وسائل التواصل تصيب الحوامل بالصدمة

341

ترجمة: ثريا جواد /

أصبح موضوع الحديث عن الولادة والحمل موضوعاً شائعاً جداً عبر الإنترنيت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وموقع MUMSNET الإلكتروني الشهير، إذ بات التبسيط هو القاعدة حيث تفصح النساء الحوامل عن قصصهن عبر مجموعة من المنصات دون اتباع أي منهج مقيّد بالتفاصيل.

قصص رعب

تشارك النساء الحوامل الناس في سرد قصص الرعب عن حملهن عبر الإنترنيت والحديث عن عملية إنجاب الأطفال. ومثل هذه الحكايات والقصص تصيب الحوامل الجدد بـالصدمة، وقد يؤدي في بعض الأوقات إلى امتناع النساء عن الحمل تماماً بسبب خوفهن الشديد من آلام الولادة التي تُبَث قصصها عبر هذه المنتديات.

تسونامي

تقول إحدى محاضرات «القبالة»: إذا ذهبت إلى منتدياتMUMSNET ، وهي إحدى “منتديات الأبوّة والأمومة” فإنك تجد العديد من النساء يخبرن قصصاً عن الولادة، وهذا أمر فظيع، إنه “حمّام دم”، كما وصفته. وهذا الأمر من الصعب التعامل معه حيث أن هذه المواقع هي عبارة عن أعاصير شبيهة بتسونامي من قصص الولادة السلبية. هذه الروايات والحكايات التي تُنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة الفيسبوك، تولّد وتبعث مستوى عالياً من القلق والخوف بين النساء الحوامل.

ولادات قيصرية

صحيفة «الإندبندنت» البريطانية سلّطت الضوء على هذ الموضوع الذي أثار الكثير من الجدل. وذكرت (كاتريونا جونز) وهي محاضرة في جامعة هال The University of Hull أن المزيد من النساء يزداد لديهن الشعور بالخوف بسبب أمهات جديدات يتشاركن معهن قصص الرعب والحكايات السلبية عبر الإنترنت. وفي دراسة من مطالبات العام الماضي يعاني ما يقرب من 14% من النساء الحوامل في كل أنحاء العالم من رهاب التزاوج، وبالتالي يمكن أن يقود ذلك إلى زيادة في “رهاب التوكوبيا”، وهو الخوف الشديد من الحمل والولادة، وهذا الرقم يتزايد باطراد منذ عام 2000.
تضيف جونز: “أن ثمة طفرة في النساء الحوامل الأصحاء اللواتي يسعين إلى “الولادات القيصرية” بسبب المخاوف من الولادة بشكل طبيعي بالإضافة إلى أن أغلب النساء يأتين في وقت متأخر من الحمل، ويتعين علينا العمل الكثير وبذل جهود كبيرة لإفشال فكرة خوفهن من الولادة.”
“سامانثا” هي واحدة من النساء الحوامل التي تقول: “أشعر بالرعب من وجود شخص (غريب في بطني)، كما أن رؤية الحوامل تخيفني، وحتى مجرد التحدث عن الحمل أو الولادة تجعلني أنزعج كثيراً وأتعرق وأشعر بالقلق.”

إجهاض

أوضحت «رينا غوف»، وهي مديرة لمجموعة من الفتيات يعملن في مجال رعاية النساء اللواتي يعانين من الخوف الشديد من «التدخين»: هناك بعض النساء يقمن بالإجهاض بسبب خوفهن الشديد من الحمل، أو ببساطة تجنّب الحمل بأي ثمن».

نصيحتي في النهاية لكل النساء «الحوامل»: لابد من عدم إعطاء الأمور أكبر من حجمها، ومن الضروري جداً استشارة طبيب مختص في هذه الأشياء وعدم الاعتماد على الإنترنت كمصدر موثوق به للمعلومات، وسوف ينجح الأمر كله ويمر بسهولة.

عن الإندبندنت