حسين جبار مدرب حراس منتخب ناشئة العراق بكرة القدم: ناشئتنا سيقولون كلمتهم في المحفل العالمي

452

 أميرة محسن /

مدرب شاب نجح في عالم التدريب بعد اعتزاله اللعب، بعد أن أشرف على العديد من الحراس في أندية الشرطة والحدود والحسنين والاتصالات والبريد والخطوط، ثم منتخبي أشبال وناشئة العراق.

تخرج على يديه العديد من الحراس خلال فترة عمله، يتطلع اليوم الى أن يقدم منتخب الناشئين الذي سيشارك في نهائيات كأس العالم في الهند مستوىً عالياً يليق بسمعة الكرة العراقية .. عن مشاركة الناشئين والقرعة التي أوقعته في مجموعة صعبة جداً وأمور أخرى تصفحناها في هذا الحوار مع مدرب حراس المرمى حسين جبار…

* ما الأندية التي لعبت لها؟

لعبت لأندية الطلبة والقوة الجوية والزوراء والدفاع الجوي والصناعة والكاظمية وديالى، إضافة الى احترافي في نادي بيرس والاحتراف أيضا في نادي الصقر اليمني .

ونتيجة لتألقي في الدوري مع الأندية التي حرست شباكها تم استدعائي الى منتخب الأشبال في البداية ومن ثم الى الناشئين وشاركت مع منتخب الشباب والأولمبي، وتم استدعائي الى المنتخب الوطني عدة مرات لكن الإصابة في قدمي اليسرى حالت دون مشاركتي في مبارياته .

*ماذا أضاف لك الاحتراف ؟

-خبرة متبادلة وثقافة رياضية بين المدارس الكروية والتعلم منها والاستفادة من خبرة المدربين، وعلى المحترف ان يكون هو القائد في فريقة ويقوده نحو الفوز وإلا لماذا الاحتراف ؟

*مع أي المنتخبات عملت ؟

-دربت منتخب أشبال العراق ومنتخب الناشئين الفائز ببطولة العرب التي أقيمت في قطر ومنتخب الناشئين الفائز ببطولة غرب آسيا التي أقيمت في الأردن ومنتخب الناشئين الفائز ببطولة كأس آسيا للمرة الاولى في تاريخ العراق .

*وحالياً ؟

مدرب لحراس مرمى الناشئين الذي سيشارك في نهائيات كاس العالم التي تقام في الهند مطلع تشرين الأول.

*ما رايك بقرعة نهائيات كأس العالم؟

مجوعتنا حديدية! لكن أبطالنا سيقولون كلمتهم في المحفل العالمي، فالمنتخبات التي سنلاعبها قوية جدا، انكلترا وتشيلي والمكسيك هم أبطال سابقون لهذه البطولة، إلا أننا وضعنا ثقة كاملة بأنفسنا وباللاعبين من أجل إسعاد جماهيرنا العراقية التي تنتظر منا الفرحة ولن نبخل بها، لاننكر انها مجموعة نارية لكننا سنتأهل بعون الله ، فاللاعب العراقي أهل لمثل هكذا مباريات قوية.

*أبرز مباراة لعبتها ؟

مباراة القوة الجوية مع نادي الزوراء ووقتها كنت امثل القوة الجوية وفزنا 1 / صفر حيث قدمت فيها مستوى أشاد به المختصون ما ادى الى بروزي على الساحة الرياضية .

*من صاحب الفضل في حصول الناشئين على كأس آسيا لأول مرة ؟
الفضل يعود للداعمين من اتحاد ولجنة اولمبية ووزارة شباب بشكل عام. كما يعود الفضل الى الملاك التدريبي للمنتخب وللكابتن قحطان جثير الذي تعامل مع المباراة بأسلوب تكتيكي متغير لكل مباراة على ضوء قوة الفريق المنافس الذي نلعب معه .

*ما التشكيلة التي سيلعب بها المنتخب في النهائيات ؟

بالطبع ستكون التشكيلة ذاتها وبنفس اللاعبين الذين فازوا بكأس آسيا. ولكن اذا كانت هناك اصابات سيكون هناك تغير. أما اللاعبون الذين لم يجتازوا الاختبار والفحص الطبي فسيكون إبعادهم إجبارياً . لكنهم سيلتحقون بمنتخب الشباب .

*ماذا وفر لكم اتحاد الكرة ؟

الاتحاد يعمل حسب امكانيته المادية حيث وفر لنا مباراتين تجريبيتين مع منتخب الاردن وهناك أخرى مع منتخب شباب البحرين وتلبية اية دعوة خارجية من اي منتخب سوف يوافقون عليها حسب طلب الملاك التدريبي . فالسيد رئيس الاتحاد متابع للمنتخب ويهتم به كثيرا من أجل إعداد منتخب للمستقبل .

*وماذا أعدت لكم اللجنة الاولمبية ؟

نتيجة لفوزنا بكأس آسيا أوعز رئيس اللجنة الاولمبية بتوفير معسكرين تدريبيين الاول في افريقيا والثاني في اوروبا.

*اين تؤدون تدريباتكم ؟

على ملاعب الجادرية في جامعة بغداد .

* ما الصعوبات التي تواجهكم ؟

-المشكلة في ملاعب التدريب حيث من المهم جدا ان يكون لك ملعب خاص بك وتتدرب فيه متى تشاء . وليس ملعباً تتنافس معك عليه عدة فرق ونواد . وهذا لايعطينا الوقت الكافي للتدريب وحصتنا غيركافية . كذلك نعاني من عدم وجود سيارة لنقل اللاعبين وادوات تدريب حديثة .

*ماذا تقول عن حراس المرمى ؟

-حراس المرمى في العراق لهم قاعدة عريضة وكبيرة بسبب وجود مواهب كثيرة في المدارس التخصصية والأندية، لكن مع الأسف العيب في ادارات بعض الأندية التي لم تعر أهمية لمدرب حراس المرمى وخاصة في الفئات العمرية، فنرى عدم وجود مدرب حراس المرمى يدرب هذه الفئة كذلك عدم وجود اهتمام بالدورات التدريبية الخاصة بمدربي حراس المرمى وعدم وجود ورشات عمل شهرية او دورية لهم لكي يرتقوا بعملهم.

*هل انتهت قضية التزوير في أعمار اللاعبين؟

من ناحية الفئات العمرية لا يوجد هنالك تزوير بسبب دخول التكنلوجيا الحديثة في الرياضة من حيث اخذ صورة بالرنين المغناطيسي واعطاء العمر الحقيقي لعمر اللاعب ونحن بدورنا تم تقديم كتابي شكرلاتحاد الكرة العراقي في التصفيات والنهائيات الآسيوية لكن مع الاسف بعض الفاشلين هم من يتحدثون عن التزوير.

*ماذا تقول عن المدرب قحطان جثير ؟

كابتن قحطان اعتبره ثروة وطنية للبلد.. فهو مدرب شاب يسير في خطى صحيحة وصاحب فكر تدريبي كبير.. يحتاج الى دعم واهتمام من المسؤولين وعدم التفريط به.. صنع جيلاً جديداً من اللاعبين في الكرة العراقية الحديثة وعليه فهو يستحق تدريب المنتخب الاول.

*رايك بالدوري العراقي لهذا الموسم ؟

-بصراحة هو دوري جميل وقوي حيث يتنافس على اللقب اكثر من فريق . ولكن مع الاسف هناك ضعف في التنظيم وطول وقت الدوري بسبب تأجيل بعض المباريات، الدوري العراقي يعتبر أطول دوري في العالم.

*ظاهرة المحترف الذي يلعب بالدوري العراقي ؟

اعتقادي الشخصي ان المحترف في الدوري العراقي لم يضف شيئاً للدوري ولاعبنا المحلي افضل بكثير من الذي يأتي من بلدان نحن افضل منها . وهذا هدر للأموال كان الأولى أن تصرف على ملاعبنا . اللاعب المحترف الحقيقي الذي يأتي من دولة افضل منك في كرة القدم وليس اللاعب المستهلك او الذي هو أقل مستوى من لاعبنا المحلي المظلوم .