في أعمال الفنان محمد النوري.. زخارف وخطوط بروحية عراقية

181

زياد جسام

تهتم دولة الإمارات العربية المتحدة بالخط العربي الإسلامي بشكل ملحوظ، على اعتباره من بين أهم الفنون التي يفخر بها العرب، إذ برع فيه أسلافهم وتفننوا، فوصلوا به إلى مرتبة الأصالة، وبلغوا في أنواعه وتصميماته وزخارفه درجة الخلود.
لقد عبّر الخط العربي، خلال مساره الطويل، عن ملامح الحضارات العربية الإسلامية، إذ عمل كالمرآة العاكسة لروحية الإنسان العربي ومديات تطوره، علماً أنه لا يزال أصل الفنون، لأنه امتداد للقرآن الكريم وآياته.
تعليم الخط
اهتمام الإمارات بالخط جعلها تتصدر الدول العربية في إعادة إحيائه وتعليمه للأجيال بشكل مستمر، إذ تستقطب هذه الدولة غالبية الفنانين المحترفين في مجال الخط العربي الإسلامي والزخارف، عبر مسابقات وجوائز دورية وملتقيات، بالإضافة إلى اعتمادها على نخب من بلدان وجنسيات مختلفة يجيدون الخط والزخرفة، ولديهم خبرات في تعليمه، ليستفيدوا منهم في تعليم أبنائهم وبناتهم في معاهد خاصة بهذا النوع من الفنون.
من بين هذه النخب الفنية المبدعة، الفنان العراقي محمد النوري، الذي عمل أستاذاً للخط العربي والزخرفة الإسلامية في دولة الإمارات منذ 20 سنة وأكثر، تحديداً في “مركز الشارقة لفن الخط العربي والزخرفة،” وقد برع في هذا الاختصاص وتخرج على يديه العديد من التلاميذ المبدعين، فهو دائماً ما يستخدم المدرسة العراقية في الخط العربي والزخرفة، التي تعكس هوية العراق، وتخلد أسماء فنانينا من الخطاطين أمثال هاشم البغدادي وغيره..
فنان شامل
الفنان محمد نوري من الفنانين المتنوعين، فهو يجيد فن الرسم بحرفية عالية، كما يجيد فن الخط العربي بجميع أنواعه، بالإضافة الى إمكانياته في التصميم وإنتاج الزخارف الدقيقة وتفاصيلها الجمالية. درس في كلية الفنون الجميلة جامعة بغداد، كما درس الخط العربي في أماكن عدة من العالم العربي، وأوروبا. أقام ورش عمل في كثير من الأماكن أبرزها مكتبة (تستربتي) الشهيرة في دبلن، التي تضم أكثر من 3 آلاف مخطوطة إسلامية، وكذلك المركز الإسلامي في دبلن، وفي كلية الفنون الجميلة في روما، والعديد من الدول، ولديه تجارب عديدة في تصميم الشعارات المعتمدة ومنها: “شعار كلية الفنون الجميلة – جامعة بغداد، شعار جامعة القادسية، شعار جائزة القرآن الكريم – أندية الفتيات بالشارقة.” كما عمل في مجال فن التذهيب والورق المجزع “الآبرو”، وهو حاصل على العديد من الجوائز والشهادات التقديرية أهمها الجائزة الرئيسة في ملتقى الشارقة الدولي للخط العربي.
نشاط ابداعي
كذلك يمتاز الفنان محمد النوري بنشاطه المهم في المشاركات والمعارض الشخصية الدولية، ومنها معرض دبي للخط العربي- 2005، ومعرض مقتنيات متحف الخط العربي في الشارقة- ألمانيا- إسبانيا، ومعرض الفن العراقي المعاصر/ المجمع الثقافي – أبو ظبي- 2002، ومعرض الفن العراقي المعاصر/ قاعة “هنر جاليري” دبي 2004، ومعارض جماعة دبي للخط العربي- تنظيم مجلة حروف عربية، والتنظيم والمشاركة في معرض التجمع الأول للخط العربي/ قطر بيسان جاليري.. وأيضاً نظم العديد من ورش العمل في مجالات الخط والتذهيب والورق المجزع.