حسام فوزي 60 مباراة دولية وأهداف عالقة في الذاكرة

829

بالرغم من مرور عقود على اعتزال نجوم الرياضة العراقية، إلا أننا نتشوق دائما إلى استذكار ماقدمه هؤلاء على اديم الملاعب الخضر… اليوم نتصفح ماقدمه نجم المنتخب الوطني العراقي ونادي الزوراء حسام فوزي خلال مسيرته الكروية.
ولد حسام فوزي 1974، خاض أكثر من 60 مباراة دولية، بداياتـه كانت مع منتخب أشبال العراق، حيث تمكن أن يفصح عن مهاراته الفنية والتهديفية منذ وقت مبكر ما جعل العديد من المدربين يشيدون بقدراته الكبيرة ويتوقعون له مستقبلا باهرا مع الكرة العراقية، انضم إلى فرق الفئات العمرية في نادي الزوراء استطاع أن يتدرج بسرعة كبيرة جدا من فرق الأشبال إلى الناشئين ثم إلى الشباب، ونظرا لمستواه المتطور مع فريق شباب الزوراء قرر مدرب فريق الزوراء شيخ المدربين الراحل عمو بابا ضمه إلى صفوف الفريق الأول في المباريات الأخيرة من موسم1991ـ1992 لعب فوزي أول مباراة له في دوري الكبار مع الزوراء ضد الرمادي وتمكن فيها من تسجيل أحد أهداف المباراة لتكون بداية متميزة له.
واصل تألقه مع النوارس وأصبح من أهم مهاجميه برغم أن الفريق كان يغص بالمهاجمين الكبار أمثال أحمد راضي وكريم صدام ومن ثم صاحب عباس ومحمد عبد الحسين والمرحوم عباس رحيم.
لعب دوراً كبيراً في فوز الزوراء بلقبي بطولتي الدوري والكأس تحت إشراف المدرب الدكتور كاظم الربيعي ثم هادي مطنش بأهدافه الجميلة وبتحركاته التي أزعجت المدافعين كثيرا.
عام 1994 استدعي من قبل المدرب أكرم سلمان إلى صفوف منتخب الشباب الذي حصل على المركز الثالث في بطولة شباب آسيا التي أقيمت في تايلاند. وفي نهاية العام المذكور لعب للمنتخب الأولمبي فشارك ببطولة نهرو في الهند عام1995 وتمكن من الفوز بلقبها بعد أن حسم المباراة النهائية بهدف جميل جدا لتؤكد هذه البطولة ولادة نجم وهداف جديد للكرة العراقية.
وشارك في بطولة مرديكا الدولية مع المنتخب الأولمبي التي جرت في ماليزيا عام 1995 وتألق فيها وأسهم في حصول منتخبنا على لقب البطولة للمرة الثانية في تأريخه.
وبعد ذلك شارك مع المنتخب الأولمبي في التصفيات المؤهلة لأولمبياد أتلانتا التي جرت في ماليزيا وظهر بصورة طيبة جدا وكان منتخبنا قاب قوسين أو أدنى من كسب إحدى البطاقات الثلاث المؤهلة للاولمبياد لولا خسارته بالهدف الذهبي أمام المنتخب السعودي.
خاض فوزي تجربة الاحتراف الخارجي لأكثر من موسم مع الفرق الإماراتية حيث حصل على لقب هداف دوري الدرجة الثانية هناك.