أسود الكرة يتسابقون بشرف في ملاعب التكافل الاجتماعي

450

#خليك_بالبيت

احمد رحيم نعمة /

لم تتخلف شريحة رياضيي العراق عن بقية شرائح المجتمع في مدّ يد العون لأبناء شعبهم في سبيل مكافحة وباء كوفيد 19 الذي حصد الآلاف من الأرواح في سائر دول العالم، وذلك من خلال مبادرات إنسانية رائعة قدّمها مجموعة من رياضيينا الأبطال للوقوف مع أبناء شعبنا الغالي في محنة الحدّ من انتشار فيروس كورونا، إنَّ ما قدَّمه نجوم العراق الرياضيين تجاه أبناء بلدهم يؤكد تفاعل الرياضة مع المجتمع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، ونعتذر في مقدمة تقريرنا للكثير من أسود الكرة الذين فاتنا ذكر مبادراتهم الرائعة وسنتطرق لها في قادم أعداد مجلة الشبكة العراقية.

الوزير أوّل المتبرعين
تصدر لائحة الرياضيين في التبرعات وزير الشباب والرياضة احمد العبيدي عندما تبرّع براتبه الشهري لدعم إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المتفشي في مختلف أنحاء العالم، وفي تصريح للسيد الوزير تحدّث قائلا: “إنّ أقل ما نقدّمه في هذه الظروف العصيبة التخلي عن امتيازاتنا ودعم الجهود الكبيرة لمحاربة الفيروس، لذلك بادرت بالتنازل عن راتبي وامتيازاتي كخطوة شخصية لمساعدة وزارة الصحة العراقية، وأضاف أنّ الوزارة فتحت قاعاتها الرياضية وبيوت الشباب لتكون جاهزة للحجر الطبي لمن مسّهم الفيروس إن اقتضت الضرورة، لقد أبلغنا وزارة الصحة باستعداد الوزارة لاستقبال الإصابات وتحويل البيوت الشبابية إلى أماكن للحجر الصحي للمصابين”.
وأشار إلى أن “العراق بحاجة إلى تكاتف الجميع والالتزام بتوصيات خلية الأزمة والإرشادات الصحية لمحاربة الفيروس”.

سلة غذائية
نجم المنتخب الوطني العراقي السابق حسين سعيد تكفّل بتوزيع سلة غذائية كتب عليها (خليك بالبيت) وزّعت بين الأسر المتعفّفة ضمن حملات شملت التعقيم والتعفير في بعض مناطق بغداد، هذه المساهمة كانت من أجل تخفيف المعاناة عن أبناء جلدته، في تصريح قصير لنجم الكرة العراقية حسين سعيد تحدّث قائلا: “إنّ هذا الشيء قليل بحق أبناء العراق الأبطال فهم يستحقون أكثر من هذا الشيء، أنا أكنُّ كل التقدير والاحترام لأبناء شعبي الغالي.. إن شاء الله الصحة والسلامة للجميع والخلاص من هذا الوباء الفتاك الذي انتشر في جميع دول العالم” .

سفّاح الكرة يبطش بالمال
كما تبرّع سفاح الكرة العراقية والعربية يونس محمود بمبلغ (100) مليون دينار لتعزيز إجراءات الوقاية ورعاية المصابين بفيروس كورونا من أبناء بلده.
وقال محمود :”إن هذا الوباء أوقف جميع النشاطات الحياتية في جميع أنحاء العالم، بل كان تأثيره واضحاً في جميع الدول، إنّ ما قدّمته من دعم اعتبره شيئاً قليلا أقدّمه لأبناء شعبي الغالي، اتمنى من الله الصحة والعافية والسلامة لشعوب العالم جميعا، من أجل عودة الحياة إلى طبيعتها”.

فندقا العمدة وشمران تحت تصرف الصحة
بينما وضع النجم الدولي السابق ومدرب منتخب ناشئة العراق عماد محمد فندقه في محافظة كربلاء بخدمة خلية الأزمة لعلاج المصابين بفيروس كورونا، وقال العمدة بشأن الموضوع: “من باب شعورنا بالمسؤولية وحرصا منا على تقديم المساعدة في ظل الظروف التي يمر بها البلد قررنا وضع فندق العمدة في خدمة خلية الأزمة في كربلاء لغرض استخدامه لعلاج المصابين ب‍كورونا”، وأضاف أن ما نقدّمه لأبناء بلدنا الغالي شيء بسيط لكونهم أساس نجاحنا” .
وفي السياق نفسه وضع مدرب نفط الوسط السابق هاتف شمران فندق قصر غسان السياحي بالمدينة القديمة في محافظة النجف الاشرف الذي يمتلكه تحت تصرف خلية الأزمة في المحافظة من أجل الحجر الصحي للقضاء على فيروس كورونا دعما لكوادرنا الطبية وخدمة للوطن والمواطن.

كاتانيتش يتبرّع
وسار مدرب المنتخب الوطني العراقي السلوفيني كاتانيتش على خطى نجوم العراق عندما تبرّع بمبلغ مالي لصالح مؤسّسة خيرية في بلاده سلوفينيا لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وقال كاتانيتش :”إنّ هذا الوباء الخطير أوقف جميع مجالات الحياة في جميع بلدان العالم وما قدّمناه من مبالغ مالية او دعم آخر قليل بحق أبناء شعوبنا، إن شاء الله تمر هذه الأزمة ويذهب الوباء إلى غير رجعة وتعود الحياة من جديد لجميع شعوب العالم”، وأضاف “أنا اتابع أخبار انتشار فيروس كورونا أولا بأول في العراق وفي سلوفينيا، واتمنى أن يكون أبناء البلدين في صحّة دائمة

النسخة الألكترونية من العدد  356 

“أون لآين -1-”