برغم الصعاب .. أبطال العراق بالكك بوكسنغ يعزفون النشيد الوطني

522

أحمد رحيم نعمة /

جهود كبيرة بذلها الاتحاد العراقي المركزي للكك بوكسنغ من أجل المشاركة في بطولة آسيا، التي اقيمت في قرغيستان، حيث كان قرار المشاركة في البطولة سريعا بسبب قرار الأولمبية ايقاف النشاطات الخارجية، وجاء قرار المشاركة قبل ثلاثة أيام من انطلاق البطولة،يومها عد اتحاد الكك بوكسنغ العدة من أجل المشاركة، بعدها غادر الوفد من مطار البصرة للمشاركة في البطولة التي جمعت 16 دولة تنافست فيما بينها، وحصل منتخبنا على 22 ميدالية، اثنتان ذهب و13 فضية و7 نحاسية.

من البصرة الفيحاء انطلق وفد منتخبنا الوطني بالكك بوكسنغ الى دولة قرغيستان. وضم الوفد العراقي 14 لاعبا، اثنان منهم على نفقة اللجنة الاولمبية، أما الـــ12 لاعبا فجاءوا للمشاركة في بطولة آسيا على نفقتهم الخاصة! القسم الأكبر استدان المبلغ، كما ضم الوفد مدربين اثنين رعد زاجي واحمد كريم، فضلا عن حكمين دوليين هما حيدر شهاب ومحمد مساعد، ورئيس الوفد قاسم الواسطي رئيس الاتحاد وكاتب السطور احمد رحيم نعمة موفد الاتحاد العراقي للإعلام الرياضي.

تسمم جماعي

قبل انطلاق منافسات بطولة آسيا حدثت حالة غريبة في صفوف الوفود المشاركة عندما حصل تسمم جماعي وبلغ عدد (المتسممين) أكثر من 18 رياضيا، ودخل المشفى من العراق الحكم الآسيوي محمد مساعد الذي مكث فيه يومين، أما البطل العراقي الحاصل على عدة اوسمة علي كريم فقد مكث هو الآخر في المستشفى اثر معاناته من حالة تسمم لم يشارك على اثرها في البطولة، أما بقية الوفود المشاركة فقد اصيب معظم لاعبي الإمارات بالتسمم، ومجوعة أخرى من لاعبي المنتخب الإيراني، كما شمل التسمم المنتخب الهندي والمنتخب الكازاخستاني، ولاعبي المنتخب القرغيستاني البلد المضيف للبطولة، وتم علاج المصابين لكن معظمهم لم يشاركوا في منافسات البطولة، وقد اجرت السلطات القرغيستانية تحقيقا حول الحادث، مع ادخال المصابين في مستشفيات وباشراف اطباء متخصصين.

تحكيم عراقي

أشرف على قسم من نزالات البطولة الحكم الآسيوي حيدر شهاب داخل انظمة الحلبة، وزميله الحكم الآسيوي محمد مساعد الذي تعرض الى التسمم في مطعم الفندق وشفى من التسمم قبل انتهاء البطولة بيوم ليقوم بعدها بتحكيم بعض النزالات داخل انظمة البساط.

التحكيم بالمرصاد!!

الأخطاء التحكيمية القاتلة ليس في كرة القدم فقط وانما امتدت للألعاب المختلفة، فعلى سبيل المثال ارتكب الحكام في البطولة الآسيوية بالكك بوكسنغ أخطاء قاتلة ضد لاعبي المنتخب العراقي والتي ابعدت القسم الاكبر منهم عن الذهب، أول الأخطاء كانت مع اللاعب حيدر جواد والذي تأهل لخوض النزال النهائي أمام اللاعب الطاجكستاني، وكان على أمل التهيؤ في اليوم الثاني لخوض النزال النهائي على الذهب، لكن الحكام عملوا فبركة عندما طلبوا من اللاعب للحضور للحلبة وهو لايعلم وكان خارج القاعة، فذهب احد اللاعبين للبحث عنه وعندما صعد الحلبة قام الحكام بخصم 9 نقاط منه فخسر النزال، والخطأ الآخر المقصود ارتكبه الحكام ضد اللاعب على كريم الذي كان يلعب النزال على الميدالية الذهبية أمام اللاعب الايراني، حين قام الحكمان الهندي والكوري باحتساب النقاط لصالح اللاعب الايراني رغم اعتراض الجمهور على الغبن الذي اصاب لاعبنا، بدوره قام علي بالتوقف عن اكمال النزال ووضع الواقية على الأرض معتذرا للجماهير من تكملة النزال نتيجة (التحيز) الواضح للاعب الايراني, كما ساهم التحكيم بابعاد الكثير من لاعبينا الذين لعبوا على المركز الاول.

22 ميدالية

بلغت الحصيلة النهائية للمنتخب العراقي الذي شارك في منافسات اسيا اثنتين وعشرين ميدالية متنوعة، اثنتان ذهبيتان للاعبين محمد مطر بوزن 57كغم بنظام T CONTAC FOLL والذي خطف الميدالية الذهبية الأولى ومن ثم حقق نفس اللاعب الميدالية الفضية بنظام KICK LIGHT ، وحصل اللاعب حيدر جواد بوزن 67 كغم على ميدالية فضية في نظام T CONTAC FOLL، وفي وزن 69كغم حصل نفس اللاعب على الميدالية البرونزية بنظام KICK LIGHT ، وتمكن اللاعب محمد رائد من الحصول على ميداليتين فضية وبرونزية الأولى بنظام السمي والأخرى بنظام الفول كونتك، أما اللاعب ابراهيم جابر وزن 71 كغم بنظام لوكك تمكن من خطف الميدالية الفضية، تبعه اللاعب حسين كريم من خطف الميدالية الذهبية في وزن 63كغم بنظام ككلايت، وحصل بنظام كي وان بوزن 60 كغم من خطف الميدالية الفضية، واستطاع اللاعب تبارك رعد من الحصول على الميدالية الفضية في وزن 63كغم بنظام سيمي كونتاك، وتمكن رعد زاجي من الحصول على ميداليتين فضيتين الأولى بنظام السيمي والاخرى اللايك، بينما خطف بنظام الككلايت حسين سامي الميدالية الفضية، وحصل وسام جعفر على وسامين برونزيين في وزن 71كغم بنظامين الككلايت ووالفول لايت، وخطف حسين كشخة بوزن 1 7 كغم بنظام السيمي الميدالية الفضية، كما فاز علي كريم وزن 69كغم بنظام سيمي كونتاك بالميدالية الفضية، وحصل مرتضى محمد على الميدالية الفضية بوزن 57 بنظام السيمي، واللاعب جاسم احمد حصل على الميدالية الفضية، وحصل ايضا اللاعب كرزان طه على الميدالية الفضية بنظام السيمي والميدالية البرونزية بنظام اللايك .

فرحة مؤجلة

بعد الانتصارات الكبيرة التي حققها ابطال الكك بوكسنغ في بطولة اسيا كانت الفرحة غامرة لدى الجميع لاسيما الشارع البصري كون اغلب لاعبي المنتخب العراقي من مدينة البصرة ارادوا الاحتفال بالانتصارات العريضة التي حققوها لكنهم كبتوا فرحتهم في الصدر لوفاة والد الصحفي المرافق كاتب السطور وهو يؤدي مناسك العمرة في السعودية.. كان المنتخب العراقي بالكك بوكسنغ منافسا قويا لمنتخبات القارة الاسيوية والدليل خطفه لـــ22 ميدالية اتمنى على اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية ان تكرم الأبطال على ماقدموه من خلال رفعهم للعلم العراقي وعزفهم النشيد الوطني.

لابد من التكريم

رئيس الاتحاد العراقي للكك بوكسنغ قاسم الواسطي قال في تصريح خاص لمجلة “الشبكة” ان الانجاز الذي تحقق لم يتوقعه الكثير، حيث ذهبنا الى البطولة دون اي معسكر خارجي، اذ لم نكن مهيئين بالشكل المطلوب بسبب ايقاف النشاطات من قبل اللجنة الاولمبية وقد تم توقيع كتاب الإيفاد والمشاركة قبل يومين من السفر، والأهم في الموضوع ان ثلاثة لاعبين من المنتخب لم يشاركوا في البطولة وهم ابطال اسيا: اللاعب ريكان العبوسي صاحب ذهبية دورة الالعاب الآسيوية وزميله اللاعب عبد الخالق صبيح الذي حقق الميدالية الذهبية في بطولة العرب واللاعب الثالث الذي غادر معنا علي محمد مجبل الذي اصيب بالتسمم، الأمور كانت غير سارة قبل مشاركتنا في البطولة والتي شاركت فيها منتخبات قوية لاسيما المنتخب الايراني والطاجكستاني والقرغيستاني، لكن ابطالنا قالوا كملتهم عندما انتزعوا الأوسمة التي بلغ عددها 22 وساما توشحوا بها، وهم فعلا يستحقون التكريم.