انتقالات اللاعبين العراقيين.. للشهرة أم لاكتساب الخبرة؟

391

أحمد رحيم نعمة /

بعد أن أسدل الستار على أحداث الموسم الكروي الماضي الذي حظي بلقبه فريق نادي الشرطة، انطلقت وبغزارة تنقلات اللاعبين العراقيين بين الأندية الداخلية والخارجية، البعض فضَّل البقاء مع فريقه، أما القسم الاخر فقد انتقل إلى فريق آخر معروف،فيما تعاقد بعض اللاعبين المعروفين مع أندية خارجية، قسم من اللاعبين العراقيين احترف مع أندية معروفة، بينما القسم الآخر انضم الى أندية مغموره لمجرد الاحتراف.
ميمي وصفاء الأبرز
ما زال الغموض يطغى على تعاقد نجوم المنتخب الوطني العراقي، الأول هو اللاعب مهند علي (ميمي) الذي ربما يلعب في الدوري البرتغالي مع نادي بورتيمونينسي الذي يحتل المركز قبل الأخير في الدوري بنظام الإعارة إلى نهاية الموسم، بعدها سيعود (ميمي) إلى نادي الدحيل في نهاية الموسم أو الانتقال إلى نادٍ آخر إن وجد، وتبين أن سبب تعاقد ميمي مع النادي هو من أجل انتشاله من المراكز المتأخرة ومساعدته على البقاء في الدوري البرتغالي الممتاز. فيما يبدو فشل صفقة انتقال لاعب المنتخب الوطني ونادي الشرطة صفاء هادي إلى نادي زينت سان بطرسبيرغ متصدر الدوري الممتاز في روسيا والمشارك بدوري أبطال أوروبا، فالأمور المالية وعدم الاتفاق على قيمة العقد تسببت بغلق الصفقة وعدم التوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين، إضافة إلى الطرف الثالث نادي الشرطة الذي يطالب بجزء من قيمة العقد في ظل ارتباط اللاعب بعقد لنهاية الموسم مع بطل الدوري العراقي الممتاز.
بشار مطلوب في تركيا وإسبانيا
بات من المؤكد انتقال نجم منتخبنا الوطني بشار رسن من نادي بيرسبوليس الإيراني، بسبب المشاكل المالية مع النادي الإيراني. رسن انتقل إلى بيرسبوليس في صيف عام 2017، لكن المشاكل المالية للنادي الإيراني لم تنتهِ، إذ لم يتسلم مستحقاته المالية من الفريق الإيراني للموسم الحالي حتى الآن. وفي تصريح لنجم المنتخب العراقي قال فيه: أتمنى أن يسدد النادي مستحقاتي من أجل الاستمرار، وفي حال لم يتم دفع مستحقاتي لن أستمر مع النادي الإيراني، فقد قدمت لي عروض احترافية عديدة من تركيا وإسبانيا والسعودية والإمارات، ستتم المفاضلة بينها لاختيار وجهتي المقبلة.
همام يتألق مع الدراويش وعلاء وأمجد يتفنان
تألق نجم المنتخب الوطني العراقي همام طارق مع النادي الإسماعيلي المصري، فقد أبدى مدرب الدراويش إعجابه الشديد بالمستوى العالي الذي يقدمه همام خلال مباريات الدوري المصري الممتاز. كما تألق الثنائي العراقي علاء عباس وأمجد عطوان مع فريق نادي الكويت الكويتي عندما ساهما بإحراز أول القاب الموسم الحالي للفريق وتحقيق الانتصارات المتتالية للفريق في مسابقة الدوري الكويتي.
مواهب عراقية في الدوريات الأوروبية
مجموعة كبيرة من اللاعبين العراقيين المغتربين متواجدون حالياً في الدوريات الأوروبية، يسعى بعض الخبراء والكشافين في اتحاد الكرة العراقي إلى استقطابهم لتمثيل المنتخبات الوطنية العراقية. من بين الأسماء الجديدة يوجد لاعبان في دوري الدرجة الأولى السويدي وهما كل من الجناح كوفاند حيدر (21 عاماً) ضمن نادي ديجرفورس والظهير الأيمن آلان محيي الدين (21 عاماً) ضمن نادي يونجخيله. وفي الدول الإسكندنافية حيث يوجد في الدوري الفنلندي الممتاز المهاجم علي الموسوي (18 عاماً) ضمن نادي كوبس. أما بالنسبة لدوريات الشباب فيوجد اللاعب الظهير الأيسر مهند جعاز (17 عاماً) مع شباب نادي نورشوبينغ. وفي نفس النادي يوجد اللاعب إيهاب ناصر (18 عاماً)، ويعدّ إيهاب أحد الاكتشافات القديمة، وقد أجرى اختبارات في أندية تشيلسي وأستون فيلا الإنجليزيين. يذكر ان مجموعة من اللاعبين المغتربين العراقيين تم استدعاؤهم للمنتخبين الوطني والأولمبي، وقد حققوا نتائج إيجابية، وكان من أفضلهم نجم أسود الرافدين ياسر قاسم والنجم أحمد ياسين والنجم جيستن ميرام. كما شهدت الملاعب الإنجليزية قائمة نادي مانشستر يونايتد تحت 23 عاما وجود اللاعب الذي تنحدر أصول والدته من العراق زيدان إقبال (16 سنة) في المباراة التي جمعتهم مع نادي ويست هام يونايتد في الدوري الإنكليزي تحت 23.
شهرة وخبرة في نفس الوقت
مدرب منتخب الوطني السابق، ونادي النجف حالياً، حسن أحمد قال إن احتراف اللاعبين في دوريات عالمية قوية يكسب اللاعب العراقي أولاً خبرة من خلال احتكاكه مع اللاعبين الأجانب، فضلاً عن الشهرة والمكسب المادي الذي يسعى إليه الكثير من اللاعبين من خلال احترافهم، إضافة إلى ذلك يعطي اللاعب قوة مضافة إلى المنتخب الوطني، أما إذا كان اللاعب محترفاً في دوري ضعيف فإنه بلا شك سيكون وبالاً عليه ويضعف مستواه، وبالتالي يكون الإبعاد من نصيبه في المنتخبات الوطنية.