مزيج من المشاعر والألوان الانثوية المترعة بالعاطفة

266

 بان الجميلي/

نظم «المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب» في الكويت معرض(she) (هي) التشكيلي لمجموعة فنانات من دول مجلس التعاون الخليجي وقد ضمَ المعرض 60 لوحة فنية لستّ فنانات من دول الخليج

هنّ كلّ من فاطمة لوتاه من دولة الإمارات العربية المتحدة، مياسة السويدي من مملكة البحرين، إنعام أحمد من سلطنة عُمان، هنادي الدرويش من دولة قطر، شيماء أشكناني من دولة الكويت.

افتتح المعرض “علي البوحة” الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وسط حضور العديد من متذوقي الفنّ التشكيليّ وناشطين مدنيين من دول الخليج العربي.

تميز المعرض بطغيان الطابع الأنثوي حيث كانت اللوحات المعروضة للفنانات تتجسد فيها الروح النسائية المُحبة للحياة بحُلة ملونة، ففي اللوحات المعروضة مزيج من الصفات الانثوية المترعة بالعاطفة مع محاكاة الألوان لمشاعر المرأة، فغالبية الأعمال جسدت المشهد النسائيّ ودور المرأة الخليجية المطالبة بحقوقها الإبداعية.

كانت للوحات المعروضة أسماء توحي بتعلّق المرأة بالحياة وحبها لها، فـ”لحن الحياة” هو عنوان للوحات التجريدية للفنانة الإماراتية فاطمة لوتاه حيث صورت المرأة في حالة انسيابية على أنغام الموسيقى . و”بساطة المرأة” عنوان لوحات الفنانة السعودية تغريد البقشي التي ركزت على الدور الأساس للمرأة مع المحافظة على البساطة والعفوية في لوحاتها المعروضة. و”تساؤلات التمرد” عنوان للوحات الفنانة البحرينية مياسة السويدي فقد سيطر اللون الأحمر على لوحاتها ليكتمل مشهد التمرّد بذلك اللون، فالتمرد اللونيّ أوضح الرغبة في الانطلاق. و”شاي وعشق” هو عنوان للوحات الفنانة العُمانية إنعام حميد التي أوضحت الأحاسيس والانفعالات لحظات تجليات المرأة. و”فجر حائرات” عنوان للوحات الفنانة الكويتية شيماء أشكاني إذ إنها عبرت عن حالة يومية لنساء سيطر عليهن الفراغ والملل لدرجة الضجر.

المعرض كان بوابة ثقافية وفنية للدخول إلى الجانب النسائيّ ودعم المواهب الابداعية للنساء .