حليم سلمان:أحدثنا انعطافة في القناة شكلا ومضمونا

244

أميرة محسن/

حال تسلمه إدارة القناة الرياضية العراقية، شرع بوضع خطة للنهوض بها واستثمار الطاقات الكبيرة في القناة، وعلى الرغم من الظروف المادية الصعبة التي تعانيها جميع مفاصل الشبكة بسبب الأزمة المالية، لكن الرجل الذي عرف بحركته الدؤوب وأفكاره المنتجة، لم يستكن ليسجل في الرياضة هدفا جديدا، مستفيدأً من تجارب مهمة في ادارته لمجلة الشبكة وجريدة الصباح.
انه الزميل حليم سلمان على محك إختبار جديد وتجربة أخرى في مهمة رياضية تستهدف النهوض بقناة العراقية.
يؤكد سلمان إنه قام بثورة وإحدث إنعطافة تضيف الى مسيرته الصحفية نجاحا يفخر به الجميع.
يطل مدير القناة الرياضية حليم سلمان ضيفا على « الشبكة» في حوار على فنجان محبة.
باقة برامج
¶ما أهم التغييرات التي حصلت في القناة بعد تسلمك لمهام إدارتها؟
-بعد تسلمي «الرياضية» بملاكها الفني والاداري احدثنا ثورة من التغييرات في الصورة والشكل والمحتوى سيما وان القناة فيها الكثير من الكفاءات الاعلامية الجيدة والمتدربة التي تمتلك الخبرة، في البداية وضعنا عددا من المشاريع على الورق وتمت مناقشتها وبدأنا التنفيذ. أول نجاح كان اعادة النظر في لون الشاشة والمحتوى وبالتالي اطلقنا باقة البرامج الجديدة منها الأخبار التي تشد الجمهور، هذا من جانب ومن جانب آخر اعتمدنا وبالحاح كبير على جلب المحتوى الاعلامي لهذه القناة، والشيء المفرح في الأمر توقيعنا اتفاقية لنقل اغلب مباريات الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم، فضلا عن نقل القناة لمباريات دوري السلة واليد والطائرة فضلا عن الحقائب الاخبارية التي نتسلمها من الوكالات ونحولها على شكل برامج يومية من خلال النشرات الاخبارية ومن خلال ساعات المشاهدة لامتاع المشاهد بكل ماهو جديد.
نجاحات متلاحقة
¶هل سيستمر التغيير؟
-القناة العراقية الرياضية رائدة في مجال التغيير ومستمرة فيه، فان ما قدمناه لغاية هذه الحظة وخلال الأشهر الثلاثة هو قليل جدا قياسا بالمشاريع التي نحتفظ بها ونناقشها يوميا مع الكادر المختص، حقيقة لدينا الكثير من الاقتراحات وكثير من المشاريع التي ستساهم في ترشيق القناة ولاتقل شأنا في المحتوى والتأثير من القنوات الاعلامية الأخرى، بما فيها القنوات العربية المعروفة، لقد نجحنا ايضا في التغطيات المباشرة وهذا أمر في غاية الاهمية كانت تفتقر له القناة، نجحنا ايضا في استضافة معنيين بالرياضة يوميا من جميع المحافظات العراقية ومن اقصى رقعة في العراق ليشاركوا في برامج القناة العراقية وهذا أمر جديد أي بمعنى ان نساهم في ان تكون فعلا هذه القناة (قناة وطنية) وبالتالي تجمع الصورة من دهوك والعمارة واربيل والبصرة.
¶ما البرامج الجديدة؟
-أطلقنا حزمة جديدة من البرامج التي تعالج الوضع الرياضي وتعالج المشاكل المتدفقة في الوسط الرياضي والمؤسسات الرياضية، اعتمدنا على المهنية والحرفية والدقة العالية في تناول المعلومة وابتعدنا كثيرا عن موضوع التجاذبات وان تكون القناة العراقية محورا من المحاور المهمة في المؤسسات الرياضية.
¶ما سبب عدم نقل القناة مباريات المنتخب الوطني والدوري؟
-حصلت قناة “بين سبورت” على حقوق نقل مباريات المنتخب الاولمبي الأخيرة وبالتالي لم نستطع الحصول عليها، الان توجد لدينا مباراتان لمنتخبنا الوطني العراقي أمام تايلند وفيتنام، والمباراتان حاسمتان للتأهل الى نهائيات كأس العالم لدينا حقوق نقلها ومتفقون عليها وسوف ننقلها على القناة الرياضية مباشرة، واحب ان أنوه: في وقت هذه التغييرات فرضت الدولة علينا سياسة التقشف والحصار المالي وبالتالي ليست لدينا قدرة حتى على شراء المواد الرياضية التي تساهم في انعاش القناة، ولكن مع هذا نجحنا في الحصول على الدوري العراقي بالنسبة لكرة القدم والسلة والطائرة واليد، وتمكنا من شراء الدوري الايراني والدورين التركي والسوري كذلك نجحنا في النقل المباشر بمتابعة منتخباتنا الوطنية خطوة بخطوة، ستكون لدينا حقوق طول فترة اولمبياد ريدو جانيرو وبثها مباشرة وهذا مهم لامتاع الجمهور الرياضي المحب والمتابع للرياضة، باختصار نحن في سباق للحصول على المحتوى الاعلامي الذي يليق بالقناة الرياضية والمحتوى هو الذي يجذب المشاهد.
أما بالنسبة لمباريات دوري الكرة تم التعاقد مع شركة عشتار لنقل الدوري ونقوم حاليا بنقل المباريات على اكمل وجه، اذ ان الشركة ذهبت للاتحاد وحصلت على حقوق النقل ونحن بدورنا استطعنا ان نتفق مع الشركة في نقل المباريات.