القوس والسهم العراقي يخطف أول بطولة عربية داخل الصالات

266

أحمد رحيم نعمة /

خطف منتخب العراق بالقوس والسهم –مؤخراً- لقب البطولة العربية الأولى داخل الصالات، التي احتضنتها محافظة السليمانية بمشاركة 20 منتخباً عربياً، حيث أحرز المنتخب العراقي المركز الأول بعد أن حصل على عشرة أوسمة ذهبية، واثني عشر وساماً برونزياً.
جاء بعده المنتخب المصري بالمركز الثاني، فيما أحرز المنتخب الإماراتي المركز الثالث. وجاء الإنجاز العراقي نتيجة تضافر جهود القائمين على هذه اللعبة التي تتألق يوماً بعد آخر، إذ حقق أبطال القوس والسهم العراقي أروع النتائج في البطولات العربية والآسيوية والعالمية السابقة، التي قدم فيها نجوم منتخبنا أجمل الأداء.
افتتاح مميز
حضر حفل افتتاح البطولة العربية الأولى بالقوس والسهم داخل الصالات، التي أقيمت في محافظة السليمانية، كل من السادة (خالد كبيان)، مستشار رئيس الوزراء للشوون الرياضية، ومدير رياضة وشباب إقليم كردستان (جمال علي)، ونائب رئيس الاتحاد العربي (طارق أميري)، والأمين المالي للاتحاد العربي (عبد الله الحواس)، و(علاء جبر) رئيس الاتحاد المصري عضو الاتحاد الدولي، وعضو الاتحاد السعودي (عبدالرحمن الشدوخي)، وعضو الاتحاد الإماراتي (حميد المشرخ)، وقد كان الافتتاح رائعاً أشاد به جميع الحاضرين.
القوس والسهم.. تألق وإبداع
عن البطولة والإنجازات التي حققها أبطال القوس والسهم العراقي، تحدث رئيس الاتحاد العراقي المركزي للعبة (سعد المشهداني) قائلاً: “الحقيقة كانت البطولة ناجحة بكل المقاييس، فقد نجح العراق –بامتياز- في استضافتها، وقد تمكن منتخبنا من نيل المركز الأول بجدارة، بعد أن جمع 10 أوسمة ذهبية و12 وساماً برونزياً، وجاء المنتخب المصري بالمركز الثاني جامعاً 5 أوسمة ذهبية، وحل المنتخب الإماراتي بالمركز الثالث جامعا 3 أوسمة ذهبية.” وأضاف المشهداني أن “لاعبينا قدموا أروع ما يكون بعد أن طبقوا جميع الإرشادات التي كانت تملى عليهم من قبل مدرب المنتخب العراقي، التركي (فيدات أرباي)، الذي يقود المنتخب العراقي منذ فترة طويلة، إذ أستطاع أن يحقق انتصارات رائعة للقوس والسهم العراقي، بل بوجود هذا المدرب الخبير أصبح العراق رقماً صعباً في البطولات العربية والآسيوية، نتيجة الجهود الكبيرة التي يبذلها هذا المدرب مع اللاعبين، ولاسيما أن اتحادنا وفر جميع المستلزمات التي تسهم في نجاح مهمة المدرب مع منتخبنا.”
الفوز لم يأت من فراغ
فيما تحدث نائب رئيس الاتحاد (محمد فياض) عن الانتصار العراقي قائلاً: “يوماً بعد آخر، يؤكد أبطال القوس والسهم العراقي تميزهم وتألقهم في سوح البطولات العربية والآسيوية. لقد حقق أبطالنا الأوسمة الذهبية في غالبية البطولات التي شاركنا فيها، وفي هذه البطولة، التي كانت الأولى في داخل الصالات، استطاع أبطالنا أن يخطفوا الذهب برغم قوة المنافسة، وهذا الإنجاز يضاف إلى الإنجازات الكثيرة التي تحققت للقوس والسهم العراقي، فالفوز بالمركز الأول في أول بطولة عربية داخل الصالات، التي شهدت مشاركة عربية كبيرة من دول متقدمة باللعبة، فضلاً عن لاعبين على مستوى عال، لم يأت من فراغ، وإنما جاءت الانتصارات نتيجة التخطيط السليم والمتابعة، ومواكبة تطورات اللعبة من الاتحاد والكادر التدريبي، الذي يقوده المدرب التركي (فيدات أرباي)، الذي استطاع أن يوظف خبرته بما يمليه على اللاعبين، الذين أصبحوا نجوماً يعتمد عليهم في البطولات العالمية المقبلة، سيبقى القوس والسهم العراقي إن شاء الله في المقدمة دائماً، بفضل الجهود التي تبذل من قبل القائمين على هذا الاتحاد.”
حققنا ما نصبو إليه
أما نجمة المنتخب العراقي (فاطمة سعد) فقالت: “البطولة كانت رائعة بوجود الأشقاء العرب، الذين قدموا مستويات رائعة في البطولة، التي كانت الأولى داخل الصالة. تمكنت من الحصول على الميدالية الذهبية، بعد أن بذلت جهدي لتحقيق ما أصبو إليه، وهي الميدالية الذهبية، فعزيمتنا وإصرارنا على تحقيق الإنجاز كانا الأقوى، فقد استطعنا أن نبذل قصارى جهودنا من أجل تحقيق الانتصار في هذه البطولة المهمة، وقد تحقق ذلك فعلاً من خلال الفوز بالميداليات الذهبية، وقد جاء الإنجاز بفضل الجهود الكبيرة التي بذلتها إدارة الاتحاد، من خلال توفيرها جميع المستلزمات التي أسهمت في نجاح اللاعبين واللاعبات، كما أن للمدربين فضلاً كبيراً في هذه النجاح الذي تحقق، إن شاء الله سنبقى نسير على نفس النهج الذي سرنا عليه لكي نخطف الأوسمة الذهبية في البطولات المقبلة. ”
العمل الجاد وراء تتويج العراق
بالمركز الأول
إلى ذلك.. عبّر نجم المنتخب الوطني بالقوس والسهم (إسحاق إبراهيم) عن فرحته بتتويج العراق بلقب أول بطولة عربية داخل الصالات، إذ قال إن “البطولة كانت قوية نتيجة مشاركة لاعبين مميزين من الدول العربية المشاركة، لهم خبرة كبيرة في مجال لعبة القوس والسهم، وقد استطعت -خلال مشاركتي- أن ابذل قصارى جهدي من أجل تحقيق الانتصار وخطف الميدالية الذهبية، وتحقق لي ذلك، والحقيقة أن الإنجاز الذي تحقق أسهمت فيه جميع الأطراف، إذ لم يكن ليتحقق لولا دعم إدارة الاتحاد التي يقودها الأستاذ (سعد المشهداني)، الذي قدم الكثير للعبة، كما أن للكادر التدريبي الذي يشرف عليه المدرب التركي (فيدات) دوراً مهماً في تحقيق هذا الإنجاز الراقي في أول بطولة عربية داخل الصالات. أن شاء الله أن يكون القادم متوجاً دوماً بالذهب، بفضل العمل الجاد من قبل إدارة الاتحاد وبراعة وعقلية المدربين الذين بذلو جهوداً كبيرة من أجل تطوير اللاعبين وإيصالهم إلى أعلى المستويات.”