنه يصف نفسه بالشاعر. يقول “أنا شاعرٌ، وبصراحة أنا إنسان بدائي يثيره الإيقاع قبل الفكرة”. رواياته التي كشف فيها بجرأة عالية أسرار عائلته منعته من أن يرى مدينته “الكوت” مرة أخرى، فمات على سرير في مستشفى بالدنمارك مهجوراً من عراقه الذي أحبّ مع شعور كبير بالخذلان.

كتبه

صدرت له الكتب التالية: أقول احترس أيها الليلك 1986، واقف بين يدي 1987. بم التعلل 1988. تضاريس الداخل 1992. حديقة جورج 1994. وحدي سافرت غداً ( بالدنماركية) 1996. كمائن منتعظة (ضمن كتاب ” خمسة شعراء عراقيين”) 1998. أصغي إلى رمادي (فصول من سيرة ذاتية) 2002. ثمة أشياء أخرى (قصص) 2004. الفادن، عناء فحسب (ديوان شعري) 2005. الضلع (رواية) 2008. أقتفي أثري (رواية) 2009. القلادة (رواية) 2016 منشورات دار الجمل.

ختاماً

العقابيّ شاعر لا يهادن، والباب الذي كانت تأتيه منه الريح لم يغلقه بل راح يصارع الرياح.

يقول في قصيدة له:

لـم أسـتـطـعْ إغــلاقَ أبــوابـي

لأســتريـــحْ

لكنـنــي اسـتطعــتُ أن أغـلــق بـابَ الـريــحْ.