دعم حكومي ومدرب كبير ولاعبون موهوبون الطريـــق سالكــــــة لتأهـــــل العــــراق إلى كأس العالم

71

بغداد/ أحمد رحيم نعمة/
تخطّى منتخب العراق لكرة القدم بنجاح غير مسبوق التصفيات الآسيوية الأولى المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم بواقع ستة انتصارات قادته إلى صدارة المجموعة واحتلاله التصنيف السادس آسيوياً.
مع ذلك، فإن الاتحاد العراقي لكرة القدم والجمهور والمدرب كاساس يريدون طي صفحة التصفيات، وأن يبدأوا عملاً جديداً لمرحلة مقبلة صعبة، لكنها لن تكون عصية على منتخبنا الذي يمتلك خزيناً غنياً من اللاعبين، لم يصنعهم كاساس اعتباطاً، إنما لإدراكه أن المسيرة ستكون طويلة، وتحتاج إلى لاعبين جاهزين دائماً لكي يحلوا محل أي لاعب ينخفض مستواه أو يصاب، كل ذلك حدث في التصفيات الأكثر إرهاقا في العالم.
كما أن تبوّء الفريق العراقي التصنيف الثاني منحه فرصة تجاوز منتخبين مهمين، هما قطر بطل آسيا، واستراليا الفريق القوي، وهو امتياز مهم يجعل الطريق سالكة أمام الفريق العراقي الذي يحظى بأكبر دعم حكومي.
دعم حكومي
لا يستطيع أحد أن يشكك بقوة المنتخبات المشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، إلا أن أسود الرافدين يختلفون هذه المرة، في ظل الدعم الحكومي الذي يقدمه رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني بسخاء إلى الرياضة العراقية عموماً، وإلى المنتخب العراقي بشكل خاص، بهدف إسعاد العراقيين والوصول إلى منصات التتويج.
يمتلك المنتخب العراقي مواهب واعدة وناضجة يمكن الاعتماد عليها، ولاسيما في خطي الوسط والهجوم، وحتى في مركز قلب الدفاع الذي يدرس كاساس مسألة تطويره بوضع قلب دفاع يمتلك السرعة والقدرة على تضييق الخناق على اللاعبين الذين يمتلكون مهارتي السرعة والمرواغة والتحكم بالكرة في المناطق المفتوحة في حال الهجمات المرتدة.
تصميم كاساس
مدرب المنتخب العراقي كاساس يبدو واثقاً من فريقه، غير عابئ بخطاب الإحباط الذي يروجه بعض المشككين في مواقع التواصل غير المنضبطة وغير الخاضعة إلى القانون، إذ أعرب عن سعادته بالانتصارات الكبيرة التي حققها المنتخب العراقي، مؤكداً أنه “مهما تكن مجموعة العراق، فإنه واللاعبين مصممون على بلوغ النهائيات وخطف إحدى بطاقات التأهل الى كأس العالم.” مذكراً بأن “المرحلة المقبلة تتطلب منا العمل بدقة لاختيار الأفضل لهذا المنتخب الذي نعوّل عليه في الوصول إلى نهائيات كأس العالم إن شاء الله، لكي نفرح جماهير العراق ونحقق ما نتطلع إليه.”
تقييم المرحلة السابقة
يقول الصحفي علي رياح: “علينا أن نطوي صفحة الحديث عن مرحلة التصفيات بكثير من التقدير للمنتخب. الاتحاد والمدرب واللاعبون سيجرون تقييماً شاملاً لرحلتنا المنصرمة، لغرض وضع المعالجات اللازمة لأية هفوات أو ثغرات ظهرت في المباريات السابقة، والاستعداد للمرحلة الحاسمة من التصفيات.”
خط الدفاع
من جانبه، يعتقد اللاعب الدولي السابق أحمد مناجد أن “مشكلة قلب الدفاع لن تحل إلا من خلال التجنيس، وأن على كاساس أن يبحث عن لاعب بمواصفات عالية، إذ إن المرحلة المقبلة سوف تكون صعبة، وأن الأخطاء قد تكلف المنتخب العراقي كثيراً. فالمنتخبات التي تأهلت تبحث عن الوصول إلى نهائيات كاس العالم، ولاسيما منتخبات كوريا واليابان وأستراليا وإيران والسعودية وقطر وأوزبكستان، التي تمتلك عناصر جيدة من اللاعبين، وبالمقابل فإن منتخبنا أيضاً يمتلك لاعبين جيدين، لكن مشكلتنا الأساسية تكمن في خط الدفاع، وإذا تمكنا من معالجة هذا النقص ستكون لمنتخبنا فرصة كبيرة في التأهل إلى نهائيات كاس العالم.”
المرحلة المقبلة ستكون نارية
فيما أكد المدرب جابر محمد “الحاجة الى تقييم شامل لخطوط المنتخب، ولاسيما خط الدفاع، الذي هو بحاجة إلى جهد كبير، فإذا بقي خط دفاعنا بهذا الشكل ستكون الأمور صعبة على منتخبنا. لكن عموماً نتأمل خيراً في المرحلة الحاسمة ولاسيما أن كاساس قد درس وخطط للمرحلة المقبلة التي ستكون نارية بدون أي شك.”