الفائزة بالكرة الذهبية للسيدات.. النرويجية آدا هيغربرغ تسمع الموسيقى وتلعب الكرة مع الأولاد

744

أصبحت النرويجية آدا هيغربرغ، لاعبة فريق ليون الفرنسي، أول امرأة تفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعبة للعام الماضي، بعد أن ساهمت بفوز فريقها بلقب دوري أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الأخيرة.
بدأت هيغربرغ، التي تبلغ من العمر 23 عاماً، بحبّها للعب كرة القدم عندما كانت تشارك الأولاد هذه الرياضة، حيث قالت اللاعبة المتوجة بالكرة الذهبية في تصريح: لقد ترعرعت وأنا ألعب مع الأولاد، وبدأت كرة القدم مع فريق الصبية وكان ذلك أمراً طبيعياً، لقد لعبنا معاً حتى وصلت إلى 13 أو 14 عاماً على الأقل. وتحرص اللاعبة على سماع الموسيقى قبيل مبارياتها، مؤكدة أنها ملتزمة بذلك منذ بداية مشوارها، وأضافت: ذوقي في الموسيقى يختلف عن بقية لاعبات الفريق، أنا حريصة على هذا التقليد منذ بداية لعبي لكرة القدم، وكان أول (قرص مدمج) لدي هو موسيقى الأسد الملك، ربما كنت في السابعة من عمري.
وتم اختيار هيغربرغ ضمن 15 مرشحة لجائزة الأفضل بالعالم، أبرزهن نجمة فريق أورلاندو برايد الأميركي والمنتخب البرازيلي مارتا، التي اختيرت لاعبة العام من قبل الاتحاد الدولي “فيفا”، والدنماركية بيرنيل هاردر، لاعبة فولفسبورغ الألماني، بعد أن نجحت النجمة النرويجية في تسجيل 15 هدفاً في موسم إحراز فريقها لقبه الثالث توالياً في دوري الأبطال، أحدها في المباراة النهائية ضد فولفسبورغ.
تأهلت آدا هيجيربيرج للنجاح منذ الظهور لأول مرة في الدوري النرويجي لـ Kolbotn البالغ من العمر 15 عاماً، ومنذ ذلك الحين حققت بالفعل أكثر من 250 هدفاً في مسيرتها، بما في ذلك رقم قياسي في بطولة دوري أبطال أوروبا للسيدات 2017/18، في عام 2015/16 تم التصويت لها كأفضل لاعبة نسائية في أوروبا، ومع وجود الكرة الذهبية عام 2018 في حوزتها الآن، نحيي لاعبة تحمل رقم أهداف مسجلاً سيكون موضع حسد المهاجمين منذ أكثر من عشرين عاماً.
نجاحاتها
عندما ﺑﻟﻐت 15 ﻋﺎﻣﺎً ﻓﻘط ، ﺳﺎﻋدت النرويج ﻓﻲ الوصول لنهائي ﺑطوﻟﺔ اﻟﻣرأة اﻷوربية دون ﺳن 19 ﺳﻧﺔ 2011. أول ظهور لها كان في العام نفسه، وتصدرت عناوين الأخبار في بطولة أوروبا للسيدات تحت UEFA 2013، تم ترشيحها لجائزة كأس العالم للسيدات 2015 FIFA، وكانت هدافاً مشتركاً من أصل 10 في التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأوروبية للسيدات تحت 2017 FIFA UEFA. في الموسم الماضي، خاضت هِجربيرج حملة مذهلة أخرى برصيد 53 هدفاً، بما في ذلك 15 هدفاً في دوري أبطال أوروبا للسيدات (الانتقال إلى قائمة العشرة الأوائل في قائمة هدافي المسابقة على مدار 22 عاماً) عندما أحرز ليون ثلاثة انتصارات في صف. مددت عقدها حتى عام 2021، وفي الوقت الذي حصلت فيه على جائزة Ballon d’Or النسائية الأولى في كانون الأول 2018، كانت قريبة من 20 هدفاً في الموسم.
ما قد لا تعرفه
في كانون الثاني 2016، أصبحت ثاني امرأة تفوز بالكرة الذهبية كأفضل لاعبة كرة قدم في النرويج. كانت المرأة المتلقية السابقة هيج رييز بعد أن فازت النرويج بكأس العالم للسيدات FIFA عام 1995.
تقول: أنا أحب الكتب، قرأت الكثير ، لأكون صادقه، لدي تفضيلات نرويجية لكنني أقرأ كل شيء من السير الذاتية إلى الروايات.
آدا هيغربرغ في موقف محرج بسبب طلب مثير
وضع الموسيقي مارتن سولفيج اللاعبة آدا هيغربرغ، المتوجة بجائزة الكرة الذهبية لسنة 2018، في موقف محرج خلال حفل تسليم جوائز “فرانس فوتبول” بالعاصمة باريس.
الموسيقي طلب من هدافة فريق ليون الفرنسي، بعد تسلمها الكرة الذهبية، القيام برقصة “Twerk” القائمة على تحريك مثير للمؤخرة، لترد نجمة المنتخب النرويجي النسوي بالرفض، وتنسحب من المنصة قبل أن يعود سولفيج لتلطيف الأجواء ودعوتها مجدداً للاحتفال بطريقة مختلفة.
طلب الموسيقي الذي نشط أهم فقرات حفل الكرة الذهبية للاعبة أولمبيك ليون لكرة القدم، أثار غضب مجموعة من الفعاليات الرياضية الحاضرة وأيضا جمهور المسابقة على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اعتبروا الأمر”مزحة” مبالغاً فيها، خصوصاً لما للرقصة من دلالات جنسية. شبكة “يورو سبورت”، تطرقت لواقعة حفل “فرانس فوتبول”، مؤكدة بأن اللاعبة النرويجية التقت مارتن سولفيج بعد اختتام الأمسية الاحتفالية، ليقدم لها الأخير الاعتذار، ويؤكد بأن سؤاله كان فقط من أجل المزاح وليس بقصد إحراجها.