الرياضة الهوائية.. تنشيط لجهاز المناعة

87

مجلة الشبكة /

هي نوع من النشاط البدني المعتدل الكثافة الذي تتم ممارسته لأكثر من بضع دقائق بهدف تحسين اللياقة، وتحسين عمل القلب، والتنفس، ومن خلاله يبذل الجسم طاقة، ويرتفع معدل التنفس، ويزيد معدل ضربات القلب، وتَدفّق الدم عبر الأوعية الدموية، أي هي الرياضات التي يمكن ممارستها بوجود الهواء، التي يمكن ممارستها من خلال بذل جهد إضافي من القلب والرئتين والعضلات، ومن الأمثلة على الرياضة الهوائية: المشي، والركض، وركوب الدراجات، والرقص، والسباحة.
حقائق عن الرياضة الهوائية
في ما يأتي بعض المعلومات والحقائق عن الرياضة الهوائية أو الآيروبيك..
تُعرف التمرينات الهوائية بتمرينات القلب، وذلك لأنّها تتطلب ضخ الدم المؤكسد من القلب إلى العضلات. تزيد التمارين الرياضية الهوائية ضربات القلب ومعدل التنفس باستمرار خلال جلسة التمرين، على عكس التمارين اللاهوائية، التي تقلل من القدرة على التنفس بسرعة، مثل: رياضة رفع الأثقال. تتحول التمارين الهوائية إلى تمارين لا هوائية إذا أجريت على مستوى شدة مرتفع للغاية. تُحسّن التمارين الرياضية اللياقة والصحة البدنية والمزاج بشكل عام. يوصي الأطباء بممارسة ما لا يقل عن مئة وخمسين دقيقة من التمارين الرياضية المعتدلة الهوائية أسبوعياً، مثل: المشي السريع أو السباحة.
ما هي فوائد الرياضة الهوائية؟
فوائد الرياضة الهوائية كثيرة جداً… في ما يأتي بعض فوائد الرياضة الهوائية:
أولا تحسين صحة القلب والأوعية الدموية: يوصي الأطباء المصابين بمرض القلب أو المعرضين لخطر الإصابة به بممارسة بعض التمارين الهوائية، وذلك لأنّ التمرين يقوي القلب ويساعد في ضخ الدم بكفاءة أكبر في جميع أنحاء الجسم، كما يساعد في خفض ضغط الدم، ورفع الكولسترول الجيد عالي البروتين الدهني، وتقليل مستويات الكوليسترول البروتين الدهني المنخفض الكثافة في الدم، إذا ما تمت ممارستها ثلاث أو أربع مرات لمدّة أربعين دقيقة أسبوعياً.
تنظيم نسبة السكر في الدم: يساعد النشاط البدني المنتظم في تنظيم مستويات الأنسولين وخفض نسبة السكر في الدم، لا سيما لدى مرضى السكري من النوع الثاني.
التقليل من أعراض الربو
يقلّل الانتظام بالتمارين الرياضية من شدة نوبات الربو، ومع ذلك يجب استشارة الطبيب الخاص والأخذ بتوصياته بنوعية الأنشطة التي يمكن ممارستها، والاحتياطات التي يجب أخذها بعين الاعتبار للحفاظ على السلامة الشخصية أثناء التمرين.
التقليل من الآلام المزمنة: تساعد ممارسة التمارين الهوائية في التقليل من بعض الآلام كآلام الظهر المزمنة، مثل السباحة أو التمارين الرياضية المائية.
تحسين النوم
تقلّل ممارسة الرياضات الهوائية من مشاكل الأرق، كما تساعد في الاسترخاء والنوم بسرعة، ويُنصح بالانتهاء من التمرين قبل ساعتين على الأقل من موعد النوم.
تخفيف الوزن: يساعد اتباع نظام صحي سليم وممارسة التمارين الرياضية في إنقاص الوزن والحفاظ على الوزن الصحي.
التقليل من الإصابة بالأمراض: تساعد تمارين الأيروبيك في تنشيط جهاز المناعة، مما يجعل الإنسان أقل عرضة للأمراض الفيروسية البسيطة، مثل: نزلات البرد والانفلونزا، كما يقلل من المخاطر الصحية بشكل عام، مثل: ارتفاع ضغط الدم، والسكري من النوع الثاني، وهشاشة العظام.
تحسين المزاج: تخفف التمارين الهوائية من الشعور بالاكتئاب، والقلق، وتعزز الاسترخاء.