النجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش من طفولة بائسة إلى سلطان لكرة القدم

223

#خليك_بالبيت

اعداد: الشبكة العراقية /

من منا لا يعرف زلاتان ابراهيموفيتش؟ “السلطان” الذي يعرفه الكبار والصغار، المشاغب الذي يتصدر دائماً المشهد في كل حدث كروي مهم، “المتعجرف” الذي لا يسلم أحد من لسانه.
من هو زلاتان؟
ولد زلاتان إبراهيموفيتش في 3 تشرين أول من العام 1981، في مدينة مالمو السويدية، من والد ينحدر من أصول بوسنية ووالدته من كرواتيا.
ترعرع اللاعب بأوضاع عائلية غير مستقرة، حيث كان والده مدمناً على الكحول وشخصية والدته كانت مهزوزة بسبب تصرفات الوالد، كما يذكر النجم السويدي في كتابه “انا زلاتان ابراهيموفيتش” الذي نشره في العام 2011 وتحدث فيه عن طلاق والديه عندما كان في الثانية من عمره.
قضى طفولة صعبة في منطقة روزنغارد التي كانت تعج بالمهاجرين، ووفقاً له، فقد كان لصاً في طفولته ومتنمراً في مدرسته، لكنه طوّر موهبته للعب كرة القدم.
بدأ ابراهيموفيتش مسيرته الكروية في عمر 17 مع نادي مدينته مالمو، إذ لعب معه ثلاثة مواسم، وسجل 16 هدفاً، قبل أن ينتقل إلى نادي أياكس أمستردام الهولندي ليبدأ مسيرته الاحترافية في الدوريات الأوروبية.
مسيرة حافلة
انتقل “السلطان” إلى صفوف أياكس أمستردام في عمر 20، لعب في صفوف النادي الهولندي أربعة مواسم، مسجلاً 48 هدفاً في جميع المسابقات، في العام 2004 وطئت أقدام الشاب السويدي الأراضي الإيطالية لأول مرة، إذ انضم إلى صفوف نادي يوفنتوس الإيطالي لموسمين.
لعب ابراهيموفيتش 96 مباراة بقميص السيدة العجوز مسجلاً 26 هدفاً في جميع المسابقات وتعد هذه الأرقام هي الأقل نسبة لعدد المباريات والأهداف للاعب في صفوف الفرق الإيطالية التي لعب معها.
في العام 2006 انتقل اللاعب السويدي إلى صفوف انتر ميلان، الغريم التقليدي ليوفنتوس، وكانت تجربته مع “النيراتزوري” أفضل وأنضج من تلك التي سبقتها مع عملاق الكالتشيو، فخاض زلاتان 3 مواسم بقميص انتر ميلان، لعب 117 مباراة في جميع المسابقات وسجل 66 هدفاً.
رحلته بين الاندية
في العام 2009 انتقل زلاتان إلى الدوري الاسباني مع برشلونة، الفريق الحلم للنادي الكتلوني في وقتها تحت قيادة المدرب بيب غوارديولا صانع السداسية التاريخية للبلوغرانا، وكان عقد اللاعب يمتد إلى موسمين لكنه لعب موسما واحدا معه مسجلاً 22 هدفاً، قبل أن ينتقل في الموسم الثاني من عقده إلى نادي ميلان الإيطالي لموسم على سبيل الإعارة بسبب العلاقة المتوترة مع المدرب غوارديولا الذي اتهمه النجم السويدي بتهميشه بسبب النجم ليونيل ميسي، فخاض زلاتان مع ميلان وقتها 41 مباراة في جميع المسابقات مسجلاً 21 هدفاً.
فبعد مردوده الجيد خلال موسم الإعارة من نادي برشلونة، قام نادي ميلان بشراء اللاعب لموسم 2011/2012 ليسجل النجم السويدي أفضل موسم له في مسيرته مع النوادي الإيطالية، حيث خاض مع ميلان 44 مباراة في جميع المسابقات في ذلك الموسم مسجلاً 35 هدفاً.
انتقل السلطان في العام 2012 إلى نادي باريس سان جيرمان الذي يعد أبرز محطة كروية في حياة النجم السويدي، حيث خاض أربعة مواسم بقميص النادي الباريسي مسجلاً 156 هدفاً في 180 مباراة في جميع المسابقات.
بين أوربا وأميركا
في عام 2016 انتقل ابرا إلى الدوري الإنجليزي الممتاز لمدة موسمين من بوابة نادي مانشستر يونايتد الذي كان يدربه بوقتها المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدرب الاحب على قلب النجم السويدي، فلعب معه 59 مباراة مسجلاً 29 هدفاً.
في عمر 38 أي في العام 2018 حوّل النجم السويدي وجهته إلى الولايات المتحدة الأميركية متجهاً إلى صفوف نادي لوس أنجلوس غلاكسي، ليلعب في صفوفه موسماً واحداً، فسجل ابرا 53 هدفاً في 58 مباراة.
الجميع ظن أن أميركا ستكون بمثابة الخاتمة في حياة زلاتان ابراهيموفيتش الكورية، لكن ابن 39 عاماً فاجأ الجميع بعودته إلى أوروبا وتوقيعه عقداً لمدة 6 أشهر مع ناديه السابق ميلان مع احتمالية التمديد لعام إضافي.
751 مباراة
في المحصلة خاض ابراهيموفيتش حتى الان 751 مباراة مع الأندية سجل خلالها 460 هدفاً وصنع 179 تمريرة حاسمة.
أما على الصعيد الدولي فخاض ابراهيموفيتش 116 مباراة بقميص منتخب السويد سجل خلالها 62 هدفاً لم يحقق خلالها أي لقب.
أما على الصعيد الفردي فاز زلاتان بقلب هداف الدوري 5 مرات، 3 منها في فرنسا و2 في إيطاليا كما اختير كلاعب العام في السويد 11 مرة ومرتين في إيطاليا، كما فاز بجائزة أفضل لاعب أجنبي في إيطاليا 5 مرات.
نال إبراهيموفيتش لقب الهداف التاريخي لناديه الباريسي برصيد 156 هدفاً، متفوقاً على البرتغالي باوليتا والفرنسي دومينيك روشيتو.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد أصبح الهداف التاريخي لفريق العاصمة الفرنسية بمسابقة دوري أبطال أوروبا برصيد 44 هدفًا.
واستطاع إبراهيموفيتش تحقيق لقب الدوري 13 في تاريخه في 14 موسما احترافيا له في الملاعب الأوروبية في السويد وهولندا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا.
مسيرته الدولية
لعب زلاتان مع منتخب السويد في كأسي العالم 2002 و2006 وغاب هو ومنتخب بلاده عن 2010 و2014. كما شارك في بطولة أمم أوروبا 2004 و2008 حيث سجل هدفاً جميلاً وقاتلاً بالكعب في مرمى منتخب إيطاليا، ولعب أيضاً في بطولة أمم أوروبا 2012 وسجل هدفين أمام المنتخبين الأوكراني والفرنسي على الترتيب ويعد الهدف الذي سجله على فرنسا من أجمل أهداف البطولة وبعد خروج منتخب بلاده من بطولة أمم أوروبا 2016 بفرنسا.
كلاي قدوتي في عالم الرياضة
إبراهيموفيتش متزوج من هيلينا سيغار، وانجبا طفلين؛ ماكسيميليان في 2006 وفنسينت في 2008. يقيم إبراهيموفيتش حالياً في باريس، ولكنه يذهب إلى مالمو سنوياً في العطلة الصيفية. تلقى إبراهيموفيتش الحزام الأسود الشرفي في التايكواندو، شارك في أحد نوادي التايكواندو في مالمو في صغره. يتحدث إبراهيموفيتش عدة لغات بطلاقة وهي: السويدية، البوسنية، الإنجليزية، الإسبانية، والإيطالية.
في شباط 2011 وفي مقابلة مع قناة يوروسبورت قال زلاتان بأن محمد علي كلاي هو أحد الأشخاص الذين يقتدي بهم قائلاً: “هو أحد الأشخاص الذين أقتدي بهم، أحد قدواتي في عالم الرياضة وخارجه، إنه يؤمن بمبادئه ولا يتنازل عنها أبداً.”