رافاييل نادال.. ملك البطولة الفرنسية وملاعبها الترابية

475

 مجلة الشبكة /

رفع الماتادورالإسباني رافاييل نادال البالغ من العمر32 عاماً، رصيده في بطولات الغراند سلام إلى 18 لقباً، بفارق اثنين فقط عن حامل الرقم القياسي السويسري روجر فيدرر الذي سقط أمامه في الدور نصف النهائي في رولان غاروس، وأثبت أنه بلا منازع ملك البطولة الفرنسية وملاعبها الترابية، بتحقيقه فوزه الـ93 في 95 مباراة خاضها على الملاعب الباريسية.
نادال أصبح أول لاعب في التاريخ (بين الرجال والسيدات، في عصر الاحتراف أو ما قبله)، يحرز لقب بطولة كبرى واحدة 12 مرة، متفوقاً على الأسترالية مارغريت كورت التي توجت بلقب بطولة أستراليا 11 مرة، علما بأنها تحمل الرقم القياسي المطلق في عدد ألقاب البطولات الكبرى لدى اللاعبات (24 موزعة ما بين ما قبل عصر الاحتراف وما بعده).
‎ رافاييل نادال ولد في 3 حزيران 1986 بمدينة ماناكور في إسبانيا وهو أحد اللاعبين الذين تربعوا على عرش التصنيف العالمي للعبة كرة المضرب. يرى بعض المحللين والنقاد بأن نادال سوف يصبح أعظم لاعب كرة مضرب على مر العصور بفضل نجاحاته على الملاعب الترابية بشكل خاص. استحق نادال لقب “ملك الملاعب الترابية” باعتباره لاعباً دفاعياً من الطراز الأول، وذلك بفضل لياقته العالية وروحه القتالية، يملك نادال رقماً قياسياً في عدد الانتصارات المتتالية بمباريات أجريت على الملاعب الترابية أو أية أرضية أخرى ما زال قائما وهو 81 انتصاراً متتالياً، وانتهى بخسارة نادال أمام اللاعب السويسري روجر فيدرير في نهائي بطولة هامبورغ عام 2007، ولهذا يعتبره العديد من الصحفيين الرياضيين والمعلقين فضلاً عن لاعبين سابقين وحاليين، أعظم لاعب على الملاعب الرملية في التاريخ.
استطاع نادال الفوز بـ17 بطولة جراند سلام لفردي الرجال، إحدى عشرة بطولة في فرنسا المفتوحة وثلاث في أميركا المفتوحة وبطولتان في ويمبلدون، وبطولة في أستراليا المفتوحة، فاز نادال بالميدالية الذهبية في فردي كرة المضرب للرجال في الألعاب الأولمبية في بكين عام 2008، والميدالية الذهبية في زوجي كرة المضرب للرجال في الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو عام 2016، و30 لقباً من سلسلة بطولات الماسترز 1000 نقطة. ولدى نادال 19 لقباً من فئة 500 نقطة، وسبق لنادال الفوز مع المنتخب الإسباني بكرة المضرب بلقب بطولة كأس ديفيز أعوام 2004، 2008، 2009، و2011. وفي شهر أيلول من عام 2010 أصبح نادال سابع أصغر لاعب في التاريخ، ومن بين أربعة في العصر المفتوح يجمع بطولات الجراند سلام الأربعة بحصوله على لقب بطولة أميركا المفتوحة، وبات نادال اللاعب الثاني في التاريخ الذي حصل على رباعية الجراند سلام والميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية، بعد الأميركي أندريه أجاسي.
كما تبوّأ نادال مركز المصنّف الأوّل عالمياً في قائمة تصنيف لاعبي رابطة محترفي كرة المضرب في 2008 وحتّى 2009 واستطاع العودة للمركز الأول بعد نهاية بطولة فرنسا المفتوحة 2010 وغاب مرة أخرى عن صدارة التصنيف منذ منتصف 2011 حتى عاد لها مرة أخرى عام 2013 ، ثم تنازل عن الصدارة لمنافسه الصربي نوفاك دجوكوفيتش 2014.
حاز نادال في عام 2008 على جائزة أمير أستورياس للرياضة، تقديراً لإنجازاته في عالم التنس. في 2010 لندن، فاز نادال بجائزة ستيفان إدبرغ للروح الرياضية للمرة الأولى في مسيرته. 2011 في أبوظبي، فاز نادال بجائزة لوريوس العالمية عن أفضل رياضي في العالم لعام 2010 لأول مرة في مسيرته.
طفولته والانطلاقة
رافاييل نادال ابن بلدة ماناكور الواقعة في جزر البليار الإسبانية، والده سيباستيان نادال، وهو رجل أعمال يملك شركة تأمين للزجاج والنوافذ تدعى فيدرس مايوركا. ولدى عائلة نادال مطعم خاص اسمه سا بونتا تديره والدته آنا ماريا باريرا وهي ربة منزل. لدى نادال أخت صغرى تدعى ماريا إيزابيل. عمه ميغيل أنخل نادال لاعب كرة قدم محترف سابق، لعب لريال مايوركا، ونادي برشلونة والمنتخب الإسباني. نادال يشجع ويدعم أندية كرة قدم مثل ريال مدريد وريال مايوركا. منذ صغره لوحظ على رافاييل بأنه يملك موهبة كبيرة في لعبة كرة المضرب، عمه الآخر توني نادال لاعب التنس السابق عرّفه على الرياضة في عمر ثلاث سنوات، ودأب على تدريبه. وقد استمر توني في تدريب رافاييل حتى الآن.