مهرجان “البسمة”.. فعاليات لدعم الأطفال والنازحين

194

 احمد سميسم /

على قاعة قرطبة في فندق المنصور ميليا عقد مطلع الشهر الجاري مهرجان موسع لدعم الطفولة تحت شعار(انقذوا اطفال العراق) ضمن حملة أطلق عليها (حملة البسمة لزرع الإبتسامة للأطفال)، برعاية رائد الفضاء العالمي العراقي الكابتن فريد لفتة.

ووسط حضور جماهيري كبير من مثقفين وفنانين وشعراء وممثلي منظمات المجتمع المدني وشيوخ العشائر، بدأت فعاليات المهرجان الذي يهدف الى دعم الأطفال ممن تركوا مدارسهم والعابهم وشردوا مجبرين في العراق والعالم العربي، وسعى المنظمون الى توفير متطلباتهم والبيئة المناسبة لهم بعيدا عن العنف والدماء في حياة تسودها الطمأنينة والسعادة والرفاهية.

حياة الأطفال

وقال رئيس الحملة الكابتن فريد لفتة لـ (الشبكة): أطلقت هذه الحملة الأنسانية في مضمونها (حملة البسمة لزرع الابتسامة للأطفال) وشعارها (انقذوا أطفال العراق) للنهوض بواقع حياة الأطفال وتوفير أجواء مناسبة تضمن لهم العيش الكريم اسوةً بأطفال العالم، بعيدا عن العنف والدماء وكل المشاهد المرعبة التي يمكن ان تؤثر على سلوكيات الأطفال لتسلب البراءة وتحولهم الى افراد غير صالحين للمجتمع وللإنسانية، لهذا من خلال حملتنا هذه نحاول ان نزيل الغبار عن الطفولة التي مازالت تعاني نتيجة الحروب والصراعات الداخلية والخارجية التي تلقي بظلالها على حياة الأطفال وطريقة التعامل معهم من الأخرين وتدني مستواهم الدراسي، ما يجعلهم عرضة للإنجرار الى اعمال وسلوكيات خاطئة، ربما يصعب تفاديها في المستقبل لذا نحاول ان نؤسس نواة حقيقية وبذرة صالحة للطفولة منذ البداية لتكون محط ثقة ومسؤولية تجاه المجتمع.
واضاف لفتة: نتمنى ان تكون هنالك اذان صاغية من قبل المعنيين والمهتمين بهذا الشأن، خاصة فيما يتعلق بالأطفال النازحين والأيتام في العراق والعالم العربي الذين شردوا نتيجة ممارسات (داعش) الإرهابية.

افلام وألعاب

وتخلل المهرجان عرض لفيلم كارتوني يحارب العنف ضد الأطفال، لاسيما الألعاب التي تزرع الشراسة والخوف في نفوس الأطفال، وجرى ايضا القاء قصائد شعرية تتغنى بحب الوطن والسعي لحياة هانئة خالية من لغة الدم.

وقدمت طفلة موهوبة عزفا موسيقيا لامس مشاعر الحاضرين، كما تم عرض أغنية (عندي أمل) لأول مرة وهو عمل مقدم للأطفال والنازحين والأيتام، الأغنية من كلمات الشاعر العراقي الكبير كريم العراقي والحان وغناء الفنان وسيم الفارس، ويظهر في هذا العمل الكابتن فريد لفتة في دور (الراوي) الذي يسرد معاناة الأطفال النازحين والأيتام.