اللاعب والمدرب عبد الكريم سلمان الخلوق يلتحق بركب الراحلين من نجوم الكرة

173

أحمد رحيم نعمة /

ودعنا قبل أيام نجما آخر من نجوم الكرة العراقية، إنَّه الخلوق عبد الكريم سلمان، بسبب إصابته بفيروس كورونا، وقد أصيب اللاعب الدولي السابق بالفيروس التاجي، منذ ما يقارب 3 أسابيع، ورغم إعلان النادي تحسن حالته نسبيا، إلا أنها تدهورت بشكل مفاجئ ليفارق الحياة.
تشييع وبكاء في ملعب الكرخ
شُيِّع نجم المنتخب الوطني العراقي ومدرب نادي الكرخ في ملعب الكرخ خلال مباراة ناديه الذي برز من خلاله الطلبة مع فريق القاسم، بعد دخول (الجنازة) إلى أرض الملعب بكى جميع المتواجدين في الملعب، بل حتى الجماهير التي كانت تتابع المباراة المنقولة عبر التلفاز ذرفت الدموع حزنا على رحيل نجم العراق وصاحب الخلق الرفيع.
طلبة وكرخ
لعب كريم سلمان لفريقي الطلبة والكرخ، كما شارك في صفوف المنتخب العراقي كمدافع أيسر متميز.
وأشرف على تدريب الطلبة والكرخ، كما عمل مدربا مساعدا في المنتخب الوطني، شارك مع المنتخب العراقي في الألعاب الأولمبية الصيفية في العاصمة الكورية سيئول عام 1988م و1993.
رثاء حبيب جعفر
نجم الكرة العراقية السابق حبيب جعفر رثى زميله قائلا: إنها فاجعة كبيرة مرة ثانية أفقدتني توازني، لقد جن جنوني وأنا أسمع خبر صديق العمر، لقد فقدنا صديقا وزميلا طيبا، نساله سبحانه له الرحمة ولنا الصبر.
وداع الاحبة
بينما قال الصحفي الرياضي الكبير علي رياح بحق النجم كريم سلمان: يوشك الظلام أن يقتل كل مظاهر النور في العراق، فما أسرع هذه الوتيرة التي ينطفئ فيها نجومنا، عزيز آخر يودعنا.. إنه الصديق الغالي كريم سلمان مدرب الكرخ رحمه الله .. وداعا .. أيها القلب الجميل الذي أحبه الجميع، والفكر الكروي المعطاء الذي خسرناه قبل الأوان.
عام الاحزان
بينما قال الإعلامي ضياء حسين: إنه عام الاحزان.. نجم اخر يهوي من سماء رياضتنا العراقية المدرب الخلوق والصديق العزيز زميل الدراسة في كلية التربية الرياضية عبد الكريم سلمان، لقد أحزنني كثيرا، بل، أبكاني خبر وفاته، لينظم إلى سرب النجوم الذين خطفهم منا في غفلة من الزمن هذا الوباء الغادر.
رجل الأخلاق
أما الصحفي الرياضي غازي شايع فقال: المرحوم عبد الكريم سلمان أعرفه منذ الثمانينيات عندما كان مع فريق الطلبة والمنتخب الوطني. أشهد أني لم أرَ الا القليل من اللاعبين أو المدربين مثله لسمو أخلاقه وشخصيته المتميزة، كان مهذبا وطيبا ومبادرا لكل عمل طيب وكريما، تابعته لغاية دخوله المستشفى .
وفجعت برحيله إلى الحياة الأبدية عند رب العرش العظيم، لقد أحزنني جدا فراقه وابتعاده عن الاحبة، لقد بكيت بعد أن شيّع من الارض التي برز فيها كلاعب ومدرب من أرض ملعب الكرخ، الله يرحمه برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته.
وداع بعيون دامعة
وتحدث النجم الدولي السابق خليل ياسين عندما قال:
‏أعرف أن الموت لا بد أن يطرق كل باب، إن العين تدمع والقلب يعتصر ألما على فراق الكابتن الخلوق صديقي العزيز كريم سلمان بسبب فيروس كورونا ليفارقنا بلمح البصر، إنه عام الأحزان لقد فقدنا في ٢٠٢٠ الكثير من الأحباب، لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
منظر مؤلم
بينما قال مشتاق كاظم أمين سر نادي النفط: لقد فجعنا برحيل الخلوق كريم سلمان، إنه خبر صادم ورحيل جديد على أسرتنا الرياضية، الخلوق الاخ العزيز الصديق الرائع كريم سلمان مدرب نادي الكرخ أبا ديما، لقد كان منظرا مؤلما جدا وصادما دخول جنازة الفقيد الكابتن كريم سلمان إلى ملعب الكرخ، عندما تشاهد رجلا أفنى حياته في كرة القدم دافع عن بلاده في المحافل الدولية وكان مميزا ومن ثم اعتزل اللعب واجتهد بالتدريب وكان مميزا أيضا بأسلوبه وفكره الكروي الممتع، وقدّم وضخّ للكرة العراقية دماء شابة انتقل أكثرهم للفرق الجماهيرية، خلوق جدا ومتواضع متزن له كاريزما خاصة وأكثر الاندية حاولت التعاقد معه لكنه وفي لناديه الكرخ، فيه خصال كثيرة، اللهم ارحمه واغفر له واسكنه فسيح جناتك.
خسارة جديدة
الصحفي الرياضي رياض عبد الهادي نعى رجل الأخلاق المرحوم كريم سلمان بقوله: لقد أفزعنا رحيل صاحب الاخلاق الرفيعة كريم سلمان، عام ٢٠٢٠ كان وما زال نقمة علينا، فقدنا فيه الاحبة؛ واحدا بعد الآخر، بالأمس الساحر احمد راضي ومن ثم النجم علي هادي والقوي ناظم شاكر واليوم الخلوق كريم سلمان، حقيقة وكما قالوا إنه عام الأحزان، فقدنا فيها الكثير من الاصدقاء الاحبة.. انا لله وانا اليه راجعون.