الحسناء الروسية جوليا فينز.. جمعت الأنوثة مع القوة

846

الشبكة/

الأنوثة لا تتعارض أبداً مع القوة والعضلات المفتولة، هذا ما جسدته الفتاة الروسية الجميلة جوليا فينز صاحبة الوجه الملائكي و جسد المصارع! فقد سعت جوليا وراء حلم الحصول على جسد رياضي، ومن خلال الحصول على لقب بطلة رفع الأثقال لـ3 سنوات على التوالي.

تنافس الرجال

جوليا التي تبلغ من العمر 18 عاماً، جميلة رقيقة الوجه، تحولت إلى فتاة كمال أجسام، يمكنها رفع اثقال تصل في أحيان كثيرة إلى 180 كغم، منافسة بشكلها الجديد أبطال الرجال في أجسادهم الرياضية المثالية.

لم تكن الرياضة تستهويها قبل عام 2011، إلى أن قررت المنافسة في المسابقات العالمية لتحصل على 3 أرقام قياسية، لتخرج بذلك من إطار اللطيفة باربي التي تحب الموضة وتتزين بمساحيق التجميل، إلى باربي صاحبة العضلات.

كنت بلا هدف

في لقاء معها قالت جوليا عن حياتها قبل أن تدخل عالم الرياضة : كنت أحب القراءة وسماع الموسيقى وأحافظ على جسدى النحيل، وأشارك في النشاطات المدرسية، ولكني فوجئت أنني بلا هدف في الحياة، لذلك قررت التحول لبطلة، مع الاحتفاظ بجمالي، قررت ألا أكون دمية جميلة بعينين واسعتين، بل أن أكون بطلة تجسد معنى الجمال، وهو ما شجعها عليه صديقها سيرجى.

واستطاعت الروسية الحسناء أن تكسب شهرة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، لتفوقها في الجمع بين الأنوثة والقوة، حيث تمتلك عضلات مفتولة مثل الرجال، مع ملامح جميلة مثل الباربي.

نظام غذائي صارم

حاملة الأثقال تؤكد أن شكلها الخارجي يستفز الرجال، واعتبرت فينز أن الرجال الذين يرون تقاسيم جسمها بشعة يغارون منها. وتضيف أنا أقوم بعمل ما أرغب برؤيته لنفسي، فهذه حياتي أنا، كما أنه من المستحيل إسعاد الجميع من حولي، وسيكون هناك دائماً بعض الأشخاص الذين يحترمون اختياري، كما سيكون هناك هؤلاء الذين لا يتقبلونه. ليس هناك في الحياة ما يمكن تحقيقه بسهولة… وأنا أتبع حلمي.

وتتابع جوليا: مظهري الذي أبدو عليه يعتمد على كثافة تدريبي، وخطة طعامي تغيرت جداً، وتقول جوليا أنها دائماً تتبع نظاماً غذائياً صارماً قبل أي منافسة فيما تسمح لنفسها بمخالفة النظام يوم واحد في الأسبوع. وقد أمضت جوليا فينس، البالغة من العمر 20 عاماً، من إنغلز، في منطقة ساراتوف أوبلاست في جنوب غرب روسيا، الخمس أعوام الماضية في التدريب على رفع الأثقال، وقد حازت شعبية عارمة على شبكة الانترنت.