الرياضة العراقية 2016.. الاخفاقات الكبيرة ابتلعت الانجازات المحدودة

549

 أميرة محسن /

لاتخفى على الوسط الرياضي الانجازات العراقية لعام 2016 على الصعيدين العربي والآسيوي التي حققها بعض الألعاب في المسابقات الخارجية، لاسيما مشاركة ألعاب المعاقين في بارالمبياد البرازيل وخطفهم خمسة أوسمة متنوعة، يقابلها إخفاق للألعاب الأولمبية لنفس الدورة، كما تألق عام 2016 منتخب العراق السلوي الذي تأهل للمرة الأولى الى التصفيات النهائية لكأس العالم،
وحصول منتخب ناشئة العراق لكرة القدم على كأس آسيا لأول مرة، وفوز فريق القوة الجوية بكأس الاتحاد الآسيوي، كما فاز كيك بوكسنغ العراق بالبطولة العربية في الأردن، وحصول بطلة القوس والسهم فاطمة المشهداني على بطولة العالم للشباب.. انجاز واخفاق ألعابنا الرياضية لعام 2016 نتطرق إليها في هذا العدد.

الليوث أبطالا للقارة الآسيوية

توج منتخب ناشئة العراق بكأس آسيا لأول مرة في تاريخه بعد تغلبه في المباراة النهائية على ناشئة ايران في مباراة مثيرة حيث تقاسم فيها الفريقان شوطي المباراة أداء ونتيجة وانتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي، ليحسم المنتخب العراقي الفوز بركلات الترجيح وبنتيجة 4-3، وقد ضمن الليوث التأهل الى نهائيات كأس العالم للناشئين، كما حصل اللاعب محمد داوود على لقب هداف كأس آسيا للناشئين برصيد 6 أهداف، فضلا عن اختياره كأفضل لاعب في البطولة.

الميداليات الذهبية تطرز صدور المعاقين

مشاركة مثمرة لألعاب البارالمبية، حيث تمكن أبطال العراق من خطف الأوسمة المتنوعة في بارالمبياد البرازيل 2016 جاءت الأوسمة نتيجة التخطيط السليم لرجال البارالمبية، وكان للبطل العالمي السابق وأمين عام البارالمبية فاخر علي الجمالي دور أساس، فيما تحقق من نتائج مبهرة برغم المرض الذي يداهمه بين فترة وأخرى، فرجالات البارالمبية يستحقون الثناء والتقدير لما بذلوه من جهود لخدمة رياضة المعاقين، خاصة أنهم يسيرون على الطريق الصحيح الذي خطط له منذ سنوات طويلة، وكانت ثماره رفع العلم العراقي في أكبر المحافل الدولية وآخرها أولمبياد ريو البرازيل 2016 وكان ترتيب العراق هو 38 من بين 75 دولة أحرزت مختلف الأوسمة. مع إنتهاء الحدث البارالمبي العالمي الكبير الذي اقيم في ريو البرازيل كانت حصيلة أبطالنا المعاقين خمسة أوسمة، اثنان ذهبية وثلاثة فضية. أول الأوسمة كان للبطل كوفان حسن عبدالرحيم الذي أحرز الوسام الذهبي في فعالية رمي الرمح بتسجيله 42،85 مترا.. بطلنا (من مواليد محافظة دهوك عام 1988)، الوسام الثاني كان للبطل جراح نصار طميش هو صاحب الرقم العالمي في فعالية رمي الثقل وأحرز به الوسام الذهبي الثاني للعراق بعد ذهبية زميله كوفان حسن، وهو من محافظة ذي قار (من مواليد 1991). أما الوسام الثالث وهي الميدالية الفضية لبطل المبارزة عمار هادي، هو المصنف الأول عالميا في فعالية سيف المبارزة، وأحرز الوسام الفضي بفارق لمسة واحدة ضيعت عليه الذهب في نزاله المثير مع المبارز البيلاروسي. أما الميدالية الرابعة الفضية كانت من نصيب البطل ولدان نزار في رمي الرمح والوسام الأخير كان للرباع رسول كاظم محسن واحد من بين أبرز الأبطال الذين أنجبتهم الرياضة البارالمبية العراقية والذي احرز الميدالية الفضية.

القوة الجوية بطلا لكأس الاتحاد الآسيوي

وتوج فريق نادي القوة الجوية بلقب كأس الاتحاد الآسيوي 2016، بعدما تغلب في المباراة النهائية على بينغالورو الهندي 1-0، وسجل اللاعب حمادي أحمد هدف الفوز الثمين لصالح القوة الجوية في الدقيقة 70 من عمر اللقاء. ليرفع حمادي رصيده إلى 16 هدفاً ويصبح هدافا لكأس الاتحاد الآسيوي. وبهذا حصل العراق على لقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه، وقاد الصقور في هذه البطولة المدرب باسم قاسم الذي قال: الانجاز التأريخي الذي حققه الفريق من خلال التتويج بلقب كأس الاتحاد الآسيوي 2016، مهم جداً ليس فقط لجماهير القوة الجوية، بل لكل الشعب العراقي.

لسلة العراقية الى كأس العالم

وتأهل المنتخب العراقي لكرة السلة الى نصف نهائي كأس التحدي الآسيوي وتصفيات كأس العالم بعد فوزه على المنتخب الصيني بنتيجة 85 مقابل 79 نقطة. وشهدت مباراة دور الثمانية ضمن بطولة كأس التحدي الآسيوي التي جرت في إيران، تنافسا عالي المستوى بين المنتخب العراقي ونظيره الصيني مع تقارب في النقاط وهجمات متبادلة تصاعدت حدتها في دقائقها الأخيرة، وانتهت المباراة في المحصلة بتفوق المنتخب العراقي برصيد 85 نقطة مقابل 79 نقطة. وبهذا الفوز ضمن منتخب سلة العراق التأهل الى التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.