إخفاقات متكررة الكرة العراقية تواصل سيناريو (من سيئ الى أسوأ)

183

أحمد رحيم نعمة/

أكدت السنوات السابقة والحالية تدهور مستوى الكرة العراقية التي دخلت منحدراً خطيراً بعد عام 2007 الذي توج فيه المنتخب العراقي بطلا للقارة الآسيوية. تراجع غير مبرر، حتى أصبحت أضعف المنتخبات العربية والآسيوية تتغلب علينا بعد أن كانت تحلم ولو بالتعادل مع أسود الرافدين.
خلال الفترة الماضية خرج منتخبنا الوطني من التصفيات المؤهلة الى مونديال قطر 2022 برغم أن القرعة وضعته في مجموعة سهلة، أعقبه بعد ذلك المنتخب الأولمبي بخروج مذل، ومن ثم إخفاقة منتخب الناشئين، وأخيراً أكمل منتخب الشباب الانتكاسات في بطولة العرب التي انتهت مؤخراً في السعودية بعد خروجه من الدور الأول بخسارتين أمام موريتانيا والمنتخب الشبابي السعودي برباعية مذلة!
لقد كانت منتخباتنا للفئات العمرية عندما تذهب الى بطولة ما فإن المركز الأول يكون من نصيبها، لكن الحال اختلف تماماً فأصبحت مشاركة فرقنا الكروية تحصيل حاصل لإكمال عدد الفرق، ومنطقة عبور للمنتخبات المشاركة.
علاقات ومصالح
مدرب الكرخ السابق علي جواد تحدث عن تسمية مدربي المنتخبات الوطنية قائلاً: “لاجدوى من اتحاد كروي تحكمه العلاقات والمصالح، بحيث أصبحت منتخباتنا الوطنية، ولاسيما فرق الفئات العمرية ملاذاً للعاطلين عن العمل، مع احترامي للأسماء كأشخاص محترمين، لكن العبث بمنتخباتنا السنيّة بهذه الصورة وتسليمها الى مدربين كانوا لاعبين دوليين سيؤدي بالكرة العراقية الى مزيد من التأخر والتدني.. كلنا نعلم أن هناك خبرات عراقية على مستوى فني وأكاديمي عال أجبرتهم ظروف البلد العامة وأصحاب الشأن الكروي على المغادرة الى بلدان اخرى، فيما كان بالإمكان الاستفادة منهم في منتخبات الفرق السنيّة، ولابأس بزج مدربين شباب معهم، فطاقات من أمثال الدكتور يحيى علوان ونزار أشرف وكاظم الربيعي وصالح راضي، ممكن لهذه الخبرات أن تبني جيلاً واعداً لكرة القدم العراقية.”
مشاكل وعقد
فيما قال الصحفي الرياضي حسين الشمري: “إن مشكلة المنتخبات الوطنية العراقية لكرة القدم كبيرة وحلولها تحتاج الى عمل مضنٍ ودؤوب، ولايمكن أن تحل بين ليلة وضحاها، تلك المشكلات والعقد في الاتحاد ليست وليدة اليوم، بل إنها برزت بعد عام 2003، وأهمها عقدة (المحسوبية والمنسوبية) التي مازالت تشغل حيزاً كبيراً في جسد الرياضة العراقية بكل مفاصلها، حتى وإن كانت ناراً تحت الرماد، ودليلنا على ذلك واضح في سياسة البلد وتناحر السياسيين فيما بينهم، وهذا بالتأكيد يرمي بظلاله على العمل في كل حياتنا اليومية. الأمر الآخر الذي لا يقل أهمية هو تدخل الأحزاب والكتل السياسية في شؤون الرياضة، إذ بات كل منهم يريد له حصة وموطئ قدم في أروقة الاتحاد، ما نتج عن استحواذ أشخاص لا علاقة لهم بالرياضة جملة وتفصيلاً، ليس في مجال كرة القدم وحدها، المهم أنهم يجب أن يكونوا موجودين حتى وإن كانوا مثل (الأطرش بالزفًة)، ومن ثم محاولات التسقيط من قبل بعض القنوات الفضائية التي ترغب هي الأخرى بأن تكون لها حصة في سفرات اتحاد الكرة، نتج عن ذلك أن بعض من لاعبينا أصحبوا أعضاء في الاتحاد وهم لا يفقهون شيئاً في لغة الحوار، معتقدين أن وجودهم يكفي لكونهم نجوماً في سماء الكرة العراقية، كل هذه العقد ونريد أن نعيد كرة القدم الى سابق عهدها.. هيهات أن تعود كرتنا اذا لم تحل تلك المشاكل والعقد.”
عشوائية العمل
إلى ذلك، تحدث الصحفي نعيم حاجم قائلاً: “من غير المعقول ولا المقبول أن يجري تهميش دور مدربين كبار لهم تاريخهم وإنجازاتهم وحضورهم على الساحة الكروية العراقية، هذه الجملة تلخص العشوائية والتخبط اللذين يسودان عمل اتحاد الكرة الذي وضع على رفوف النسيان والإهمال والتهميش رموزاً كروية مهمة لها تاريخها المشرف وتحمل فكراً من الممكن أن يخدم كرة القدم ويرسم لها طرق النجاح، لقد ضاعت كرتنا وسط التخبطات والتناحر والتخطيط غير الصحيح من قبل القائمين عليها، فبالأمس خرج منتخبنا الأول صفر اليدين من التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في قطر، وبعدها جاءت انتكاسة الأولمبي، ومن ثم منتخب الناشئين، فالمنتخب الشبابي، وهذه كارثة بحق الكرة العراقية التي كانت ملح البطولات والمنافسة القوية الشرسة لأقوى المنتخبات العالمية، لا أعتقد أن كرتنا ستعود بوجود مثل هكذا اتحاد لا يعرف كيف يخطط وكيف يختار الكوادر التدريبية.” أضاف حاجم أن “هنالك ضوابط لابد من اتباعها لإنفاذ مسيرة كرتنا، وهي: أولا قدرة مدربي فئات الأشبال والناشئين والشباب على التطوير الفعلي للاعبين فردياً وجماعياً. ثانيا تمكين اللاعبين والفرق من فهم وهضم مفهوم وتطبيق التكتيك، والتهيئة التدريبية لجعلهم قادرين على الاستمرار في أن يكونوا مستمرين وجاهزين للفئات العمرية الأعلى وأن يكونوا متميزين في حال رجوعهم الى الأندية التي ينتمون اليها. ثالثاً ضرورة البحث عن المدربين الذين كانوا متميزين في فرقهم بكيفية اللعب وبكميات اللعب وإجادة الفريق لكل الأمور الأساسية والفنية للاعبين أفراداً وجمعاً. رابعاً ضرورة توفر القدرات العلمية والثقافية وقوة الشخصية والأسلوب المنهجي في العمل وليس العودة الى مدربين كانوا يزورون أعمار اللاعبين علناً وشاركوا في دورات عديدة ولم يحصل البلد منهم إلا على بطولات وهمية.”
لا توجد أفكار تدريبية!
المدرب سعد عبد الرحيم كان له رأي قال فيه: “كيف تتطور كرة القدم العراقية بدون أفكار تدريبية حديثة ومتطورة ومؤثرة لكي تنقل المستوى والأسلوب الى مراحل متقدمة، وهذا يعكس واقع الفكر التدريبي المتخلف والمتأخر لدينا، علماً أن اللاعبين هم نتاج عمل المدرب، فالمنتخبات الوطنية العراقية غير مؤهله للمشاركات الخارجية إذ ينقصها الكثير، حتى أنها بحاجة لتعلم المهارات الأساسية في كرة القدم.”
كرتنا ضاعت
فيما قال الصحفي الرياضي رائد محمد: “كرتنا بلا تحفظ او تردد (ضاعت) وسط فوضى البلد، إذ أصبحت على الهامش، أنيابها قلمتها موريتانيا والهند وربما غداً سريلانكا او بوتان، لا تعلنوا الأسباب لأنها معروفة (دفة قيادة تبحث عن الكراسي فقط)، لو كان النجوم يصنعون كرة القدم (فنياً وادارياً) لكان بيليه رئيساً للاتحاد الدولي لكرة القدم بدلاً من هافلانج وبلاتر، وبيكنباور رئيساً للاتحاد الألماني العظيم بكرة القدم، وبلاتيني مدرباً لمنتخب فرنسا. الراحل مارادونا، معجزة كرة القدم في الماضي والحاضر، لم يستطيع التدريب حتى في الدوري الإماراتي، لأن كرة القدم باتت علماً يدرس مثل الرياضيات والهندسة، فخسارتي منتخبنا الشبابي في بطولة العرب أمام موريتانيا والسعودية أثبتتا أننا نحتاج الى جهاز فني يدرس اللاعبين ويعلمهم مبادئ كرة القدم، بل إن كرتنا بمختلف فئاتها تحتاج الى كوادر تدريبية متخصصة من أجل إنقاذها، لكن إذا ظل الحال كما هو عليه فستصبح منتخباتنا (جسوراً) لأضعف المنتخبات.
تراجع الكرة العراقية
أما المدرب بسام رؤوف فقال: “سابقا كنا نتفاءل ونتساءل: من صنع كرة القدم في العراق، اللاعبون أم المدربون؟ اليوم لا نتفاءل بل نتساءل من أضاع كرة القدم في العراق، اللاعبون ام المدربون؟ الكثير من النجوم تكلم سابقاً ووضع (قبل أن يتسلم أية مهام إدارية أو فنية) آمالاً وتطلعات وخططاً وبرامج ممكن تحقيقها، وفي رأيي أن جزءاً منها غير مدروس وغير منطقي، وجزءاً آخر لا يتناسب مع الواقع، والثالث منها محاولة لإيهام الناس بقدرتهم على التغيير بأمل ضرب خصومهم أو إجبارهم على التعامل معهم، ولأن الدولة العراقية تركض وراء النجوم وتحلم بالتقاط صور معهم ومنحهم كل الدعم حتى لو كان الأمر خلاف الضوابط والسياقات القانونية، وهذا ما شاهدناه في حصول الكثير من النجوم على شهادات دراسية بطرق مضحكة نتيجة فوضى القوانين وسهولة اختراقها واستغلالها، كذلك منح جزء منهم استثمارات، ومنح آخرون تسهيلات قروض او قطع أراض، والنتيجة أن جزءاً كبيراً من إخواننا النجوم السابقين استغلوا أسماءهم وتاريخهم لمصالح شخصية، والدليل أن الكثير منهم لديهم اليوم اكثر من منصب دون فهم نوعي بالعلوم الإدارية أو الفنية او القانونية، كما أن هناك ضعفاً واضحاً في الثقافة العامة. من هنا أقول إن من غير المنطقي أن يطالب الجمهور بعناصر او شخصيات ترسم ستراتيجيات عميقة ومهمة وحيوية في ظل وجود عناصر من فاقدي الأهلية يعملون على تصفية الكفاءات وقلب الحقائق وتزييفها. فإذا لم نفهم تلك الحقائق ونتعامل معها ونجد لها العلاج، فسوف نبقى نحلم والجمهور يحلم والدولة تحلم ونعيش في كذبة نيسان لأعوام تكون فيها أشهر السنة كلها نيساناً.”