العراق يستعيد عرش آسيا في بناء الأجسام

66

أميرة محسن /

توج منتخب العراق في بناء الأجسام بطلا للقارة الصفراء في البطولة الآسيوية التي احتضنتها العاصمة اللبنانية بيروت، إثر الفوز بالمركز الأول برصيد 69 وساماً متنوعاً: 33 وساماً ذهبياً و 19 وساماً فضياً و17 وساماً نحاسياً. فقد قدم أسود العراق في لعبة بناء الأجسام أجمل العروض الجسمانية في هذا المحفل الرياضي الكبير، الذي شارك فيه نجوم القارة الآسيوية، حيث عاد العراق إلى التربع على عرش القارة الآسيوية بهذه اللعبة التي كان يتسيدها في عقود السبعينيات والثمانينيات عندما حقق البطلان علي الكيار وعباس الهنداوي (رحمه الله) المركزين الأولين عالمياً.
آسيا 2021: العراق أولاً
رئيس الاتحاد المركزي لبناء الأجسام فائز عبد الحسن، الذي حصل على لقب أفضل رئيس اتحاد بلعبة بناء الأجسام في القارة الآسيوية، تحدث عن مشاركة المنتخب العراقي في بطولة آسيا وعن المنتخبات المشاركة والتألق الواضح لنجوم اللعبة قائلاً: “لقد عاد العراق بقوة الى الصدارة الآسيوية بعد أن ابتعدنا عنها لفترة، عدنا هذه المرة بقوة وبجهود الجميع، وبإصرار على عودة العراق للواجهة الأمامية آسيوياً وعالمياً، لقد شاركنا في بطولة آسيا الأخيرة التي أقيمت في بيروت بــ87 لاعباً مشاركاً في فعاليات (الماسكلر والكلاسيك والفيزيك والكلاسيك بدي بلدنك) لفئات الشباب والمتقدمين، وأيضاً الماستر، وهناك لاعبون شاركوا في فعاليات أخرى -حسب مايسمح به القانون الدولي للعبة- حيث قدم نجوم العراق أروع مايكون في البطولة الآسيوية التي شارك فيها نجوم القارة الآسيوية، بل استطاع بطلنا الدولي علي جليل الزركاني من الحصول على لقب أفضل لاعب في البطولة القارية متفوقاً على جميع لاعبي المنتخبات الآسيوية المشاركين.”
منصات التتويج
وعبَّر الأمين العام للّجنة الأولمبية هيثم عبد الحميد عن بالغ سروره بالنتائج الرائعة التي حققها أبطال العراق في بطولة آسيا ببناء الأجسام عندما قال: “أشكر كل من ساهم في تحقيق هذا الإنجاز الرائع للرياضة العراقية، إذ قدم الأبطال أروع مايكون في أكبر البطولات الآسيوية، بل إنهم توجوا جهودهم في تحقيق المركز الأول آسيوياً، وقد جاءت هذه النتائج الرئعة نتيجة تكاتف جهود إدارة الاتحاد المركزي والمدربين واللاعبين.” وأضاف عبد الحميد: “أتمنى على إدارة الاتحاد العراقي المركزي لبناء الاجسام والكوادر التدريبية واللاعبين زيادة العطاء من أجل الوصول إلى منصات التتويج في المنافسات العالمية، ولاسيما أن العراق قد عاد بقوة هذه المرة إلى المنافسات العالمية، الحقيقة أفرحتنا كثيراً النتائج التي حققها الأبطال وسوف ندعمهم في المنافسات المقبلة إن شاء الله.”
عزف السلام الجمهوري العراقي
فيما تحدث البطل الآسيوي، ابن الموصل الحدباء، ياسر غانم، الذي أحرز المركز الأول قائلاً: “شاركنا في البطولة وكنا عازمين على تحقيق المراكز الأولى، وقد تحقق كل ما خططنا له من خلال التدريب المتواصل والجهد الكبير للكوادر التدريبية التي أشرفت على تدريبنا ودعم إدارة الاتحاد، المتمثلة برئيسها الأستاذ فائز عبد الحسن، التي سهلت وآزرت اللاعبين ووقفت معهم، لقد أعدنا الإنجازات السابقة لرياضة بناء الأجسام.” وأضاف ياسر: “لقد كنت متفائلاً في هذه البطولة بأن أحرز المركز الأول، وقد حققت ذلك فعلاً عندما قدمت عرضاً مميزاً أبهر الجميع مع كارت الاحتراف في بطولة آسيا لفئة كلاسك فيزيك، كانت فرحتي لاتوصف وأنا أتوشح بالعلم العراقي حين عزف السلام الجمهوري العراقي وسط تصفيق الجميع، إن شاء الله سأعمل على زيادة الجهد تحضيراً لبطولة العالم المقبلة من أجل خطف الوسام الذهبي بعون الله.”
جدارة واستحقاق
أما الأبطال: لؤي العامري ومؤمن باسم وأشرف صبحي فقالوا، وهم في نشوة الفرحة الآسيوية: “تحقيقنا للانتصارات في بطولة آسيا ببناء الأجسام لم يأت صدفة، وإنما جاء نتيجة الجهد والمثابرة والعمل الصحيح المتواصل بين الإدارة المركزية والكوادر التدريية التي أسهمت بشكل كبير في ظهورنا بالشكل اللائق في البطولة، حقيقة أن البطولة كانت جيدة جداً بمشاركة نجوم آسيا باللعبة، بل إن بعض المشاركين من الدول لهم إنجازات على الصعيد العالمي، إلا أن الأبطال في منتخبنا الوطني قالوا كلمتهم في العروض الرائعة التي قدموها ليتوجوا بالمراكز الأولى بجدارة واستحقاق رغم قوة المنافسة، إن شاء الله سيستمر التألق العراقي في رياضة بناء الأجسام على الصعيد العالمي، وما على القائمين على الرياضة العراقية إلا الدعم والمساندة للأبطال من أجل رفع راية الله أكبر في المحافل الدولية.”